لائحة اتهام ضد مراهق عربي من شمال البلاد لانتمائه لتنظيم “داعش” وتخطيطه لصنع قنابل
بحث

لائحة اتهام ضد مراهق عربي من شمال البلاد لانتمائه لتنظيم “داعش” وتخطيطه لصنع قنابل

اتهام الشاب (16 عاما) من شمال إسرائيل بالتواصل مع جهاديين عبر تلغرام، الذين أرسلوا له تعليمات لصنع أسلحة بدائية

صورة توضيحية لعضو في قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وهو يزيل علم الدولة الإسلامية في بلدة الطبقة بسوريا. (AFP Photo/Delil Souleiman)
صورة توضيحية لعضو في قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وهو يزيل علم الدولة الإسلامية في بلدة الطبقة بسوريا. (AFP Photo/Delil Souleiman)

قالت وزارة العدل الإسرائيلية إن الإدعاء قدم يوم الأربعاء لائحة اتهام ضد مراهق عربي من شمال البلاد بسبب انتمائه المزعوم لتنظيم الدولة الإسلامية.

وفقا للائحة الاتهام، كان الشاب البالغ من العمر 16 عاما على اتصال بالعديد من أعضاء الجماعة الجهادية عبر تطبيق “تلغرام” ومواقع تواصل اجتماعي أخرى على مدار العامين الماضيين.

وقالت لائحة الاتهام، مستشهدة باستجواب الشاب من قبل جهاز الأمن العام الشاباك، في عام 2020، إنه كان يسعى لإعلان الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية وربما الانضمام إلى صفوفه في الخارج.

وفي عام 2021، أقسم المراهق الولاء للجماعة، واستمر في الاتصال بأعضائها، الذين وفروا له تعليمات لبناء عبوات ناسفة وأسلحة بدائية، بحسب لائحة الاتهام.

وحاول المراهق أيضًا إقناع العديد من أصدقائه بالانضمام إلى التنظيم، لكنهم رفضوا ذلك، وفقًا للائحة الاتهام.

وتم منع نشر اسم المشتبه به وتفاصيل أخرى يمكن ان تكشف هويته، مثل وقت القبض عليه، نظرًا لكونه قاصرًا.

وطالب الادعاء بتمديد اعتقال المتهم حتى انتهاء الإجراءات القانونية.

وفي الشهر الماضي، ألقي القبض على ستة رجال عرب بزعم انتمائهم إلى تنظيم “داعش” وتخطيطهم لارتكاب هجمات إرهابية. ويتهم الرجال، المنحدرون من الناصرة في شمال إسرائيل، بالتخطيط لتنفيذ هجوم ضد مدرسة إسلامية ومحطة حافلات مزدحمة ومركز شرطة وحديقة يزورها الإسرائيليون اليهود في كثير من الأحيان.

في شهر أغسطس، قُبض على ثلاثة رجال عرب بزعم انتمائهم إلى “داعش” وخططهم للانضمام الى صفوف الجماعة الجهادية في إفريقيا. وفي أبريل، تم القبض على مراهق عربي آخر بتهمة التخطيط للانضمام إلى “داعش” في سوريا.

وفي وقت سابق من هذا العام، اعتقلت السلطات الإسرائيلية العشرات من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية المزعومين بعد هجومين قاتلين – في الخضيرة وبئر السبع – من قبل مواطنين عرب يُعتقد أنهم مستوحون من الجماعة الجهادية. وتم الكشف في وقت لاحق عن هجوم مميت آخر في القدس في مارس على يد أحد مؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية، والذي قتل أيضا زوجين مسنين في نفس المنطقة قبل ثلاث سنوات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال