إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

لأول مرة في العالم، إسرائيل تسمح ببيع لحوم البقر المصنع للجمهور

ستقدم شركة "مزارع ألف" المحلية الناشئة منتجها "Black Angus Petit Steak" المستنبت في مختبر لرواد المطاعم في وقت لاحق من هذا العام؛ وزارة الصحة تشيد بالإجراء باعتباره خطوة مهمة في تغذية العالم

شريحة لحم مستنبتة من "مزارع ألف". (Courtesy)
شريحة لحم مستنبتة من "مزارع ألف". (Courtesy)

في خطوة هي الأولى من نوعها في العالم، وافقت إسرائيل على بيع اللحوم المستنبتة المعتمدة على لحم البقر، حسبما أعلنت وزارة الصحة يوم الأربعاء.

تم الموافقة على منتج “غذائي جديد” لمزارع “ألف” لتبيع لحومها المستنبتة في إسرائيل.

وقد وافقت سنغافورة والولايات المتحدة في السابق على بيع الدجاج المستنبت، لكن إسرائيل هي أول من أعطى الضوء الأخضر لبيع لحوم الأبقار.

وقالت الوزارة إن الموافقة جاءت ضمن برنامج تجريبي للبروتين البديل ينفذه قسم إدارة المخاطر الغذائية في الخدمة الوطنية للأغذية بالوزارة. وقالت إنه في ظل الطلب العالمي المتزايد على “المنتجات ذات المنشأ غير الحي” فإنها تعمل على الموافقة على مصادر غذائية بديلة.

وقالت شركة “مزارع ألف” في بيان لها إن الوزارة أصدرت لها في ديسمبر رسالة “عدم طرح أسئلة” بشأن علامتها التجارية Aleph Cuts، مما يعني أن المنتج يعتبر آمن.

ورحب الرئيس التنفيذي لشركة “مزارع ألف” ديدييه طوبيا بهذا التطور، قائلاً إن “معالجة التحديات المشتركة مثل الأمن الغذائي ستكون أفضل طريقة لضمان ازدهار منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن المناطق الأخرى حول العالم التي تعتمد بشكل كبير على الواردات الغذائية، مع التركيز على آسيا”.

شريحة لحم مستنبتة ومغلفة من صنع شركة “مزارع ألف” الإسرائيلية الناشئة في مجال تكنولوجيا الأغذية، في مكتب الشركة في رحوفوت، نوفمبر 2021. (Times of Israel staff)

ولا تزال الشركة تواجه إجراءات بيروقراطية قبل أن تصبح المنتجات متاحة للشراء. وتأمل في طرح منتجها “بلاك أنجوس” في وقت لاحق من هذا العام، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

وصرح كبير مديري التسويق والاتصالات في “مزارع ألف” يوآف ريسلر لموقع Green Queen الإلكتروني أن الخطة تهدف إلى تقديم منتج “لحوم ألف” إلى رواد المطاعم “وتقديم تجارب تذوق حصرية تم تنسيقها بالتعاون مع شركاء مختارين”.

وقال “في وقت إطلاقنا التجريبي، سيتم تسعير +لحوم ألف+ بشكل مماثل للحوم البقر التقليدية الممتازة”، مضيفًا أن الشركة تعتزم اتخاذ خطوات لخفض التكلفة في غضون بضع سنوات.

ولإنتاج اللحوم، تستغل “مزارع ألف” قدرة الحيوانات على بناء أنسجة عضلات باستمرار وتعزل الخلايا المسؤولة عن العملية. ثم تقوم بعد ذلك بإعادة إنتاج الظروف المثالية لنمو هذه الخلايا لتصبح أنسجة، مما يؤدي بشكل أساسي إلى انتاج اللحوم خارج الحيوان. وتتم زراعة الأنسجة في خزانات تعمل بمثابة بيئة تخمير، مماثلة لتلك الموجودة في مصنع الجعة. وهناك تتم رعاية الخلايا وتشكيلها في هيكل ثلاثي الأبعاد يصنع اللحم.

الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة “مزارع ألف” ديدييه طوبيا (Courtesy)

وفي يناير، قرر الحاخام الأشكنازي الأكبر ديفيد لاو أن اللحوم المستنبتة التي تنتجها شركة “ألف” – ولكن ليس بالضرورة كل اللحوم المستنبتة – هي كوشير و”بارفي”، أي أنها طعامًا ليس لحمًا.

استند حكم لاو في المقام الأول إلى حقيقة أن شركة “مزارع ألف”، إلى جانب العديد من الشركات الأخرى، تستخدم عملية يتم فيها انتاج لحومها من الخلايا الجذعية المأخوذة من بويضة مخصبة وليس من خلايا الأنسجة العضلية.

وقالت مديرة قسم إدارة المخاطر الغذائية في وزارة الصحة زيفا هاما في البيان إن الموافقة تجعل إسرائيل “رائدة عالميًا في هذا المجال مع حماية الصحة العامة”.

وأوضحت هاما أنه تم فحص مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك علم السموم والمواد المسببة للحساسية والتركيب الغذائي والسلامة الميكروبيولوجية والكيميائية للحوم المستنبتة، فضلا عن عملية إنتاجها، بدءا من عزل الخلية الأولية التي ينتج منها اللحم، وصولا إلى تغليف المنتج النهائي.

وفي وقت سابق من هذا العام، بدأت شركة “مزارع ألف” أيضًا عملية الحصول على موافقة تنظيمية لمنتجاتها في سويسرا. وفي شهر مارس، أعلنت أنها تتعاون مع شركة ESCO Aster السنغافورية، وهي منظمة تصنيع تعاقدية، لإنشاء منشأة لإنتاج اللحوم المستنبتة في البلاد بقدرة إنتاجية تتراوح بين 10 إلى 20 طنًا من شرائح اللحم سنويًا.

وشارك طوبيا في تأسيس شركة “مزارع ألف” في عام 2017 مع البروفيسور شولاميت ليفينبرج من كلية الهندسة الطبية الحيوية في التخنيون – معهد إسرائيل للتكنولوجيا، بالتعاون مع حاضنة تكنولوجيا الأغذية الإسرائيلية The Kitchen، وهي جزء من مجموعة “شتراوس”. وجمعت الشركة الناشئة حتى الآن ما مجموعه حوالي 120 مليون دولار من عدد من المستثمرين من القطاعين العام والخاص، مثل الممثل والناشط البيئي ليوناردو دي كابريو.

وتعد الشركة الناشئة أحد اللاعبين الرئيسيين في قطاع تكنولوجيا الأغذية الإسرائيلي المتنامي، والذي أصبح في السنوات الأخيرة مركزًا مهمًا للحوم المستنبتة – وهو قطاع فرعي رئيسي في سوق البروتين البديل، والذي يضم بدائل نباتية للحوم ومنتجات الألبان والبيض واللحوم والمأكولات البحرية وبروتينات الحشرات ومنتجات وعمليات التخمير.

اقرأ المزيد عن