إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

قوات الأمن تفرّق لبنانيين يحتجون على تدهور ظروف المعيشة بالغاز المسيّل للدموع

شارك مئات اللبنانيين الأربعاء، غالبيتهم عسكريون متقاعدون، في تظاهرة في وسط بيروت احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية

إطلاق الغاز المسيل للدموع خلال مظاهرة قام بها متقاعدون من الجيش اللبناني وقوات الأمن احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية، خارج حرم السراي الحكومي في وسط بيروت، 22 مارس 2023 (ANWAR AMRO / AFP)
إطلاق الغاز المسيل للدموع خلال مظاهرة قام بها متقاعدون من الجيش اللبناني وقوات الأمن احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية، خارج حرم السراي الحكومي في وسط بيروت، 22 مارس 2023 (ANWAR AMRO / AFP)

شارك مئات اللبنانيين الأربعاء، غالبيتهم عسكريون متقاعدون، في تظاهرة في وسط بيروت احتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية، بينما عملت القوى الأمنية على تفريقهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع بعد محاولتهم اقتحام حرم السراي الحكومي.

وأعاد هذا التحرك إلى الأذهان التظاهرات غير المسبوقة التي شهدها لبنان في خريف 2019 احتجاجاً على بدء تدهور الأوضاع الاقتصادية مطالبين برحيل الطبقة السياسية التي لا تزال تمسك حتى اليوم بزمام الأمور من دون أن تقدم أي حلول.

وتجمّع المتظاهرون في ساحة رياض الصلح في وسط بيروت، مقابل السراي الحكومي. ورفع بعضهم الأعلام اللبنانية مرددين هتافات مناهضة للسلطة. وحمل أحد المتظاهرين بينما ارتدى زياً عسكرياً لافتة كتب عليها “نناشد المجتمع العربي والدولي أن يخلصونا من الطبقة الحاكمة الفاسدة”، ممهورة بتوقيع “متقاعدي الجيش اللبناني”.

وتخلل التظاهرة عمليات كر وفر بعد إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين من أجل تفريقهم، بعد تمكن مجموعة منهم من إزالة الأسلاك الشائكة والتقدّم باتجاه حرم السراي الحكومي، وفق ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس في المكان.

وأصيب متظاهر بجروح في رأسه خلال اطلاق القنابل المسيلة للدموع، وعنصر من الجيش جراء رشق المتظاهرين للحجارة، وفق ما شاهد مراسلو فرانس برس.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان عن حالات إغماء في صفوف المتظاهرين.

وقالت إن عناصر من الجيش فصلوا بين المتظاهرين والقوى الأمنية، لاحتواء التوتر بعد إطلاق القنابل المسيلة للدموع بكثافة.

وقال العميد المتقاعد خالد نعوس (70 عاماً) لفرانس برس “كان راتبي حوالى أربعة آلاف دولار قبل الأزمة، وهو يعادل 150 دولاراً اليوم”.

وأضاف “نشعر بالذل بينما نحاول أن نعيش حياة كريمة لأننا غير قادرين على تأمين مستلزمات منزلنا … بلغنا مرحلة اليأس، إذ أخذت المصارف تعويضات تقاعدنا ولم تبق لنا رواتب، ولهذا ننزل اليوم إلى الشارع”.

يشهد لبنان منذ صيف 2019 أزمة اقتصادية صنّفها البنك الدولي بين الأسوأ منذ العام 1850، وتُعتبر الأسوأ في تاريخ لبنان. ويتزامن ذلك مع أزمة سيولة حادة وقيود مصرفية مشددة، لم يعد بإمكان المودعين معها الوصول إلى مدّخراتهم العالقة.

وسجّلت الليرة الثلاثاء انهياراً تاريخياً مع تجاوز سعر الصرف عتبة 140 ألف مقابل الدولار، ما تسبّب بارتفاع أسعار السلع كافة خصوصاً المحروقات والسلع والمواد الغذائية التي باتت تسعّر بالدولار بعد رفع الدعم عنها. وتوقّفت محطات بنزين عدّة عن بيع المحروقات.

وانخفض سعر الصرف الأربعاء الى قرابة 110 آلاف مقابل الدولار، غداة إصدار مصرف لبنان تعميماً للحد من انهيار الليرة التي خسرت قرابة 98 في المئة من قيمتها.

وقال متظاهر عرّف عن نفسه باسم حاتم (73 عاماً) وهو أستاذ متقاعد من التعليم الثانوي لفرانس برس “أقبض راتبي بالليرة، وكل من ينالون رواتبهم بالليرة انهارت معيشتهم ولم يعد بإمكانهم توفير الحد الأدنى” من احتياجاتهم.

وأضاف “كيف أعيش؟ يعادل راتبي مئة دولار بينما فاتورة المولّد مئة دولار”، في إشارة إلى المولدات الخاصة التي تغطي ساعات انقطاع الكهرباء طوال اليوم وتطلب من الزبائن الدفع بالدولار أو وفق سعر صرف السوق السوداء.

وتابع حاتم “بتّ مضطراً لأن أكون نباتياً باعتباري غير قادر على شراء اللحمة أو قارورة الغاز”، موضحاً أنه يتنقل منذ أسابيع سيراً على الأقدام في بيروت لعجزه عن توفير الوقود لسيارته.

اقرأ المزيد عن