إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

لائحة اتهام ضد فلسطيني في تهم تتعلق بالإرهاب لقيامه بدهس سائق دراجة نارية في تل أبيب

بحسب الشرطة والشاباك فإن علي حمد اعترف بالهجوم الذي وقع في 8 ديسمبر، الذي أصيب فيه إسرائيلي بجروح متوسطة؛ المشتبه به قال إنه أراد الانتقام لمقتل ابن عمه

الشرطة في موقع هجوم دهس مفترض في تل أبيب، 8 ديسمبر، 2022. (Courtesy)
الشرطة في موقع هجوم دهس مفترض في تل أبيب، 8 ديسمبر، 2022. (Courtesy)

أعلن مدعون عامون في جهاز الشرطة يوم الإثنين أنهم يعتزمون تقديم لائحة اتهام بحق فلسطيني قام بدهس سائق دراجة نارية في تل أبيب في وقت سابق هذا الشهر، بعد أن خلص تحقيق إلى أن الدافع وراء الحادث كان قوميا.

قال كل من الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) في بيان مشترك أن علي حمد (31 عاما)، الذي دخل إسرائيل بصورة غير قانونية، اعترف بالهجوم الذي وقع في 8 ديسمبر، وقال أنه نفذه انتقاما لمقتل ابن عمه في تبادل لإطلاق نار مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية في اليوم الذي سبق الهجوم.

وكان ابن عم حمد، ويُدعى مجاهد النجار، قد فتح النار على نقطة للجيش الإسرائيلي بالقرب من مستوطنة عوفرا قبل أن يُقتل بنيران القوات الإسرائيلية بعد مطاردة.

نفذ حمد الهجوم بواسطة سيارة كانت الشرطة أمرت بعدم اعادة استخدامها بسبب أضرار لحقت بها جراء تعرضها لحادث، وتم استخدامها بعد ذلك بشكل غير قانوني. وبحسب هيئة البث الإسرائيلية “كان”، نجح السائق بدخول إسرائيل من الضفة الغربية بواسطة المركبة غير المرخصة، التي حملت لوحات ترخيص إسرائيلية.

وقالت الشرطة إن النيابة ستقدم لائحة اتهام ضد حمد في الأيام القليلة المقبلة.

وتم اعتقال حمد بعد وقت قصير من وقوع الحادث، الذي وصفته الشرطة بداية بأنه حادث طرق. لكن بعد بضعة أيام، أعلن الشاباك عن اشتباهه بأن الدهس كان متعمدا.

وقال مسؤولون طبيون إن الإسرائيلي الذي كان على الدراجة النارية، ويُدعى غلعاد تنامي، أصيب بجروح متوسطة.

في الأسبوع الماضي، قال تنامي من سريره في المستشفى لقناة “كان” العامة: “أدركت أن ما حدث كان هجوما إرهابيا… نظرت إلى الأعلى ورأيت سيارة تزيد من سرعتها باتجاهي”.

وأضاف: “استمر [السائق] بقيادة السيارة مع دراجتي النارية تحت المركبة لحوالي 40 مترا ثم اصطدم بعمود”.

غلعاد تنامي ، الذي أصيب في هجوم دهس مفترض في تل أبيب، يتحدث إلى هيئة البث الإسرائيلية “كان” من مستشفى إيخيلوف، 11 ديسمبر، 2022. (Screenshot: Kan)

جاء الحادث وسط تصاعد التوترات في المنطقة، حيث بدأ الجيش عملية كبيرة ضد ناشطين فلسطينيين في الضفة الغربية للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي خلفت 31 قتيلا منذ بداية العام.

في الشهر الماضي، قام رجل بدوي من مدينة رهط بجنوب البلاد بدهس طالب في مدينة بئر السبع، مما أسفر عن إصابة الأخير بجروح متوسطة، بحسب الشرطة. ومن المتوقع أن يواجه المشتبه به تهما تتعلق بالإرهاب.

اقرأ المزيد عن