قبل دفعة التطعيم في إسرائيل، أنباء عن نقص في جرعات اللقاح لدى صناديق المرضى
بحث

قبل دفعة التطعيم في إسرائيل، أنباء عن نقص في جرعات اللقاح لدى صناديق المرضى

قال التقرير إن المنظمات الصحية حصلت على كمية محدودة من الجرعات للأسبوع؛ الوزارة تنفي وجود نقص؛ قال منسق الكورونا إن البلاد لن ترى آثار برنامج التلقيح قبل شهرين

ممرضة إسرائيلية خلال تدريب تطعيم، 10 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / FLASH90)
ممرضة إسرائيلية خلال تدريب تطعيم، 10 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / FLASH90)

قبل ساعات من انطلاق حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في إسرائيل مساء السبت، ورد أن الجرعات قد نفذت في البلاد، ولا يوجد جدول زمني واضح لموعد وصول الشحنات التالية من الجرعات.

ومن جهته، نفت وزارة الصحة الخبر.

ووفقا لتقرير صادر عن القناة 13 الإخبارية، قد وزعت المنظمات الصحية بالفعل جميع جرعات لقاح شركة “فايزر” التي تلقتها.

وغرد المراسل نداف إيال بأن وزارة الصحة والمنظمات الصحية فشلت في التوضيح أن جهود التطعيم هذا الأسبوع كانت برنامج تجريبي، وأنه لم يكن هناك جرعات كافية لجميع المؤهلين للحصول عليها. على سبيل المثال، قيل إن صندوق مرضى “كلاليت”، أكبر مزودة للخدمات الصحية في إسرائيل، تلقت 35 ألف جرعة فقط للأسبوع المقبل.

ممرضة (على يمين الصورة) خلال محاكاة تلقيح ضد فيروس كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 17 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

ومع ذلك، أفادت أخبار القناة 12 أن “كلاليت” حجزت في الواقع حوالي 20,000 موعد فقط، وأن أي شخص مؤهل لا يزال بإمكانه الحصول على موعد لتلقي التطعيم للأيام القادمة. وأن “مئوحيدت” لديها عدد قليل من المواعيد المتبقية، و”مكابي” لا تزال تعاني من مشاكل في نظام الحجز. وسيبدأ صندوق المرضى “لئوميت” في حجز المواعيد يوم الأحد فقط.

وقال المدير العام لوزارة الصحة حيزي ليفي في وقت لاحق السبت أنه “ستكون هناك لقاحات لجميع مواطني إسرائيل. والحديث عن النقص ليس صحيحا”.

وفي غضون ذلك، حذر منسق مكافحة فيروس كورونا نحمان آش يوم السبت من أن البلاد لن ترى نتائج كبيرة لحملة التطعيم قبل مرور أسابيع.

منسق كورونا الوطني نحمان آش يزور بلدية القدس في 22 نوفمبر، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقال آش: “سنبدأ في رؤية النتائج بعد ما لا يقل عن شهرين من بدء برنامج التطعيم. على الرغم من اللقاح، علينا الالتزام بالقيود. اذهبوا واحصلوا على التطعيم، لكن التزموا باللوائح في نفس الوقت”.

وستوزع إسرائيل لقاح “فايزر” في المرحلة الأولى من حملة التلقيح. كما أبرمت البلاد اتفاقا لتلقي 6 ملايين جرعة من لقاح “موديرنا”، وهو ما يكفي لثلاثة ملايين شخص، والذي حصل على موافقة طارئة في الولايات المتحدة يوم الجمعة من قبل الهيئات التنظيمية.

ومع ذلك، أفادت القناة 12 أنه من غير المتوقع وصول لقاح “موديرنا” إلى إسرائيل قبل شهر أبريل 2021.

وكان أول شخص في إسرائيل يتلقى اللقاح مساء السبت على الهواء مباشرة هو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (71 عاما)، يليه وزير الصحة يولي إدلشتين (62 عاما).

أعضاء فريق المستشفى يعملون في جناح فيروس كورونا في المركز الطبي زيف في مدينة صفد شمال إسرائيل، 17 ديسمبر 2020 (David Cohen / Flash90)

وبعد الانطلاق الأولي، سيشهد يوم الأحد إعطاء التطعيمات للعاملين في المستشفيات، يليهم موظفو صناديق المرضى، العيادات الصحية الخاصة، ومكاتب طب الأسنان. طلاب الطب والتمريض الذين يشاركون في الجولات السريرية؛ أعضاء نجمة داوود الحمراء وخدمات الإسعاف الأخرى؛ والمقيمين ومقدمي الرعاية في دور المسنين.

واعتبارا من يوم الاثنين، سيتمكن المسنون والسكان المعرضون للخطر من تلقي اللقاح عن طريق تحديد موعد، حسب توفره.

وسيليهم، في تاريخ غير محدد، الذين يعملون في وظائف ذات مخاطر عالية للتعرض للفيروس، مثل المعلمين، الأخصائيين الاجتماعيين، المستجيبين الأوائل وموظفي السجون (ستحصل السجناء أيضا على الأولوية)؛ والجنود وأفراد أمن آخرين.

ويليهم أخيرا بقية السكان، مع جدول زمني يعتمد على عدد الجرعات التي تصل إلى إسرائيل ومستوى الطلب من قبل المجموعات ذات الأولوية.

وقال إدلشتين للقناة 12 يوم الجمعة إن وتيرة التطعيم ستعتمد على طلب الجمهور، لكنه قدر أن البلاد يمكن أن تكمل إلى حد كبير إعطاء الجولة الأولى من التطعيمات للأشخاص المعرضين للخطر “في غضون أسبوعين”.

وسيحتاجون بعد ذلك إلى العودة للحصول على جرعة ثانية بعد 21 يوما، مما يعني أن إسرائيل يمكنها تطعيم السكان المعرضين للخطر بشكل كامل بحلول نهاية يناير. ومع ذلك، من الناحية الرسمية، تهدف إسرائيل إلى استكمال تلك المرحلة بحلول شهر مارس، بحسب القناة 12، مما يأخذ بالحسبان المضاعفات اللوجستية وتردد الجمهور.

وقال إدلشتين: “إذا استمر تطعيم السكان المعرضين للخطر بوتيرة جيدة، فلن ننتظر حتى يتم تطعيمهم جميعهم قبل أن نتيحه لعامة السكان”.

ممرضة إسرائيلية أثناء محاكاة لتلقيح مضاد لفيروس كوفيد-19، في مركز شيبا الطبي بالقرب من تل أبيب، 10 ديسمبر 2020 (Miriam Alster/Flash90)

وأظهر استطلاع للرأي نُشر يوم الجمعة أن 63% من الإسرائيليين يخططون حاليا لتلقي التطعيم ضد فيروس كورونا، مع وجود أعلى نسبة بين كبار السن.

ووجد الاستطلاع في صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن 24% يخططون لتلقي التطعيم على الفور، و39% “من المحتمل أن يحصلوا على التطعيم، لكنهم سينتظرون قليلاً”.

ومن بين أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، قال 50% إنهم يخططون لتلقي التطعيم على الفور، وقال 32% إنهم سيحصلون على الأرجح على اللقاح بعد رؤية آثاره على الآخرين.

وتأتي دفعة التطعيم في الوقت الذي قيل إن الحكومة تدرس فرض قيودًا جديدة على الجمهور، نظرا لارتفاع أعداد الإصابة.

وتواجه إسرائيل ارتفاع ملحوظ في حالات الإصابة بفيروس كورونا، مع ارتفاع عدد الإصابات إلى ما يقرب من 3000 يوم الثلاثاء والأربعاء والخميس، وهو أعلى عدد حالات يسجل منذ أكثر من شهرين.

والمعيار الذي حددته الحكومة لإعادة فرض القيود هو 2500 حالة يومية في المتوسط على مدار أسبوع كامل، أو رقم تكاثر أساسي يزيد عن 1.32. وبحسب وزارة الصحة، كان هذا الرقم 1.27 الأسبوع الماضي. وأي قيمة تزيد عن واحد تعني أن معدل الإصابة بالفيروس في ازدياد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال