قوات روسية تبحث عن رفات جنديين إسرائيليين فقدا عام 1982 في سوريا – تقرير
بحث

قوات روسية تبحث عن رفات جنديين إسرائيليين فقدا عام 1982 في سوريا – تقرير

السلطات تعلن عن مقبرة بالقرب من مخيم لاجئين فلسطيني منطقة عسكرية مغلقة، بحسب تقارير لم يتم تأكيدها في الإعلام السوري

توضيحية: عنصر من دوريات الشرطة العسكرية الروسية بالقرب من قرية تل كروم في هضبة الجولان، 14 أغسطس، 2018. (AFP PHOTO / Andrey BORODULIN)
توضيحية: عنصر من دوريات الشرطة العسكرية الروسية بالقرب من قرية تل كروم في هضبة الجولان، 14 أغسطس، 2018. (AFP PHOTO / Andrey BORODULIN)

أفادت تقارير في وسائل إعلام سورية هذا الأسبوع أن الجيش الروسي بدأ بعمليات بحث في مقبرة بالقرب من مخيم لاجئين فلسطيني قرب دمشق، في محاولة للعثور على رفات جنديين إسرائيليين مفقودين منذ عام 1982.

فُقدت آثار تسفي فلدمان ويهودا كاتس في معركة “سلطان يعقوب” خلال حرب لبنان الأولى في عام 1982، مع زخاريا باومل، الذي تم العثور على رفاته وإعادتها إلى إسرائيل عام 2019.

وأفاد موقع “صوت العاصمة” السوري يوم الخميس أن الجيش الروسي قام مرة أخرى بالبحث عن رفات جنود في مخيم اليرموك، وهو موطن أكبر مجتمعات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا حيث عُثر على رفات باومل. وذكر التقرير، الذي لم يتم تأكيده، إن البحث سيشمل أيضا اختبارات فحص حمض نووي.

وتم الإعلان عن المقبرة منطقة عسكرية مغلقة خلال قيام القوات الروسية بعمليات البحث، وفقا للتقرير.

الجنود الإسرائيليون المفقودون زكريا باومل وتسفي فلدمان ويهودا كاتس. (The International Coalition for Missing Israeli Soldiers)

وقد نقلت وسائل الإعلام العبرية التقارير عن النشاط يوم السبت، وتكهنت أنه إذا تم العثور على رفات فيلدمان وكاتس، فسوف يتم إعادتها إلى إسرائيل، بحكم العلاقات مع روسيا.

وقعت معركة السلطان يعقوب قبل 39 عاما بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري في سهل البقاع اللبناني، وأسفرت عن مقتل 21 جنديا إسرائيليا، وإصابة أكثر من 30 آخرين خلالها.

في حين يُعتقد عموما أن فلدمان وكاتس قُتلا خلال المعركة، كانت هناك أيضا تكهنات وتقارير أفادت بأن الجيش السوري قام بأسرهما ونقلهما إلى دمشق.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يحضر مراسم رسمية لوزارة الدفاع الروسية، 4 أبريل، 2019، حيث تسلم خلالها بقايا متعلقات شخصية للجندي الإسرائيلي زخاري باومل. . (Kobi Gideon / GPO)

في عام 2019، أعيد رفات باومل مع رفات ما لا يقل عن 10 أشخاص مجهولي الهوية بعد عملية استخباراتية معقدة للجيش الإسرائيلي وبمساعدة روسية. وخلص أطباء شرعيون في معهد “أبو كبير” للطب الشرعي أن أيا منهم لم يكن فلدمان أو كاتس.

ووري جثمان باومل الثرى في القدس.

وفي عام 2016 أيضا، أعادت روسيا دبابة إسرائيلية فُقدت خلال المعركة إلى إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال