قبرص تستقبل أولى الرحلات السياحية منذ مارس، وأول رحلة جوية قادمة من إسرائيل
بحث

قبرص تستقبل أولى الرحلات السياحية منذ مارس، وأول رحلة جوية قادمة من إسرائيل

تفتح قبرص مطاريها أمام قائمة من 19 دولة تعتبر منخفضة المخاطر، تشمل إسرائيل واليونان وألمانيا والنمسا ومالطا. لكن السوقين الأكبرين وهما بريطانيا وروسيا ليسا من ضمن القائمة

تظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 9 يونيو 2020، عاملاً في مطار لارنكا الدولي بقبرص يراقب شاشة تعرض صور كاميرا بالأشعة تحت الحمراء لمراقبة درجات حرارة جسم المسافرين القادمين (Iakovos HATZISTAVROU / AFP)
تظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 9 يونيو 2020، عاملاً في مطار لارنكا الدولي بقبرص يراقب شاشة تعرض صور كاميرا بالأشعة تحت الحمراء لمراقبة درجات حرارة جسم المسافرين القادمين (Iakovos HATZISTAVROU / AFP)

أ ف ب – استقبلت قبرص يوم الثلاثاء أول مجموعة من السياح بعد قرابة ثلاثة أشهر من إجراءات العزل والإغلاق التي فرضت للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، والذين وصلوا على متن رحلات قادمة من اليونان وبلغاريا وإسرائيل.

وتروج الجزيرة نفسها كوجهة آمنة نسبيا لتمضية العطلات في مواجهة وباء كوفيد-19، في وقت لا تتجاوز نسبة العدوى 1% مع معدل وفيات منخفض جدا.

وفتح مطار لارنكا الرئيسي في الجزيرة أبوابه مجددا أمام الركاب للمرة الأولى منذ وقف الرحلات التجارية في 21 آذار/مارس.

وكتب وزير النقل يانيس كاروسوس في تغريدة، “بعد شهرين ونصف، يعود التواصل بين جزيرتنا و19 دولة أخرى. تفتح المطارات القبرصية متفائلة مع وصول أول رحلة جوية إلى لارنكا قادمة من إسرائيل”.

وزير النقل القبرصي يانيس كاروسوس يرحب بأول راكب يصل من إسرائيل إلى مطار لارناكا الدولي، 9 يونيو 2020 (Iakovos HATZISTAVROU / AFP)

ومن المتوقع وصول خمس رحلات وإقلاع خمس أخرى من لارنكا الثلاثاء، وفقا لشركة “هيرمس” المشغلة للمطار. وأولى الرحلات المغادرة كانت لخطوط إيجيان اليونانية التي أقلعت الساعة الثامنة صباحا متوجهة إلى أثينا. والرحلة الأولى وصلت من تل أبيب الساعة 10:30 صباحا.

وسيستقبل مطار بافوس الواقع في غرب الجزيرة، أولى رحلاته في 21 حزيران/يونيو.

وعادة ما تمتلئ الجزيرة المتوسطية في هذا الوقت من العام، بسياح من شمال أوروبا تجتذبهم شواطئها الجميلة.

وجاءت قبرص في المرتبة الأولى من دراسة شملت شواطئ أوروبية نشرتها الوكالة الأوروبية للبيئة الإثنين، وأوردت أن 99,1% من شواطئها تتمتع بمياه ممتازة النوعية.

البريطانيون والروس خارج القائمة

بموجب خطتها لتخفيف إجراءات العزل والإغلاق، تفتح قبرص مطاريها أمام قائمة من 19 دولة تعتبر منخفضة المخاطر.

وتشمل تلك الدول إسرائيل واليونان وألمانيا والنمسا ومالطا. لكن السوقين الأكبرين وهما بريطانيا وروسيا ليسا من ضمن القائمة.

كما أن السويد وفرنسا وبلجيكا وهولندا ليست من ضمن الدول المشمولة بالقائمة.

وسيتعين على جميع القادمين بين التاسع من حزيران/يونيو و19 حزيران/يونيو إبراز شهادة صحة تثبت عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

مسافرون يرتدون الأقنعة ينتظرون مع الأمتعة في مطار لارنكا الدولي في قبرص، 9 يونيو 2020 (Iakovos HATZISTAVROU / AFP)

واعتبارا من 20 حزيران/يونيو لن يُطلب من القادمين إبراز شهادة صحية من 13 من تلك الدول الـ 19، فيما ستتم إضافة ست دول على القائمة من بينها سويسرا ورومانيا وبولندا.

وأعلنت قبرص أنها ستقوم بتحديث قائمة الدول أسبوعيا على أساس المعطيات العلمية.

وسيخضع الواصلون إلى فحص حرارة واختبارات عشوائية مجانية للكشف عن إصابات بالفيروس.

ولجذب السياح إلى الجزيرة تعهدت الحكومة تحمل النفقات الطبية لأي زائر تثبت إصابته بالفيروس لدى تمضيته عطلة في الجزيرة.

تُظهر هذه الصورة، التي تم التقاطها في 9 يونيو 2020، طائرة ’إسرائير’ ATR 72-500 تهبط في مطار لارنكا الدولي بقبرص (Iakovos HATZISTAVROU / AFP)

وتتوقع السلطات أن يتراجع عدد السياح هذا العام عن تقديرات بنحو أربعة ملايين قبل أزمة الفيروس، بنسبة تصل إلى 70% ما من شأنه أن يسدد ضربة قاسية للقطاع الذي يمثل نحو 15 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للجزيرة.

وبلغت عائدات السياحة 2,68 مليار يورو عام 2019 بتراجع بواحد بالمئة عن العام الذي سبقه، مدفوعة بعدد قياسي من السياح بلغ 3,97 مليون.

وتقول قبرص إن لديها معدلات إصابة هي من الأدنى في أوروبا، وقد أجرت فحوصا على نحو 12 بالمئة من سكانها في إطار الكشف عن إصابات بكوفيد-19.

وسجلت جمهورية قبرص ما مجموعه 970 إصابة بالفيروس و18 وفاة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال