قيادي في حماس يقول ان حكومة التوافق الوطني قد تعلن الاسبوع المقبل
بحث

قيادي في حماس يقول ان حكومة التوافق الوطني قد تعلن الاسبوع المقبل

من المتوقع الاعلان رسميا عن حكومة التوافق الوطني الاسبوع القادم بينما من المتوقع وصول مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح الى غزة الاربعاء

من اليسار: مصطفى البرغوثي، رئيس وفد حركة فتح الفلسطينية عزام الأحمد، رئيس حكومة حماس في قطاع غزة اسماعيل هنية، نائب زعيم حماس موسى أبو مرزوق، والامين العام للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة، في غزة يوم 23 أبريل 2014 بعد الاعلان عن اتفاق الوحدة. (AFP/Said Khatib)
من اليسار: مصطفى البرغوثي، رئيس وفد حركة فتح الفلسطينية عزام الأحمد، رئيس حكومة حماس في قطاع غزة اسماعيل هنية، نائب زعيم حماس موسى أبو مرزوق، والامين العام للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة، في غزة يوم 23 أبريل 2014 بعد الاعلان عن اتفاق الوحدة. (AFP/Said Khatib)

قال قيادي في حركة حماس الاحد انه من المتوقع الاعلان رسميا عن حكومة التوافق الوطني الاسبوع القادم بينما من المتوقع وصول مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح الى غزة الاربعاء لاتمام المشاورات الخاصة بالحكومة.

وقال باسم نعيم وهو مستشار الشؤون الخارجية لرئيس حكومة حماس التي تسيطر على قطاع غزة اسماعيل هنية لوكالة فرانس برس “نتوقع ان يتم الاعلان عن حكومة التوافق من قبل الرئيس ابو مازن (محمود عباس) بداية الاسبوع القادم”.

واشار نعيم بان مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الاحمد “سيصل الى غزة الاربعاء او الخميس القادمين للقاء وفد حماس للمصالحة لاجراء مشاورات وانهاء كل ما يتعلق بالتشكيل الحكومي ونأمل حسم كافة الامور الخاصة باعضاء الحكومة”.

ورفض نعيم الافصاح عن اسم اي من اعضاء الحكومة القادمة.

واكد نعيم بان الحكومة “ستعرض على المجلس التشريعي للتصويت ونيل الثقة، حيث سيقوم الرئيس ابو مازن باعلانها بعد الانتهاء من تشكيلها ثم بعد حوالي شهر بحسب ما اتفق عليه سيدعو الرئيس التشريعي لدورة جديدة ثم ستعقد جلسة لعرض الحكومة لنيل الثقة”.

واعلنت حركة حماس ومنظمة التحرير الفلسطينية في الثالث والعشرين من نيسان/ابريل الماضي عن تشكيل حكومة توافق وطني خلال خمسة اسابيع.

وهي المرة الاولى التي ينجح فيها الطرفان باعلان اتفاق مرتبط بجداول زمنية للمصالحة منذ ان سيطرت حركة حماس على قطاع غزة منتصف حزيران/يونيو 2007، حيث كانت كل جهود الوساطة قد فشلت بتحقيق المصالحة.

ونص اتفاق المصالحة على اجراء انتخابات بعد ستة شهور من تشكيل الحكومة الفلسطينية.

وعلقت اسرائيل مشاركتها في مفاوضات السلام ردا على اتفاق المصالحة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال