قصف إسرائيلي على غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع
بحث

قصف إسرائيلي على غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع

يأتي القصف بعد ساعات من اطلاق 3 صواريخ من القطاع، اعترضت منظومة القبة الحديدية أحدها بينما سقط الصاروخان الآخران بالقرب من السياج الأمني

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: صاروخ اسرائيلي انطلق من نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، مصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ قصيرة المدى وقذائف المدفعية ، كما يظهر في سماء مدينة غزة، 13 نوفمبر، 2019. (Mahmud Hams / AFP)
توضيحية: صاروخ اسرائيلي انطلق من نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي، مصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ قصيرة المدى وقذائف المدفعية ، كما يظهر في سماء مدينة غزة، 13 نوفمبر، 2019. (Mahmud Hams / AFP)

شنت مقاتلات حربية اسرائيلية فجر السبت سلسة غارات جوية على مواقع في غزة ردا على رشقات صاروخية أطلقت من القطاع الفلسطيني باتجاه جنوب اسرائيل ليل الجمعة السبت، بحسب ما أفادت مصادر متطابقة.

وذكرت مصادر أمنية وشهود عيان أن الطائرات الإسرائيلية قصفت مواقع للتدريب تابعة للفصائل الفلسطينية المسلحة في مناطق متفرقة في مدن القطاع الساحلي.

وجاء القصف الجوي بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي في بيان أن ثلاثة صواريخ أطلقت قبيل منتصف الليل باتجاه جنوب البلاد، موضحا أن منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ تمكنت من اعتراض أحدها بينما سقط الصاروخان الآخران بالقرب من السياج الأمني الفاصل بين القطاع وإسرائيل.

وعلى الإثر أطلقت دبابات إسرائيلية قذائف على مواقع في قطاع غزة في قصف قال الجيش إنه استهدف مواقع لحركة حماس، وأكده شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية في القطاع.

وما أن انتهى الرد الإسرائيلي حتى أُطلقت من القطاع دفعة جديدة من الصواريخ. وصرح الجيش أن أطلقت سبعة صواريخ تمكنت القبة الحديدية من اعتراض ثلاثة منها على الأقل.

وأعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح المسلح “للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين”، في بيان “مسؤوليتها عن قصف مستوطنات الاحتلال المحاذية للقطاع بعدة صواريخ فجر اليوم ردا على عدوان الاحتلال في القدس”.

كما أعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح، في بيان مسؤوليتها عن اطلاق صواريخ عدة على جنوب إسرائيل.

ودوت صفارات الإنذار في البلدات الإسرائيلية القريبة من القطاع.

ويأتي هذا القصف المتبادل غداة إصابة أكثر من مئة فلسطيني وعشرين شرطيا إسرائيليا بجروح في صدامات في القدس.

وفي أعقاب الاشتباكات التي تعد الأعنف منذ سنوات في المدينة، أكدت كتائب “عز الدين القسام” الجناح العسكري لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 2007، دعمها لفلسطينيي القدس.

وأعلنت كتائب القسام في بيان إن “الشرارة التي تشعلونها اليوم ستكون فتيل الانفجار في وجه العدو المجرم وحينها ستجدون كتائبكم ومقاومتكم حيث ينبغي أن تكون في قلب معركتكم، تلقّن العدو الدروس القاسية وغير المسبوقة”.

“نقول للعدو بأن لا يختبر صبرنا فقدسنا دونها الدماء والأرواح وفي سبيلها نقلب الطاولة على رؤوس الجميع ونبعثر كل الأوراق”.

فلسطينيون يرددون هتافات خلال مظاهرة في مدينة غزة لدعم المتظاهرين في القدس، 24 أبريل 2021 (MAHMUD HAMS / AFP)

من جانبها، أعلنت الفصائل الفلسطينية المسلحة في بيان مشترك أنها “لا يمكن أن تصمت على استمرار العدوان الصهيوني الهمجي على أبناء شعبنا في القدس”، محذرة من أن “العدو باستمراره في انتهاك أقصانا والاعتداء على أهلنا في القدس يفتح على نفسه أبواب الجحيم”.

وجرت اشتباكات جديدة مساء الجمعة في القدس بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين.

ويعيش مليونا فلسطيني في قطاع غزّة الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا وتُسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس منذ 2007.

وتواجهت حماس وإسرائيل في ثلاث حروب بين عامي 2008-2014.

ومنذ ذلك الحين تُطلَق بشكل متقطع صواريخ وبالونات حارقة من غزة ترد عليها إسرائيل بضربات جوية ضد مواقع لحماس والجهاد الإسلامي، ثاني أكبر حركة إسلامية مسلحة في القطاع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال