كبير مساعدي بايدن يثير تهديدات إيران والعنف في الضفة الغربية خلال زيارة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي
بحث

كبير مساعدي بايدن يثير تهديدات إيران والعنف في الضفة الغربية خلال زيارة رئيس أركان الجيش الإسرائيلي

أفاد بيان أمريكي إن جيك سوليفان وأفيف كوخافي تباحثا اتخاذ خطوات لتهدئة الأوضاع الأمنية وراء الخط الأخضر، بينما شدد السابق على دعم حل الدولتين

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي (يسار) ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان يلتقيان في واشنطن، 23 يونيو 2021 (Israel Defense Forces)
رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي (يسار) ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان يلتقيان في واشنطن، 23 يونيو 2021 (Israel Defense Forces)

ناقش رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي التهديدات التي تشكلها إيران إلى جانب الوضع الأمني ​​الهش في الضفة الغربية خلال اجتماعه في البيت الأبيض مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، حسب ما ذكرت إدارة بايدن يوم الإثنين.

وأشار بيان الولايات المتحدة حول الاجتماع إلى العديد من نقاط اهتمام إدارة بايدن المتعلقة بسياستها في الشرق الأوسط، ولم تشمل مواقف جديدة من الإدارة.

وكان كوخافي في زيارة تستغرق خمسة أيام، واجتمع مع كبار المسؤولين الأمنيين الأمريكيين من أجل مناقشة جهود التنسيق ضد إيران. لكن سعت إدارة بايدن أيضا إلى التطرق للأوضاع في الضفة الغربية، خوفًا من انهيار سيطرة السلطة الفلسطينية وسط حملة الجيش الإسرائيلي الجارية ضد النشاط المسلح الفلسطيني، وعنف المستوطنين الذي قد يؤدي إلى الإضرار بآفاق حل الدولتين المنهارة بالفعل.

وجاء في بيان البيت الأبيض، “ناقش الاثنان أهمية اتخاذ خطوات لتهدئة الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية، وكرر السيد سوليفان أن حل الدولتين المتفاوض عليه لا يزال أفضل وسيلة لتحقيق سلام دائم”.

ولم يصدر الجيش الاسرائيلي بيان بشأن الاجتماع على الفور.

وفي الأسبوع الماضي، زار نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإسرائيلية والفلسطينية هادي عمرو المنطقة وحث المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين لتطوير خطوات لتعزيز السلطة الفلسطينية وسط مخاوف متزايدة من انهيارها الوشيك، بحسب ما قاله مسؤول مطلع على الأمر لتايمز أوف إسرائيل.

قوات الأمن الإسرائيلية تستخدم وسائل لتفريق أعمال الشغب وسط اشتباكات بين إسرائيليين وفلسطينيين، خلال زيارة مصلين إسرائيليين لقبر عثنيئيل في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 19 نوفمبر، 2022. (HAZEM BADER / AFP)

وقال عمرو إن الولايات المتحدة تتوقع أن تمضي إسرائيل قدما في المشاريع التي تعهدت بها سابقا لتحسين معيشة الفلسطينيين وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني، بحسب المسؤول.

ورددت مخاوف عمرو صدى مخاوف رئيس الشاباك رونين بار الذي حذر أيضا رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي من أن السلطة الفلسطينية قد تنهار، مما سيتسبب في تدهور أمني.

وأفاد بيان الولايات المتحدة من اجتماع الاثنين بين سوليفان وكوخافي إن الاثنين “أكدا عزمهما المشترك على مواجهة التحديات الأمنية التي تؤثر على الشرق الأوسط، بما في ذلك التهديدات التي تشكلها إيران ووكلائها”.

وأضاف البيان أن “سوليفان أكد التزام الرئيس بضمان عدم امتلاك إيران لسلاح نووي”.

لا تتفق الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن إيران، حيث تعارض اسرائيل محاولات إدارة بايدن لإحياء الاتفاقية النووية بين طهران والقوى العالمية التي عرضت تخفيف العقوبات مقابل كبح البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

لكن تراجعت أهمية هذا الخلاف مؤخرا، حيث تعثرت المحادثات النووية، والولايات المتحدة تفضل التركيز على الاحتجاجات المدنية المستمرة ضد النظام في إيران.

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مارك ميلي (يسار)، يمنح وسام الاستحقاق لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، 21 نوفمبر 2022 (Israel Defense Forces)

وفي غضون ذلك، تضغط إسرائيل على الولايات المتحدة لإعداد خطط طوارئ عسكرية من أجل منع إيران من الحصول على سلاح نووي. وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه مستعد لاستخدام القوة العسكرية إذا لزم الأمر، لكنه لا يزال يفضل استنفاد الطريق الدبلوماسي أولاً.

وفي وقت سابق يوم الاثنين، التقى كوخافي مع رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة مارك ميلي، الذي منح نظيره الإسرائيلي وسام الاستحقاق.

يمكن أن تمنح القوات المسلحة الأمريكية وسام الاستحقاق للمسؤولين العسكريين والسياسيين الأجانب الذين “تميزوا بسلوك جدير بالتقدير بشكل استثنائي في أداء الخدمات المتميزة”، وفقا للقانون الأمريكي. إنه سادس أعلى وسام يمكن للولايات المتحدة أن تمنحه لمواطن أمريكي.

كما حصل رؤساء أركان الجيش الإسرائيلي السابقون، غادي إيزنكوت، وبيني غانتس، وغابي أشكنازي على وسام الاستحقاق خلال فترة عملهم كرؤساء للجيش الإسرائيلي.

وكانت الزيارة الرسمية لواشنطن هي الزيارة الأخيرة لكوخافي كرئيس للأركان، حيث من المقرر أن تنتهي ولايته في 17 يناير.

ومن المقرر أيضا أن يلتقي كوخافي مع مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز، وقائد القيادة المركزية الأمريكية مايكل إريك كوريلا، من بين كبار مسؤولي الدفاع الآخرين.

ساهم إيمانويل فابيان في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال