قفزة في مبيعات الهواتف البدائية في إسرائيل وسط مخاوف من برنامج التجسس “بيغاسوس”
بحث

قفزة في مبيعات الهواتف البدائية في إسرائيل وسط مخاوف من برنامج التجسس “بيغاسوس”

المستورد يشهد زيادة بنسبة 200% في مبيعات الأجهزة غير الذكية في أعقاب المزاعم بأن الشرطة تتجسس على المواطنين؛ وزير المالية يتباهى بهاتفه البسيط على تويتر

معلم يحمل هاتفه الخلوي عند مدخل مدرسة حريدية في القدس، 6 مايو، 2020. (Nati Shohat / Flash90)
معلم يحمل هاتفه الخلوي عند مدخل مدرسة حريدية في القدس، 6 مايو، 2020. (Nati Shohat / Flash90)

قال المستورد الرئيسي لمنتجات “نوكيا” في البلاد أنه كانت هناك زيادة بنسبة 200% في مبيعات ما تُسمى بـ”الهواتف الغبية” في الأسبوع الماضي.

ويُعتقد أن الدافع وراء القفزة في المبيعات هو قلق الإسرائيليين بشأن برامج التجسس المتطورة، مثل “بيغاسوس” الذي طورته مجموعة NSO، بعد تقارير أفادت بأن الشرطة تجسست على المواطنين باستخدام البرنامج.

تتمتع أجهزة الهواتف غير الذكية باتصال إنترنت محدود إذا كان موجودا أصلا، ولا تسمح بتصفح الإنترنت ولا تحتوي على أنظمة أساسية للمراسلة مثل “واتساب” و”تلغرام” وغيرها – مما يزيد من صعوبة اختراقها.

وكانت صحيفة “كالكاليست” نشرت تقريرا يوم الإثنين، لم تشر فيه إلى أي مصادر أو أدلة، أفاد أنه تم استخدام برنامج التجسس دون الإشراف القضائي المطلوب ضد مسؤولين حكوميين كبار، ورؤساء سلطات محلية، وقادة احتجاجات، وصحفيين، وكذلك أفراد عائلة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو ومستشاريه.

بحسب معطيات حصل عليها موقع “واللا” الإخباري من مجموعة H.Y.، فإنه في الأيام الثلاثة الماضية، تم بيع أكثر من 4000 جهاز نوكيا بسيط. في أسبوع عادي، يُباع عادة ما بين ألف وألفي جهاز من هذا النوع.

وقال لياف رون، مدير علامة نوكيا في مجموعة H.Y.، لموقع “واللا” الإخباري إن “هناك زيادة هائلة في مبيعات الهواتف من الجيل القديم … هذه هواتف ’إرسال وإنهاء’ بسيطة شهدت زيادة جنونية في المبيعات. وجاء ذلك من العدم”.

وردا على سؤال حول مدى أمان هذه الأجهزة، قال: “فقط قراصنة الإنترنت وجهات إنفاذ القانون يمكنهم الإجابة على هذا السؤال، ولكن بشكل عام، فإن الجيل القديم من الهواتف التي ليست هاتفا ذكيا لا تحتوي على محتوى مثل فيسبوك وإنستغرام، لذا لا يوجد هناك بالفعل الكثير من المحتوى الذي يمكن أخذه من الجهاز. يمكنك شراء هواتف بسيطة تحتوي على واتساب، ولكن في معظم الأجهزة، يقتصر الأمر على الرسائل والمكالمات فقط”.

أبسط هاتف متوفر، والذي يتضمن فقط خيار استقبال وإجراء المكالمات وإرسال واستقبال الرسائل القصيرة، يكلف حوالي 100 شيكل (30 دولار).

تباهى وزير المالية أفيغدور ليبرمان بهاتفه الغبي على تويتر يوم الإثنين، قائلا: “على مدى سنوات، سأل الجميع كيف يمكنني إدارة الأمور بدون هاتف ذكي – والآن يعلم الجميع أنني أتدبر أموري بشكل ممتاز!”

لا تزال الهواتف غير الذكية من شركة نوكيا الفنلندية التي كانت مرة موجودة في كل مكان تحظى بشعبية في الشارع الحريدي في إسرائيل، حيث يتجنب الحريديم الوصول إلى الإنترنت ولكنهم ما زالوا يريدون أن يكون الوصول إليهم ممكنا عندما يكونون بعيدين عن المنزل. ويتم استخدامها أيضا في بعض الأحيان من قبل كبار السن الذين يجدون صعوبة في استخدام الهواتف الذكية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال