إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

قرار باستبدال مبعوث بايدن للشؤون الإنسانية في غزة بعد إشرافه على تعزيز المساعدات

ستتولى ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة السابقة للشؤون الإنسانية في اليمن والعراق والسودان، مهامها خلفاً لديفيد ساترفيلد، الذي يقول إن حجم المساعدات التي تدخل غزة توسع بشكل كبير

نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد ساترفيلد خلال اجتماع مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيروت، لبنان، في 5 مارس، 2019. (AP Photo/Bilal Hussein)
نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي ديفيد ساترفيلد خلال اجتماع مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في بيروت، لبنان، في 5 مارس، 2019. (AP Photo/Bilal Hussein)

قال مصدران أمريكيان مطلعان لتايمز أوف إسرائيل يوم الثلاثاء إن كبير مسؤولي البيت الأبيض المعني بإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة سيتنحى هذا الأسبوع وستحل محله منسقة سابقة للأمم المتحدة تتمتع بخبرة عقود في الشرق الأوسط.

وعاد الدبلوماسي المخضرم ديفيد ساترفيلد من التقاعد ليتولى منصب مبعوث الشؤون الإنسانية في غزة بعد أقل من أسبوعين من هجوم 7 أكتوبر.

وأنشأت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن هذا المنصب، لأنها دعمت حرب إسرائيل ضد حماس في غزة مع الإدراك أن تكلفتها قد تكون باهظة على المدنيين في غزة.

وسيتم استبدال الدبلوماسي المخضرم، والذي عمل سابقا سفيرا للولايات المتحدة في تركيا، بليز غراندي، التي ترأس حاليا المعهد الأمريكي للسلام، أو USIP.

وتتمتع غراندي بعقود من الخبرة في هذا المجال، حيث عملت كمنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في السودان والهند والعراق، ومؤخرا في اليمن. وتولت رئاسة USIP في عام 2020.

وقال المصدران الأمريكيان إن ساترفيلد، الذي غادر مؤقتا منصبه كمدير لكلية السياسة العامة بجامعة رايس لتولي دور المبعوث، سيبقى في وزارة الخارجية كمستشار.

ليز غراندي تزور النازحين من الرمادي في مخيم في حي الشرطة غرب بغداد، العراق، 23 أبريل، 2015. (AP/Ali Abdul Hassan)

ويوم الثلاثاء، قال ساترفيلد للصحفيين أنه بعد أشهر من أداء إسرائيل البطيء والمكالمة الصارمة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في 4 أبريل، اتخذت اسرائيل “خطوات مهمة” للسماح بدخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وقال إن “حجم المساعدات التي تدخل، والأهم من ذلك، يتم توزيعها داخل غزة قد زاد بشكل كبير”، مشيرا إلى قرار إسرائيل بفتح معابر إضافية وزيادة المساعدات القادمة من الأردن.

لكنه أضاف أن “خطر المجاعة في جميع أنحاء غزة مرتفع للغاية، خاصة في الشمال”.

وهو يترك منصبه قبل أيام من الموعد المقرر لبدء الولايات المتحدة بناء ميناء يمكن قدوم المساعدات من البحر بهدف إغراق شمال غزة وبقية القطاع بالمساعدات.

الأنقاض في خان يونس بجنوب قطاع غزة، 22 أبريل 2024. (AFP)

ودعا ساترفيلد إسرائيل إلى فعل المزيد لتسهيل الجهود لتجنب المجاعة في غزة، بما في ذلك عن طريق إنشاء طرق إضافية لنقل المساعدات في أنحاء القطاع، في ظل أزدحام المعبران الرئيسيان بسبب الزيادة في المساعدات.

وأشار ساترفيلد أيضا إلى ضرورة نقل الأمم المتحدة شاحنات إضافية إلى غزة حتى يتمكن تسليم المساعدات الإضافية التي تمت الموافقة عليها في الأسابيع الأخيرة.

اقرأ المزيد عن