إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

قمة في الأردن في محاولة لنزع فتيل أزمات المنطقة

تجمع القمة فرنسا واللاعبين الرئيسيين في الشرق الأوسط، وفي مقدمهم إيران والسعودية الخصمان الإقليميان، وسط الأزمات الإقليمية في انحاء الشرق الأوسط

(الصف الأمامي من اليسار) الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ولي العهد الأردني الأمير حسين؛ مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (الصف الخلفي، الرابع من اليسار) وشخصيات أخرى يقفون معًا لالتقاط صورة جماعية في بداية "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة" في السويمة على شاطئ البحر الميت في وسط غرب الأردن، 20 ديسمبر 2022 (Khalil MAZRAAWI / AFP)
(الصف الأمامي من اليسار) الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ولي العهد الأردني الأمير حسين؛ مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (الصف الخلفي، الرابع من اليسار) وشخصيات أخرى يقفون معًا لالتقاط صورة جماعية في بداية "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة" في السويمة على شاطئ البحر الميت في وسط غرب الأردن، 20 ديسمبر 2022 (Khalil MAZRAAWI / AFP)

أ ف ب – تستضيف الأردن يوم الثلاثاء قمة تجمع فرنسا واللاعبين الرئيسيين في الشرق الأوسط، وفي مقدمهم إيران والسعودية الخصمان الإقليميان، في محاولة لنزع فتيل الأزمات المتفاقمة في المنطقة عبر الحوار.

ويعقد مؤتمر “بغداد 2” بعد ظهر الثلاثاء في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات على ساحل البحر الميت (50 كيلومترا غرب عمان)، بعد دورة أولى أقيمت في العاصمة العراقية في أغسطس 2021 بمبادرة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والعراق.

وقالت الرئاسة الفرنسية “الهدف من اجتماع كهذا هو جمع جيران العراق وشركائه حول الطاولة في محاولة للمضي قدما عبر تعزيز الحوار”.

لكنّ الرهان يبقى محفوفاً بالمخاطر في منطقة غير مستقرة أساساً. فتشهد إيران قمعا لتظاهرات شعبية فيما توصل العراق قبل فترة وجيزة لتسوية هشة بعد أزمة سياسية استنزفته مدة سنة. أما سوريا فلا تزال ساحة مواجهات بين قوى متناحرة، فيما يغرق لبنان في شلل سياسي على وقع فراغ رئاسي، من بين أزمات إقليمية أخرى.

ويهدف المؤتمر، وفق قصر الإليزيه، إلى “تقديم الدعم لاستقرار العراق وأمنه وازدهاره، ودرس الوضع في المنطقة بأسرها، باعتبار أن العراق بلد محوري فيها”.

اجتماع اوروبي ايراني

وعلى هامش القمة، أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أنه التقى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الثلاثاء في عمان، وطلب منه وقف قمع التظاهرات في إيران وانهاء الدعم العسكري لروسيا.

يأتي هذا الاجتماع في وقت وصلت المفاوضات النووية بين طهران والقوى الكبرى إلى طريق مسدود.

وحضر اللقاء منسق الاتحاد الأوروبي لهذه المحادثات إنريكي مورا وعلي باقري كبير المفاوضيين الإيرانيين، بحسب مصدر دبلوماسي إيراني.

وقال بوريل في تغريدة على تويتر، “لقاء ضروري مع الوزير الإيراني في وقت تتدهور فيه العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإيران… شددت على ضرورة الإنهاء الفوري للدعم العسكري لروسيا والقمع الداخلي في إيران”.

من اليسار: وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يصلون مع شخصيات أخرى في بداية “مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة” في السويمة على شاطئ البحر الميت في وسط غرب الأردن، 20 ديسمبر 2022 (Khalil MAZRAAWI / AFP)

وأوضح بوريل أن الجانبين اتفقا على “إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة وإعادة” احياء الاتفاق النووي على أساس محادثات فيينا.

من جهته، أكد الوزير الإيراني أن بلاده “مستعدة لحل أي سوء تفاهم بالتعامل المباشر مع الجانب الأوكراني”، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية.

وفي الوقت نفسه، “أدان (عبداللهيان) نهج الدول الغربية في دعم المشاغبين وفرض عقوبات غير مشروعة” على بلاده “بذرائع كاذبة لحماية حقوق الإنسان”.

كما “نصح” الوزير الإيراني، الأوروبيين “بتبني نهج بناء وواقعي من أجل إعادة إطلاق الاتفاق النووي”، وفق المصدر نفسه.

وتتهم دول غربية إيران بتوفير طائرات مسيّرة تستخدمها روسيا لاستهداف منشآت الطاقة في أوكرانيا ضمن النزاع المستمر منذ فبراير. وفرضت أطراف عدة منها واشنطن والاتحاد الأوروبي، عقوبات إضافية على طهران بسبب هذا الملف.

وأبرمت إيران مع قوى كبرى (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، ألمانيا) في عام 2015، اتفاقا بشان برنامجها النووي أتاح رفع عقوبات عنها لقاء خفض أنشطتها وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه عام 2018 وأعادت فرض عقوبات على إيران التي ردت بالتراجع تدريجا عن معظم التزاماتها.

وبدأت إيران وأطراف الاتفاق، بتنسيق من الاتحاد الأوروبي ومشاركة أميركية غير مباشرة، مباحثات لإحيائه في أبريل 2021. وتعثر التفاوض مطلع سبتمبر 2022، مع تأكيد الأطراف الغربيين أن الرد الإيراني على مسودة التفاهم كان “غير بنّاء”.

“لا معجزات”

يقول مدير معهد الشرق الأدنى والخليج للدراسات العسكرية رياض قهوجي إن للمؤتمر “طموحات كبيرة لكن لا أحد ينتظر معجزات”.

ويرى أن فرنسا هي بمثابة “رأس حربة للغرب في إبقاء شعرة معاوية مع الطرف الإيراني، خصوصاً على وقع الجمود في مفاوضات فيينا” النووية.

ويشارك في المؤتمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وعدد من وزراء الخارجية العرب منهم وزير خارجية السعودية.

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني (يمين) يرافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (يسار) وشخصيات أخرى في بداية “مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة” في السويمة على شاطئ البحر الميت في وسط غرب الأردن، 20 ديسمبر 2022 (Khalil MAZRAAWI / AFP)

ومن الضروري، وفق قهوجي المقيم في دبي، معاينة موقف إيران باعتبارها “العنوان الكبير” ذلك أن يدها “موجودة في كل مكان، من العراق إلى سوريا مروراً بلبنان واليمن”.

ويضيف: “لا يريد الإيراني أن يتنازل عن أي مكتسبات، فهو يتفاوض من منطلق +ما لي هو لي+ في هذه الدول”، معتبراً أن السؤال الأبرز يبقى “هل ستظهر إيران ليونة أكثر أو استعدادا أكثر أو تقدم نتائج ملموسة؟” خلال المؤتمر.

لكنه في الوقت ذاته، لا يتوقع أن “تتحلحل الأمور” طالما أن “الموقف الإيراني لا يتغير”.

وتتهم إيران منافستها الإقليمية، السعودية، التي انقطعت العلاقات الدبلوماسية معها منذ عام 2016، بتشجيع حركة الاحتجاجات غير المسبوقة في البلاد.

وقال وزير خارجية إيران الاثنين: “نحن مستعدون للعودة إلى العلاقات الطبيعية وإعادة فتح السفارات عندما يكون الجانب السعودي جاهزا”.

ويزيد دخول إيران في النزاع الأوكراني من خلال تزويد روسيا طائرات مسيرة من تعقيد الوضع، وفق قهوجي.

اختبار للعراق

ويشكل المؤتمر اختباراً لرئيس الوزراء العراقي الجديد محمّد شياع السوداني، الذي جاء تعيينه بعد جمود سياسي أستمر لأكثر من عام.

وسيكون المؤتمر أول لقاء دولي رفيع المستوى يرأسه المسؤول الذي يُعتبر أقرب إلى إيران من سلفه مصطفى الكاظمي.

وتشير الرئاسة الفرنسية إلى أن السوداني “يشاركنا في تنظيم المؤتمر. لذلك ثمّة رغبة في الاستمرارية من جانبه، وهذا أمر يجدر ملاحظته”.

ومن المتوقع أن يتناول الاجتماع كذلك قضايا مشتركة على غرار الاحترار المناخي والأمن الغذائي فضلاً عن التعاون الإقليمي في مجال الطاقة.

وعلى جدول أعمال ماكرون الذي زار الإثنين حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول قبالة سواحل مصر للاحتفال بعيد الميلاد مع القوات الفرنسية، لقاء مع ملك الأردن عبد الله الثاني “الحليف في محاربة الإرهاب”، بحسب باريس.

وأعلن الجيش الأردني أنه سينشر قوات من مطار الملكة علياء الدولي (30 كيلومترا جنوب عمان) إلى مكان انعقاد المؤتمر في البحر الميت (50 كيلومترا غرب عمان).

اقرأ المزيد عن