قمة مصرية فلسطينية أردنية نادرة في القاهرة
بحث

قمة مصرية فلسطينية أردنية نادرة في القاهرة

يجتمع القادة الثلاثة في القاهرة قبل رحلاتهم إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر؛ القادة يعيدون تأكيد التزامهم بحل الدولتين

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في القاهرة يوم الخميس 2 سبتمبر 2021 (وفا)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في القاهرة يوم الخميس 2 سبتمبر 2021 (وفا)

التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني عبد الله الثاني في القاهرة يوم الخميس في أول اجتماع ثلاثي بين الطرفين منذ عام 2017.

قام عباس بعدة رحلات بين عمان ورام الله عدة مرات في الأشهر الأخيرة في زيارات خاطفة مع الملك عبد الله. كما التقى رئيس السلطة الفلسطينية مع السيسي العام الماضي.

لكن الاجتماع الثلاثي لم ينعقد منذ عام 2017، عندما التقى الثلاثة على هامش القمة السنوية لجامعة الدول العربية.

“ما زلنا نمد أيدينا للسلام العادل والشامل وفق قرارات الشرعية الدولية وتحت رعاية الرباعية”، قال عباس في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الفلسطينية “وفا”.

وانضم إلى الزعيم الفلسطيني المستشاران المقربان حسين الشيخ ومجدي الخالدي، وكذلك رئيس استخبارات السلطة الفلسطينية ماجد فرج.

وقال عزام الأحمد المسؤول الكبير في فتح لإذاعة “صوت فلسطين” يوم الأربعاء إن الاجتماع سيمكن الأطراف الثلاثة من الضغط من أجل عقد “مؤتمر دولي” لإقامة دولة فلسطينية. وتحدث عباس من حين لآخر عن الفكرة خلال العام الماضي.

وأضاف الأحمد أن الاجتماع سيسمح للأطراف الثلاثة بتنسيق رسالتهم قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يلقي خطابا بشأن تفشي فيروس كورونا، في مقر السلطة الفلسطينية، في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 5 مايو، 2020 (Courtesy Flash90)

وفي بيان ختامي للأطراف، تعهد الزعماء الثلاثة بالاحتفاظ بالتزامهم بحل الدولتين، مع دولة فلسطين المستقلة في الضفة الغربية وغزة وعاصمتها القدس الشرقية.

دعا السيسي أيضا رئيس الوزراء نفتالي بينيت إلى القاهرة في الأسابيع المقبلة في زيارة إسرائيلية نادرة للعاصمة المصرية ، بحسب مكتب بينيت.

كما التقى عباس بوزير الدفاع بيني غانتس في رام الله الأسبوع الماضي، في أعلى اجتماع مباشر بين مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين منذ سنوات. وتسبب الاجتماع في انتقادات شديدة لعباس من خصومه في حركة حماس والجهاد الإسلامي، وانتقاد مماثل من اليمين الإسرائيلي المتشدد لغانتس.

وتأتي الاجتماعات في الوقت الذي تواجه فيه حكومة رام الله انتقادات في الخارج بسبب سجل حقوق الإنسان فيها واتهامات بسوء الحكم. ويرى العديد من الفلسطينيين أن السلطة الفلسطينية ضعيفة وفاسدة وغير قادرة على تحقيق دولة فلسطينية مستقلة.

كما شهدت السلطة الفلسطينية تضاؤل نجمها الإقليمي، حيث أقامت الحكومات العربية علاقات وثيقة بشكل متزايد مع إسرائيل. اعتبارا من يونيو 2021، لم تتلق سلطة رام الله أي تمويل من الدول العربية حتى الآن هذا العام، وفقا لملفات وزارة المالية الفلسطينية المتاحة للجمهور.

كما التقى عباس بالسيسي قبل القمة الثلاثية المزمع عقدها لبحث “آخر التطورات السياسية، وكذلك الوضع الداخلي الفلسطيني، وتطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة”، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وقال متحدث بإسم السيسي، إن الرئيس المصري أعرب عن دعمه للسلطة الفلسطينية، لا سيما دورها في غزة، وكذلك تعزيز وقف إطلاق النار بين “الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وقال المتحدث إن السيسي شدد على “اهمية تكاتف الجهود من اجل دعم الموقف الفلسطيني تجاه التسوية السياسية والدفع باتجاه استئناف المفاوضات”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال