كتاب يكشف أن بريطانيا حذرت من أنها ستعترف بدولة فلسطين إذا مضت إسرائيل قدما في خطط الضم
بحث

كتاب يكشف أن بريطانيا حذرت من أنها ستعترف بدولة فلسطين إذا مضت إسرائيل قدما في خطط الضم

قبل أسابيع من الموعد النهائي الذي حدده نتنياهو لخطوته المثيرة للجدل في يوليو 2020، السفيرة البريطانية لدى الولايات المتحدة فاجأت نظرائها الأمريكيين بالتهديد

لسفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارين إليزابيث بيرس تستمع إلى المتحدثين خلال اجتماع حول الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية، 20 نوفمبر، 2019 في مقر الأمم المتحدة. (AP Photo / Mary Altaffer)
لسفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارين إليزابيث بيرس تستمع إلى المتحدثين خلال اجتماع حول الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية، 20 نوفمبر، 2019 في مقر الأمم المتحدة. (AP Photo / Mary Altaffer)

كشف كتاب جديد أن سفيرة بريطانيا لدى الولايات المتحدة حذرت إدارة ترامب في شهر يونيو 2020 من أنه إذا مضت إسرائيل قدما في خططها لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، فإن لندن ستعترف رسميا بدولة فلسطين.

تم تمرير الرسالة من قبل كارين بيرس في اجتماع عقدته مع مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط آنذاك، آفي بركوفيتش، والمبعوث الخاص لإيران برايان هوك، في 12 يونيو 2020، كما كتب الصحفي الإسرائيلي باراك رافيد في كتابه “سلام ترامب”.

وكان المستشار الكبير للبيت الأبيض آنذاك جاريد كوشنر قد أرسل بركوفيتش وهوك للقاء بيرس. في حين أن إدارة ترامب كانت مغرقة بدعوات من قادة العالم تحذر الولايات المتحدة من السماح لرئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو بالمضي قدما بخطته البدء بضم أجزاء من الضفة الغربية في الأول من يوليو 2020، كان رد بريطانيا هو الذي ذهب إلى أبعد من ذلك وأكثر ما فاجأ الأمريكيين، وفقا للكتاب.

تكهن رافيد بأن اعتراف المملكة المتحدة بفلسطين كان من المحتمل أن يدفع دولا أخرى في أوروبا مثل فرنسا وإسبانيا إلى أن تفعل الشيء ذاته – وهو تأثير الدومينو لشرعية السلطة الفلسطينية الذي طالما تخشاه إسرائيل.

أعلن نتنياهو عن خططه لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية في بداية عام 2020، ظاهريا تحت رعاية خطة ترامب للسلام – على الرغم من أن رافيد ذكر أن الإدارة فوجئت بهذه الخطوة وعارضتها بشدة.

ويشير الكتاب إلى أنه بينما لم يكن كوشنر مؤيدا لخطوة الضم، كان شعور الإدارة في ذلك الوقت أنه لا توجد وسيلة لمنع نتنياهو من تنفيذها.

قبل يوم واحد من اجتماعه مع بيرس، التقى بركوفيتش مع مجموعة من كبار الدبلوماسيين الألمان الذين أعربوا عن معارضتهم المطلقة لخطة الضم. واستذكر بركوفيتش في كتاب دافيد قائلا: “قلت لهم، اذهبوا إلى الفلسطينيين وقولوا لهم إن الضم ماضي قدما. اسألوهم عما يريدون منا أن نحاول الحصول عليه مقابل ذلك”.

وقطعت سلطة رام الله علاقاتها مع واشنطن قبل سنوات في أعقاب اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتحدث خلال حدث مع الرئيس دونالد ترامب في القاعة الشرقية للبيت الأبيض في واشنطن، 28 يناير 2020، للإعلان عن خطة إدارة ترامب التي طال انتظارها لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. (AP Photo / Alex Brandon)

وكشف كتاب رافيد عن مدى معارضة ترامب لخطط نتنياهو للضم.

وفقا لرافيد، شجع سفير ترامب لدى إسرائيل ديفيد فريدمان حكومة نتنياهو على ضم أجزاء من الضفة الغربية، دون إدارة الخطة من قبل الرئيس أو كوشنر – اللذين عارض كلاهما الفكرة.

كتاب “سلام ترامب” لمؤلفه باراك رافيد

مع وضع دعم فريدمان في الاعتبار، أعلن نتنياهو عن خطة الضم في حفل الكشف عن خطة ترامب للسلام في البيت الأبيض في يناير 2020.

وذكر الكتاب أن ترامب ومهندس خطة السلام، كوشنر، فوجئا تماما بإعلان نتنياهو.

وفقا لخطة ترامب للسلام، ستقوم إسرائيل بضم جميع مستوطناتها بالإضافة إلى منطقة غور الأردن في إطار اتفاقية سلام نهائية. لكن الخطة لم تقدم جدولا زمنيا واضحا، ولم تنص على أن الخطوة ستتم على الفور كما خطط نتنياهو.

الضم لم يتحقق أبدا. في الأيام والأسابيع التي تلت ذلك، تقدمت المفاوضات الأمريكية مع الإمارات العربية المتحدة بطريقة سمحت لكوشنر بعرض التطبيع على إسرائيل مع الإمارات في مقابل تعليق نتنياهو لخطة الضم – وهو عرض قبله رئيس الوزراء السابق في النهاية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال