لأول مرة منذ 3 سنوات، مجلس الوزراء يوافق على الميزانية العامة للدولة
بحث

لأول مرة منذ 3 سنوات، مجلس الوزراء يوافق على الميزانية العامة للدولة

بينيت يقول أنه "بعد 3 سنوات من الركود، عادت إسرائيل إلى العمل"؛ و ليبرمان صرح أن الإصلاحات تركز على خفض تكلفة المعيشة. وقال هورويتز أنه سيؤمن زيادة قدرها 2 مليار شيكل للصحة

مجلس الوزراء يصوت علآ ميزانية الدولة، 2 أغسطس 2021   (GPO/Amos Ben Gershom
مجلس الوزراء يصوت علآ ميزانية الدولة، 2 أغسطس 2021 (GPO/Amos Ben Gershom

صوت مجلس الوزراء يوم الإثنين على الميزانية الوطنية لأول مرة منذ ثلاث سنوات، والتي من شأنها إدخال عدة تغييرات عميقة على الاقتصاد والمجتمع الإسرائيلي.

على مشروع القانون الآن عبور مراحل اللجان وثلاث قراءات في الجلسة الكاملة للكنيست بحلول الموعد النهائي لتمريره في 4 نوفمبر – مما يعتبر تحد رئيسي للائتلاف الحكومي، الذي يتمتع بأغلبية برلمانية ضيقة. إذا لم يتم تمريره بحلول ذلك الوقت، فسيتم حل الكنيست تلقائيا وستتبعه انتخابات جديدة.

ويتوجب على الكنيست (البرلمان) إقرار الموازنة بحلول الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر بـ61 صوتا على الأقل، في اختبار مهم لحكومة الائتلاف.

رحب رئيس الوزراء نفتالي بينيت بتقديم الميزانية لعام 2021-22 وقال في بيان من مكتبه: “بعد ثلاث سنوات من الركود، عادت إسرائيل إلى العمل”.

مضيفا: “أطلب من أعضاء الحكومة أن يفهموا حجم هذه اللحظة. بعد سنوات من الإهمال ، جهزنا هذا الصباح الميزانية الأكثر جرأة والأكثر تركيزا على المنافسة، والأكثر فائدة للقطاعات الضعيفة [في المجتمع] والأكثر اهتماما بمستقبل أطفالنا”.

وقال وزير المالية أفيغدور ليبرمان إن الإصلاحات ستحدث تغييرا ملموسا في حياة الكثيرين.

“الإصلاحات التي اعتمدناها تركز في المقام الأول على خفض تكلفة المعيشة”. قال ليبرمان في البيان. “لقد استثمرنا مبالغ ضخمة من التمويل في البنية التحتية والنقل والعقارات، وقمنا بتنفيذ إصلاحات مهمة من شأنها أن تقلل البيروقراطية، وتجعل الأمر أسهل للجميع في أعمالنا اليومية أو حياتنا الخاصة”.

وحصل وزير الصحة نيتسان هورويتز على إضافة 2 مليار شيكل (619 مليون دولار) في تمويل الرعاية الصحية من وزارة المالية، وفقا للتقارير.

وكان وزير الصحة قد هدد بالتصويت ضد الميزانية إذا لم تتم تلبية مطالبه.

أدت أزمة سياسية عاشتها البلاد في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو إلى انعدام الاستقرار السياسي ما أدى إلى تنظيم أربعة انتخابات في غضون عامين ومنع تمرير ميزانية الدولة.

تشكّلت الحكومة الإسرائيلية الجديدة من اتحاد يقوده القومي المتديّن بينيت الذي تحالف مع الوسطي يائير لبيد لتأسيس تكتل من ثمانية أحزاب متباينة فكريا.

وأسدل الائتلاف الذي يضم يساريين ومحافظين وعرب إسلاميين الستار على حكم نتانياهو الذي دام 12 عاما.

ومن شأن إخفاق البرلمان في إقرار الموازنة أن يؤدي إلى انهيار حكومة بينيت وبالتالي تنظيم انتخابات جديدة.

وتفيد وزارة المالية بأن قيمة موازنة العام 2021 ستبلغ 432,5 مليار شيكل (134 مليار دولار، أو ما يعادل 113 مليار يورو) فيما تم تخصيص 452,5 مليار شيكل (140 مليار دولار، 118 مليار يورو) للعام 2022.

ونوّه وزير المالية أفيغدور ليبرمان إلى أن الإصلاحات في الموازنة ستركز على “خفض تكاليف المعيشة”.

وقال في بيان “استثمرنا مبالغ كبيرة في البنى التحتية والنقل والعقارات وأقررنا إصلاحات كبيرة من شأنها أن تخفف الحواجز والبيروقراطية، ما سيسهل الأمور على الجميع لجهة الإدارة اليومية والأعمال التجارية أو الخاصة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال