كييف تعتبر تسرب الغاز من نورد ستريم 1 و2 “هجوما إرهابيا مخططا له” من قبل موسكو
بحث

كييف تعتبر تسرب الغاز من نورد ستريم 1 و2 “هجوما إرهابيا مخططا له” من قبل موسكو

قال مستشار الرئاسة الأوكرانية إن روسيا تسعى إلى "زعزعة استقرار الوضع الاقتصادي في أوروبا وبثّ الهلع قبل الشتاء"

طائرة هليكوبتر تحلق فوق محطة خط أنابيب الغاز نورد ستريم 1، 8 نوفمبر 2011 (John MACDOUGALL / AFP)
طائرة هليكوبتر تحلق فوق محطة خط أنابيب الغاز نورد ستريم 1، 8 نوفمبر 2011 (John MACDOUGALL / AFP)

اعتبرت كييف الثلاثاء أن التسرب غير المفسّر للغاز من ثلاثة مواقع من خطّي أنابيب الغاز “نورد ستريم 1″ و”نورد ستريم 2” هو نتيجة “هجوم إرهابي مخطط له” من موسكو “ضد الاتحاد الأوروبي”، بدون أن تقدّم أي براهين على قولها.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك على تويتر “إن تسرّب الغاز على نطاق واسع من نورد ستريم 1 ليس إلّا هجومًا إرهابيًا مخططًا له من قبل روسيا وعملًا عدوانيًا ضد الاتحاد الأوروبي”.

ورصدت السلطات الدنماركية والسويدية تسربًا للغاز لم يعرف سببه حتى الآن، من خط أنابيب “نورد ستريم 1” الذي يربط روسيا بألمانيا في بحر البلطيق وغير المشغّل منذ أيلول/سبتمبر، ومن “نورد ستريم 2” الذي لم يُشغّل إطلاقًا نتيجة عدم إقرار إذن تشغيله بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

ورغم أنهما غير مشغلين إلا أن الأنبوبين كانا ممتلئين بالغاز، ما يفسّر التسرّب.

وتم تسجيل انفجارين تحت الماء قبل اكتشاف ثلاثة تسريبات على خط نورد ستريم، بحسب ما أفاد معهد رصد الزلازل السويدي.

واعتبر بودولياك أن روسيا “تريد زعزعة استقرار الوضع الاقتصادي في أوروبا وبثّ الهلع قبل الشتاء” على خلفية مخاوف من أزمة طاقة غير مسبوقة في أوروبا في الأشهر المقبلة.

وكتب على تويتر أن “أفضل ردّ على طاغية (…) هو دبابات لأوكرانيا” مطالبًا بتسليم الجيش الأوكراني المزيد من الأسلحة الغربية لمواجهة القوات الروسية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال