قاضي في المحكمة العليا ينجح بالفرار من هجوم استهدفه في الضفة الغربية
بحث

قاضي في المحكمة العليا ينجح بالفرار من هجوم استهدفه في الضفة الغربية

القاضي دافيد مينتس تمكن من الفرار في مركبته بعد أن قام ثلاثة فلسطينيين بسد الطريق أمامه واقتربوا منه وهم يحملون مطارق

قاضي المحكمة العليا دافيد مينتس يشارك في مراسم في القدس، 13 يونيو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)
قاضي المحكمة العليا دافيد مينتس يشارك في مراسم في القدس، 13 يونيو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

قال قاض في محكمة العدل العليا إنه نجح في الهروب من هجوم عنيف من قبل ثلاثة رجال حملوا مطارق خلال قيادته لمركبته على طريق سريع في الضفة الغربية بالقرب من منزله في مستوطنة دوليف صباح الإثنين.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها إنها تلقت بلاغا بشأن إسرائيلي كان يقود سيارته عبر مفرق في طريق رقم 463 في وسط الضفة الغربية عندما قامت مركبة فلسطينية بسد الطريق أمام سيارته.

وخرج من المركبة ثلاثة رجال حملوا معهم مطارق واقتربوا من سيارته، وفقا للشرطة، لكنه نجح في الهروب بعيدا بسيارته.

وذكرت تقارير في وسائل الإعلام العبرية أن السائق هو قاضي المحكمة العليا دافيد مينتس.

وفتحت الشرطة تحقيقا في الحادثة.

وورد أن مينتس وصل إلى المحكمة سالما، ومن المقرر أن يدلي بأقواله في وقت لاحق للشرطة.

ووقعت الحادثة في وقت يشهد توترات متزايدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية على خلفية هجومين مميتين.

يوم الجمعة، لقيت أم فلسطينية مصرعها عندما فقد زوجها السيطرة على مركبته بعد تعرضها للرشق بالحجارة في مفرق “تبواح” في الضفة الغربية. وفتح جهاز الأمن العام (الشاباك) تحقيقا بشبهة وقوف مستوطنين إسرائيليين وراء الهجوم، إلا أنه لم يتم حتى الآن تنفيذ أي اعتقالات.

في الأسبوع الماضي قُتل إسرائيليان برصاص منفذ هجوم فلسطيني في مكتبهما في المنطقة الصناعية بركان، الواقعة أيضا في الضفة الغربية، وأصيبت في الهجوم سيدة أخرى. ولا يزال المسلح، ويُدعى أشرف نعالوة، حرا طليقا وسط عمليات بحث جارية للإمساك به.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال