قيادي استيطاني ’لا يستطع النوم’ خلال زيارته إلى واشنطن بسبب صفقة ترامب ’المروعة’
بحث

قيادي استيطاني ’لا يستطع النوم’ خلال زيارته إلى واشنطن بسبب صفقة ترامب ’المروعة’

بعد لقاء نتنياهو بشأن الخطة، قال رئيس مجلس غور الأردن إن رئيس الوزراء يحاول بيعهم دولة فلسطينية ’لن تكون دولة حقيقية’

قادة المستوطنين خلال اجتماع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في ’بلير هاوس’ بواشنطن، 27 يناير 2020. (Courtesy)
قادة المستوطنين خلال اجتماع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في ’بلير هاوس’ بواشنطن، 27 يناير 2020. (Courtesy)

خلال ابلاغه قادة المستوطنين بشأن محتوى محادثاته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول خطة السلام في البيت الأبيض، سعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى اقناعهم بفكرة الدولة الفلسطينية التي سيتم تقييدها بشدة، قال العديد من القادة الذين كانوا حاضرين في الاجتماع لتايمز أوف إسرائيل يوم الثلاثاء.

وقال دافيد الحياني، رئيس مجلس “يشاع” الاستيطاني، وهو أيضا رئيس مجلس غور الأردن الإقليمي: “لقد حاول أن يقنعنا بفكرة أنها لن تكون حقا دولة فلسطينية”.

وستكشف إدارة ترامب عن خطة السلام في الساعة 12 ظهرا (بالتوقيت الشرقي الامريكي)، لكن ادعت تقارير إعلامية لا حصر لها في الأيام الأخيرة أنها تكشف عن تفاصيل الصفقة التي يُعتقد أنها أكثر العروض سخاءً – من وجهة نظر إسرائيل – تقدمها أي إدارة أمريكية على الإطلاق.

وقال قيادي استيطاني تحدث مع تايمز أوف إسرائيل الأسبوع الماضي إن ما يسمى بصفقة القرن ستؤيد السيادة الإسرائيلية على جميع مستوطنات الضفة الغربية.

ولكن قال نتنياهو لقادة المستوطنين مساء الاثنين أنه من المحتمل أن تشمل أيضا إقامة دولة فلسطينية في حوالي 70% من الضفة الغربية، لكن سيتم تجريد هذا الكيان من السلاح ولن يكون له سيطرة على حدوده ولن يكون له امتداد جغرافي إلى حد كبير.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يصافح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، 27 يناير 2020، في واشنطن. (AP Photo / Evan Vucci)

لكم لم يقتنع الحياني بادعاءات رئيس الوزراء. وتساءل: “من نحن لنقول لكيان سيادي ان لا يكون لديه جيش أو ان لا يكون لديه مطار؟”

وقام نتنياهو بدعوة الحياني، إلى جانب رئيس المجلس إفرات المحلي عوديد ريفيفي، رئيس مجلس بنيامين الإقليمي يسرائيل غانتس ورئيس مجلس غوش عتصيون الإقليمي شلومو نئمان، للانضمام إليه في واشنطن لتلقي التحديثات فورا بشأن محتويات المباحثات مع البيت الأبيض حول اتفاق السلام.

وقال الحياني إن مسؤولي الادارة الامريكية أطلعوا قادة المستوطنين على الخطة أيضا.

وتحدث رئيس مجلس غور الأردن مع تايمز أوف إسرائيل في الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي، قائلا إنه غير قادر على النوم لأنه قلقًا بشأن الخطة التي اعتبرها “مروعة للمستوطنات”.

وتكهن الحياني بأن الأردن سيجبر السلطة الفلسطينية على قبول الخطة.

وقال: “يتم عرض الكثير من الأموال هنا”.

بؤرة ميفؤوت يريحو الاستيطانية في غور الأردن، 2017. (Screen capture/YouTube)

وأعرب نئمان عن قلق مماثل. وقال أنه يدرك ان الدولة التي يتم تقديمها للفلسطينيين ستأتي مع العديد من التحفظات، لكنه لا يزال يعتقد ان الاقتراح “ينطوي على مخاطرة كبيرة”.

علاوة على ذلك، قال إنه من الأفضل تأجيل ضم أجزاء من الضفة الغربية ومعارضة خطة ترامب إذا كان قبولها يعني الموافقة على دولة فلسطينية.

وقال نئمان لتايمز أوف إسرائيل: “هذا شيء لا يمكن التراجع عنه أبدًا، بينما يمكن دائمًا فرض السيادة على المستوطنات بعد عام أو عامين من الآن”.

“لم نعد من 2000 سنة من المنفى للموافقة على دولة فلسطينية. لسنا على استعداد للحصول على السيادة على المستوطنات بأي ثمن”.

من اليسار: رئيس مجلس غوش عتصيون الإقليمي شلومو نئمان، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس مجلس ’يشاع’ دافيد الحياني أمام نقطة مطلة على غوش عتصيون في الضفة الغربية، 19 نوفمبر 2019. (Haim Zach/GPO)

وفي وقت لاحق من صباح الثلاثاء، أصدر مجلس “يشاع” بيانًا رسميًا ضد خطة ترامب.

وقال المجلس، “نحن منزعجون جدا. لا يمكننا الموافقة على خطة تشمل إقامة دولة فلسطينية تشكل تهديدًا لدولة إسرائيل وخطرًا كبيرًا على المستقبل”، داعيا رئيس الوزراء وأعضاء الكنيست إلى معارضة الاقتراح.

“لقد صدمت لأن رئيس وزرائي يوافق على إقامة دولة فلسطينية. هذا بمثابة القضاء على المشروع الاستيطاني في يهودا والسامرة [الضفة الغربية]”، قال الحياني في بيان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال