“قصر لويس الرابع عشر” عقار فخم يملكه محمد بن سلمان صمّمه قريب خاشقجي
بحث

“قصر لويس الرابع عشر” عقار فخم يملكه محمد بن سلمان صمّمه قريب خاشقجي

بيع القصر عام 2015 لمحمد بن سلمان في مقابل 275 مليون يورو، ليصبح أغلى عقار في العالم

لويس الرابع عشر في لوفيسيان، الذي يملكه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، 22 ديسمبر 2017 (STEPHANE DE SAKUTIN / AFP)
لويس الرابع عشر في لوفيسيان، الذي يملكه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، 22 ديسمبر 2017 (STEPHANE DE SAKUTIN / AFP)

وصل محمد بن سلمان مساء الأربعاء إلى دارته الفخمة في لوفيسيين، التي تشبه قصر لويس الرابع عشر. وصمّمه أحد أقرباء الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتل في العام 2018.

تقع مدينة لوفيسيين المعروفة بفخامة أبنيتها في منطقة إيفلين بالقرب من فرساي وعلى بعد عشرين كيلومتراً غرب باريس. وتشتهر بقناتها المائية التي كانت تستخدم في عهد لويس الرابع عشر لجر المياه من نهر السين إلى حدائق قصر فرساي.

وكان قربها من قصر فرساي مصدر إلهام لشركة Cogemad لتطوير العقارات، التي أسّسها ويديرها رجل الأعمال المولود في لبنان عماد خاشقجي. هذا الأخير قريبٌ للصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي الذي قٌتل في العام 2018 في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وخلص تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية إلى أن ولي العهد السعودي “أجاز” العملية التي أدت لمقتل خاشقجي، لكنّ الرياض تنفي ذلك، وتشير الى تورط عناصر مارقين في الجريمة المروعة.

إلّا أن الرئيس الأميركي جو بايدن زاره في 15 تموز/يوليو، كما من المقرر أن يتناول بن سلمان العشاء مساء الخميس مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه، على الرغم من الغضب الشديد للمنظّمات المدافعة عن حقوق الإنسان التي تعتبر هذه الزيارة غير مناسبة .

من خلال بناء قصر لويس الرابع عشر في لوفيسيين، أراد عماد خاشقجي أن “يكرّم الهندسة المعمارية للقرن السابع عشر”، عبر جعل عمله “الواجهة الدولية لتألّق البراعة الفرنسية”، بحسب موقع Cogemad.

تحيط بهذا القصر الفخم البالغة مساحته سبعة آلاف متر مربع وهو أشبه بقصر فرساي “صغير”، حدائق تبلغ مساحتها 23 هكتارا مصممة على الطراز الفرنسي “وفقاً لنظريات أندريه لو نوتر المطبقة في قصر فرساي”. ويشرح موقع Cogemad أن “هناك مساحات من الزهور ومتاهة من الأشجار، ومزرعة صغيرة فيها ماعز، واسطبلات”.

عمل نحو مئة عامل في هذا القصر الذي بُني بين عامي 2008 و2011. وفي العام 2015، بيع القصر لمحمد بن سلمان في مقابل 275 مليون يورو، ليصبح أغلى عقار في العالم.

يقدّم هذا القصر “روعة فرساي مرفقة بثورة التكنولوجيا المتطورة”، مع زخرفات مذهبة ومنحوتات قديمة ونوافير متّصلة وقاعة سينما خاصة وحوض أسماك ضخم فضلا عن برك سباحة عدة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال