إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

كيفين مكارثي سيقوم بزيارة إلى إسرائيل، وسيصبح ثاني رئيس لمجلس النواب الأمريكي يلقي كلمة أمام الكنيست

سيصل الزعيم الجمهوري إلى البلاد في 30 أبريل مع وفد يضم 20 نائبا من كلا الحزبين، وسيكون أول رئيس لمجلس النواب يلقي كلمات أمام البرلمان الإسرائيلي منذ غينغريتش في عام 1998

زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي كيفين مكارثي من كاليفورنيا، يترأس وفدا يضم 35 عضو كونغرس جمهوري، قبل اجتماع مع رئيس الدولة آنذاك شمعون بيرس، في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 17 أغسطس، 2011.  (AP Photo/Sebastian Scheiner)
زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأمريكي كيفين مكارثي من كاليفورنيا، يترأس وفدا يضم 35 عضو كونغرس جمهوري، قبل اجتماع مع رئيس الدولة آنذاك شمعون بيرس، في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 17 أغسطس، 2011. (AP Photo/Sebastian Scheiner)

أعلن رئيس الكنيست الإسرائيلي أمير أوحانا يوم الخميس أن نظيره الأمريكي، كيفين مكارثي، سيرأس وفدا يضم نوابا من كلا الحزبين في الكونغرس سيقوم بزيارة إسرائيل في نهاية الشهر وسيكون ثاني رئيس لمجلس النواب الأمريكي يلقي كلمة أمام البرلمان الإسرائيلي.

وسيصل مكارثي برفقة 20 نائبا من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري إلى إسرائيل في 30 أبريل وسيلقي الرئيس الجمهوري لمجلس النواب الأمريكي كلمة أمام الكنيست في اليوم التالي، حسبما أعلن أوحانا.

وقام رئيس الكنيست بتوجيه الدعوة لمكارثي عندما أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الأمريكي في شهر يناير لتهنئته على انتخابه رئيسا لمجلس النواب بعد عملية تصويت مريرة شهد تمردا في معكسر اليمين المتطرف في الحزب الجمهوري ضده. وعقد مكتبا مكارثي وأوحانا محادثات بشأن الرحلة في الأشهر التي تلت ذلك، مما أدى إلى إعلان يوم الخميس.

رئيس مجلس النواب الأمريكي الوحيد الذي ألقى كلمة أمام الهيئة العامة للكنيست كان نيوت غنيغريتش في عام 1998.

وقال أوحانا في بيان أعلن فيه عن زيارة مكارثي: “هذه علامة وشهادة على الرابط القوي وغير القابل للكسر بين إسرائيل وأقرب حلفائها، الولايات المتحدة الأمريكية”. ولم يصدر مكتب رئيس مجلس النواب الأمريكي تعليقا فوريا على البيان.

في الشهر الماضي أصدر مكارثي بيانا أعرب فيه عن دعمه لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد يوم واحد من قيام الرئيس الأمريكي جو بايدن بتوجيه انتقادات حادة للحكومة الإسرائيلية بسبب جهودها لإصلاح القضاء وإعلانه أن زعيم “الليكود” لن يتلقى دعوة لزيارة البيت الأبيض في المستقبل القريب.

وقال مكارثي في ذلك الوقت إن “رئيس الوزراء نتنياهو هو إسرائيلي وطني ورجل دولة، والأهم من ذلك أنه صديق عظيم للولايات المتحدة الأمريكية. المجتمعات الحرة لديها نقاش نشط ومفتوح. إسرائيل ليست استثناء. أنا أدعم رئيس الوزراء نتنياهو، ودعم أمريكا لديمقراطية إسرائيل القوية والحيوية لا يتزعزع. الآن هو وقت مهم للأمريكيين للوقوف معا لدعم صداقتنا الطويلة والمهمة والتي تتسم باحترام متبادل مع إسرائيل”.

السناتور الأمريكي ليندسي غراهام يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مكتب الأخير في القدس، 17 أبريل، 2023. (Amos Ben Gershom / GPO)

مكارثي هو واحد من بين العديد من السياسيين الأمريكيين رفيعي المستوى الذين يزورون إسرائيل هذا الشهر.

يوم الثلاثاء، التقى السناتور الجمهوري ليندسي غراهام بنتنياهو، ونقل رسائل تلقاها أثناء تواجده في الرياض في الأسبوع الماضي فيما يتعلق باحتمال التوصل إلى اتفاق تطبيع سعودي-إسرائيلي بوساطة أمريكية.

ومن المقرر أن يزور رئيس الأقلية في مجلس النواب الأمريكي حكيم جيفريز – الذي تعرض لانتقادات حادة هذا الأسبوع بعد الكشف عن مقال رأي كتبه في التسعينيات دافع فيه عن زعيم تنظيم “أمة الإسلام” لويس فرخان – في نهاية الأسبوع مع وفد من الديمقراطيين في الكونغرس لعقد اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين.

في الأسبوع المقبل، سيصل حاكم فلوريدا رون ديسانتيس في رحلته إلى إسرائيل التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها مقدمة لمسعاه ليصبح المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية لعام 2024.

اقرأ المزيد عن