قوات الأمن الصومالية تنهي هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو
بحث

قوات الأمن الصومالية تنهي هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو

قال قائد أمني إن جميع مسلحي حركة الشباب المتحصنين في الفندق قتلوا، لكنه لم يذكر عدد القتلى بعد أن كشفت تقارير سابقة عن مقتل 20 شخصًا وإصابة 40 بجروح

دورية لقوات الأمن بالقرب من فندق الحياة بعد هجوم شنه مقاتلو الشباب في مقديشو، 20 أغسطس 2022 (Hassan Ali ELMI / AFP)
دورية لقوات الأمن بالقرب من فندق الحياة بعد هجوم شنه مقاتلو الشباب في مقديشو، 20 أغسطس 2022 (Hassan Ali ELMI / AFP)

أنهت القوات الصومالية هجوما شنّته حركة الشباب الجمعة على فندق في مقديشو وبقيت متحصّنة فيه لأكثر من ثلاثين ساعة، وفق ما أعلن مسؤول أمني قرابة منتصف ليل السبت الأحد.

وقال المسؤول طالبا عدم كشف هويته إن “قوات الأمن أنهت حاليا الحصار والمسلّحون قتلوا، في الساعة الأخيرة لم تطلق أي عيارات نارية من المبنى”، مصيفا أن الحكومة ستقدّم صباح الأحد إحاطة إعلامية حول الهجوم الدامي.

ولم يعطِ المسؤول أي معلومات حول الحصيلة الإجمالية لضحايا الهجوم الذي استهدف فندق “حياة”، أو حول حصيلة قتلى حركة الشباب، واكتفى بالقول إن الحكومة ستقدّم صباح الأحد إحاطة إعلامية حول الهجوم الدامي.

ولحق دمار كبير بالفندق بعدما قصفته القوات الصومالية للقضاء على المهاجمين المتحصّنين فيه، لكن المسؤول شدّد على ضرورة تفتيش المبنى تحسّبا لأي متفجرات قد يكون المهاجمون زرعوها.

وكان مسلّحون في الحركة قد اقتحموا مساء الجمعة فندق “حياة” الواقع في العاصمة مقديشو حيث قتلوا 13 مدنيا على الأقل، وفق ما أفاد المسؤول الأمني محمد عبد القادر وكالة فرانس برس.

وقصفت قوات الأمن الصومالية السبت الفندق لإنهاء هجوم حركة الشباب في ليلته الثانية، وفق ما أفاد شهود.

وأشار الشاهد سلعاد علي إلى أن قوات الأمن تقصف حاليا الفندق بالأسلحة الثقيلة.

وقال علي الذي كشف لوكالة فرانس برس أنه يتابع مجريات الأحداث من على سطح مبنى مجاور إن “النيران اندلعت في جزء من الفندق، وقع انفجاران شديدان وانفجارات أخرى أقل شدة”.

وتابع “من الممكن رؤية ألسنة اللهب المتصاعدة من الأسلحة المستخدمة، الحريق مستعر ويمكن سماع دوي إطلاق نار متقطع”.

وقال المتحدث باسم الشرطة الصومالية عبد الفتاح عدن حسن للصحافيين إن الهجوم بدأ بتفجير انتحاري.

كما أفاد شهود بأنّ انفجاراً ثانياً وقع خارج الفندق بعد بضع دقائق من الانفجار الأول، ما أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف عمّال الإغاثة وعناصر القوات الأمنية والمدنيين الذين هرعوا إلى المكان على أثر الانفجار الأول.

عناصر امن بالقرب من موقع تفجيرات في مقديشو، الصومال، 20 أغسطس 2022 (Hassan Ali Elmi/AFP)

وتخوض حركة الشباب الإسلامية تمرّدا ضدّ الحكومة الفدرالية الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي منذ 15 عاماً. وقالت في البيان الذي تبنت فيه الهجوم إن مقاتليها “يطلقون النار عشوائياً داخل الفندق”.

وأعلن عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم الشباب السبت عبر إذاعة “راديو أندلس” التابعة للحركة، أنّ قواته ما زالت تسيطر على المبنى وأنها “ألحقت خسائر جسيمة” بالقوات الأمنية.

ويعد هذا أكبر هجوم على مقديشو منذ انتخاب الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود في أيار/مايو. ولم تعلّق الحكومة عليه بعد.

مخاوف

قالت الشاهدة حياة علي ان القوات الأمنية عثرت على ثلاثة اطفال تراوح أعمارهم بين أربعة وسبعة أعوام، مختبئين في مراحيض في الفندق ومصدومين، لكنهم تمكنوا من لقاء عائلتهم في ما بعد.

وقال حسين علي، وهو ناجٍ آخر، لوكالة فرانس برس انه ادى صلاة المغرب مع رفاق له ثم توجهوا لشرب الشاي في إحدى باحات الفندق حين سمعوا الانفجارات الاولى.

وأضاف “تمكّنت من الهرب إلى بوابة خروج قريبة، بعيدًا من المسلحين. بدأ هؤلاء بإطلاق النار وسمعت أصوات الطلقات خلفي، ولكن بفضل الله (…) تمكنا من الفرار”.

وتابع “توفي الذين فضلوا الاختباء داخل المبنى، وبينهم أحد زملائي”.

ودانت الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا، بالإضافة إلى الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (ايغاد)، الهجوم بشدة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان “نعرب عن تعازينا الحارة للأسر التي فقدت أحباءها، ونتمنى الشفاء التام للمصابين، ونشيد بدور قوات الأمن الصومالية”، مجددة دعمها “الثابت” لجهود البلاد في مكافحة الإرهاب.

كما تعهدت السفارة الأميركية في مقديشو “مواصلة دعم الصومال لمحاسبة القتلة”.

وأعربت قوة الاتحاد الافريقي الموكلة مساعدة القوات الصومالية “أتميس” عن “تضامنها” مع حكومة مقديشو، فيما قالت سفارة بريطانيا في مقديشو إن البلاد تقف “إلى جانب الصومال في مواجهة أولئك الذين يسعون إلى تدمير ما تم تحقيقه”.

وفي حيّ حمر ججب في العاصمة الصومالية، تساقطت قذائف أيضًا السبت أسفرت عن إصابة 20 شخصا منهم أطفال، حسبما قال المسؤول عن إدارة الحيّ موكاويي مودي لوكالة فرانس برس.

وقال “من بين الأشخاص المصابين بجروح بالغة، امرأة متزوجة وزوجها، بالإضافة إلى عائلة” مؤلفة من أبوين وأطفالهما الثلاثة. ولم تتبنّ أي جهة الهجوم بعد.

وأوضح مدير المستشفى الرئيسي في مقديشو محمد عبدالرحمن جامع أن 40 شخصًا على الأقل أصيبوا في اعتداء الفندق وفي القصف على حيّ حمر ججب يتلقون العلاج في المستشفى.

المئات من مقاتلي حركة الشباب يؤدون تدريبات عسكرية في منطقة لافوفي على بعد حوالي 18 كيلومترا جنوب مقديشو، في الصومال في 17 فبراير 2011 (AP Photo / Farah Abdi Warsameh، File)

وطرد عناصر الحركة من المدن الرئيسية في الصومال، بما في ذلك العاصمة مقديشو في 2011، لكنهم لا يزالون منتشرين في مناطق ريفية شاسعة وهم قادرون على شن هجمات ضد أهداف مدنية وعسكرية. وكثّفوا هجماتهم خلال الأشهر الأخيرة.

وأعلن الجيش الأميركي الأربعاء مقتل 13 عنصراً في حركة الشباب كانوا يهاجمون جنوداً من الجيش الصومالي، في غارة جوية شنّها على منطقة نائية في هذا البلد الواقع في القرن الأفريقي.

وأوضح بيان للقيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) أنّ الغارة شنّت الأحد قرب تيدان الواقعة على بعد حوالى 300 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو.

وشنت الولايات المتحدة عددا من الغارات الجوية على مسلّحين في الأسابيع الأخيرة.

وفي أيار/مايو، أمر الرئيس الأميركي جو بايدن بإعادة تعزيز الوجود العسكري الأميركي في الصومال لمساعدة السلطات المحلية في التصدّي لحركة الشباب، بعدما كان سلفه دونالد ترامب قد أمر بسحب غالبية القوات الأميركية.

وفي الأسابيع الأخيرة، شنّ عناصر الشباب هجمات عدة في المنطقة الحدودية بين الصومال وإثيوبيا، ما أثار مخاوف من احتمال اتّباع الحركة استراتيجية جديدة.

والشهر الماضي قال الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود إن وضع حد لتمرد حركة الشباب يتطلّب أكثر من مجرد استراتيجية عسكرية، لكنّه شدد على أن حكومته لن تتفاوض مع الحركة إلا في الوقت المناسب.

ومطلع آب/أغسطس، عيّن رئيس الوزراء الصومالي حمزة عبدي بري القيادي السابق في الحركة مختار روبو وزيراً للشؤون الدينية في الحكومة الصومالية.

وكان روبو البالغ 53 عاماً والملقب بأبي منصور، قد انشقّ علناً في آب/أغسطس 2017 عن الحركة التي ساهم في تأسيسها، وكانت الولايات المتحدة قد رصدت في الماضي مكافأة مالية قدرها خمسة ملايين دولار لاعتقاله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال