إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

قائد شرطة حرس الحدود: القوات التي قتلت بالخطأ فتاة في جنين تصرفت بشكل صحيح

أمير كوهين يعرب عن دعمه "بشكل قاطع ودون تحفظ" لقوات الأمن بعد أن وجد تحقيق أن جنى مجدي عصام زكارنة (16 عاما) قُتلت على الأرجح بنيران قناص

قائد شرطة حرس الحدود أمير كوهين يلقي كلمة أمام القوات خلال مراسم في 14 ديسمبر، 2022. (Israel Police)
قائد شرطة حرس الحدود أمير كوهين يلقي كلمة أمام القوات خلال مراسم في 14 ديسمبر، 2022. (Israel Police)

قال قائد شرطة حرس الحدود يوم الأربعاء إن القوات التي قال الجيش الإسرائيلي أنه من المحتمل أن تكون قد أطلقت النار على فتاة فلسطينية وقتلتها عن طريق الخطأ هذا الأسبوع خلال اشتباك مع مسلحين فلسطينيين في الضفة الغربية، تصرفت بشكل صحيح.

قال أمير كوهين خلال حفل تخريج مقاتلين من وحدة “يسام” لمكافحة الإرهاب التابعة للشرطة: “لقد عبّرت بشكل قاطع ودون تحفظ عن تأييدي ودعمي للمقاتلين”.

وأضاف: “لقد قررت، بناء على التحقيق الذي عُرض عليّ بعد ساعات قليلة من الحادث، أن مقاتلينا تصرفوا بشكل أخلاقي بالاعتماد على قيم وبشجاعة وتصميم وأنقذوا أرواحا. ولهذا، أحييهم”.

وجاءت تصريحاته بعد أن قال الجيش إنه يعتقد “باحتمالية كبيرة” أن شرطيا من حرس الحدود أطلق النار بطريق الخطأ وقتل جنى مجدي عصام زكارنة (16 عاما)، التي عُثر عليها ميتة يوم الأحد على سطح منزلها في جنين مع إصابة بالرأس بطلق ناري بعد انسحاب القوات الاسرائيلية من المدينة.

وقال الجيش نقلا عن تحقيق أولي في إطلاق النار، إن قناص من شرطة حرس الحدود أطلق النار على مسلحين فلسطينيين كانوا يطلقون النار على الجنود من فوق أسطح المنازل خلال العملية.

وقال كوهين إن “القتال في مناطق معادية، كما رأينا مؤخرا في منطقة جنين، يخيم عليه أحيانا ضباب المعركة. على هذا النحو، نحن ملزمون باتخاذ قرارات تحت النار وفي فترة قصيرة من الزمن”.

جنى مجدي عصام زكارنة (16 عاما)، التي قتلت في معركة مسلحة بين القوات الاسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في مدينة جنين بالضفة الغربية، 11 ديسمبر 2022 (Social media)

وقال: “ليس لدينا تقنية VAR” ، في إشارة إلى تقنية التحكيم بمساعدة الفيديو التي يستخدمها الحكام لمراجعة القرارات في مباريات كرة القدم، مضيفا: “لا يمكننا أن نذهب إلى الشاشة ونقرر ما هو الشيء الصحيح أم لا”.

وقال الجيش إنه يبحث في احتمال أن تكون زكارنة قد ساعدت المسلحين من خلال مراقبة أو تصوير القوات الإسرائيلية أثناء العملية.

ونفى الجيش الادعاءات القائلة بأن الفتاة قُتلت عمدا قائلا إن “لا أساس لها من الصحة”.

فلسطينيون يشيعون جثمان جنى زكارنة (16 عاما) في مدينة جنين بالضفة الغربية، 12 ديسمبر، 2022. (AP Photo/Majdi Mohammed)

وأعرب وزير الدفاع المنتهية ولايته بيني غانتس عن أسفه لوفاة زكارنة يوم الاثنين، قائلا إنه يأسف على “وفاة أي شخص غير متورط في الإرهاب، إذا كان هذا هو الحال بالفعل”.

وأشار إلى أن العملية كانت تهدف إلى اعتقال فلسطينيين مشتبه في ارتكابهم هجمات إطلاق النار مؤخرا ومتورطين في تنظيمات مسلحة.

في أعقاب الحادث، حث رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فيرجينيا غامبا، على “التحقيق في جرائم الاحتلال ضد الأطفال ووضع إسرائيل على القائمة السوداء”.

تقوم غامبا حاليا بزيارة إلى الضفة الغربية وإسرائيل. ولم يصدر تعليق فوري منها على الطلب.

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في يوليو إنه “يجب إدراج إسرائيل على القائمة” إذا لم يتحسن وضع الأطفال في الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة بحلول العام المقبل. اتهمت مراجعة سنوية للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة إسرائيل بارتكاب 2934 انتهاكا ضد القاصرين هناك في عام 2021.

رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية في إحاطة إعلامية مع الصحافة الأجنبية في مكتبه في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 10 نوفمبر، 2021. (Abbas Momani / AFP)

تصاعدت التوترات في الضفة الغربية خلال العام الماضي، حيث شن الجيش الإسرائيلي عملية كبيرة ضد المقاتلين الفلسطينيين ركزت في الغالب على شمال الضفة الغربية للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية.

أسفرت العملية عن اعتقال أكثر من 2500 شخص في مداهمات ليلية شبه يومية، لكنها خلفت أيضا أكثر من 165 قتيلا فلسطينيا، الكثير منهم أثناء تنفيذ هجمات أو أثناء اشتباكات مع قوات الأمن، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين.

اقرأ المزيد عن