قرابة 300 مهاجر اثيوبي جديد يصلون إلى إسرائيل
بحث

قرابة 300 مهاجر اثيوبي جديد يصلون إلى إسرائيل

الوافدون هم آخر مجموعة من أصل 2000 شخص يأتون إلى البلاد في إطار عملية "تسور يسرائيل"؛ تم إلغاء حفل الترحيب لتجنب الدعاية الانتخابية

مهاجرون إثيوبيون يصلون إلى إسرائيل في إطار عملية "تسور يسرائيل"، 11 مارس 2021 (The Jewish Agency)
مهاجرون إثيوبيون يصلون إلى إسرائيل في إطار عملية "تسور يسرائيل"، 11 مارس 2021 (The Jewish Agency)

وصل قرابة 300 مهاجر إثيوبي إلى إسرائيل يوم الخميس كجزء من مبادرة حكومية لجلب أفراد الجالية اليهودية الإثيوبية إلى البلاد.

واستقبلت وزيرة الهجرة بنينا تامانو شطا ورئيس الوكالة اليهودية إسحاق هرتسوغ الوافدين الجدد في مطار بن غوريون. وكانوا آخر مجموعة من أصل 2000 مهاجر إثيوبي وصلوا في إطار عملية “تسور يسرائيل”، التي بدأت في ديسمبر.

ونقل بيان للوكالة اليهودية عن تامانو شطا قولها إن “هذه رحلة تجري على قدم وساق لكنها بعيدة عن الاكتمال”.

وقالت تامانو شطا، التي قادت المبادرة، إن إسرائيل ما زالت ملتزمة بإحضار من تبقى من اليهود في اثيوبيا.

“دعونا نستغل هذه اللحظة المؤثرة لنتذكر أنه من واجبنا وضع حد لهذه القصة المؤلمة”، قالت تامانو شطا، التي وصلت إلى إسرائيل عندما كانت صغيرة في إطار “عملية موسى”، وهي عبارة عن جسر جوي عام 1984 جلب 6000 يهودي إثيوبي الى البلاد.

رئيس الوكالة اليهودية إسحاق هرتسوغ (الثاني من اليمين) ووزيرة الهجرة بنينا تامانو شطا (وسط) يستقبلان مهاجرين إثيوبيين عند وصولهم إلى مطار بن غوريون، 11 مارس 2021 (The Jewish Agency)

وردد هرتسوغ تعليقاتها.

“وصلت اليوم الرحلة الأخيرة لعملية ’تسور يسرائيل’، جامعة عدد لا يحصى من العائلات بعد سنوات عديدة. هذه لحظة مؤثرة، وتذكرنا بأن مهمتنا جلب أفراد المجتمع المتبقين المنتظرين للهجرة لم تنته بعد”، قال.

وبعد وصولهم، من المقرر إرسال المهاجرين الجدد إلى الحجر الصحي وفقا لإرشادات فيروس كورونا في إسرائيل.

وكان من المقرر أن يتم الاحتفال بوصول المهاجرين، لكن قامت تمانو شطا بإلغائه يوم الخميس بسبب مخاوف من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء آخرين في الحكومة سيستخدمونه لتسجيل نقاط سياسية قبل انتخابات 23 مارس.

في هذه الصورة التي قدمتها الوكالة اليهودية، وزيرة الهجرة بنينا تامانو شطا (يسار) ورئيس الوكالة اليهودية اسحاق هرتسوغ (وسط) يستقبلان 119 مهاجرا جديدا من اثيوبيا في مطار بن غوريون، 21 مايو 2020 (Shlomi Amsalem)

واتخذت الوزيرة من حزب “أزرق أبيض” القرار بعد أن أعلن نتنياهو أنه سيظهر في الحفل، مما دفع وزير الدفاع بيني غانتس، الذي يرأس حزبها، إلى الانسحاب.

وصرح غانتس وتمانو شطا أن هجرة واستيعاب اليهود الإثيوبيين الذين ينتظرون المجيء إلى إسرائيل سيبقى مطلبا أساسيا لحزب “أزرق أبيض” من أي حكومة مستقبلية. كما قاد الحزب مبادرة لتمرير قرار الحكومة رقم 429، الذي بدأ في جلب اليهود الإثيوبيين إلى إسرائيل في ديسمبر 2020.

ويواجه الذين ما زالوا ينتظرون الهجرة إلى إسرائيل من إثيوبيا ظروفا خطيرة بشكل متزايد. وأدى اندلاع الحرب مؤخرا في منطقة تيغراي الشمالية بإثيوبيا إلى مقتل آلاف الأشخاص وتشريد مليوني شخص وخلق عشرات الآلاف من اللاجئين في السودان المجاورة. ويُعتقد أن هناك ما بين 7000-12,000 من أفراد الجالية الأثيوبية الذين لا يزالون ينتظرون المجيء إلى إسرائيل، ويعيش الكثير منهم في منطقة تيغراي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال