قائد الجيش البريطاني يصف الشائعات حول صحة بوتين بأنها “تفكير رغبوي”
بحث

قائد الجيش البريطاني يصف الشائعات حول صحة بوتين بأنها “تفكير رغبوي”

قال أن النظام في روسيا "مستقر نسبيا... لم يكن لدى أي شخص في المراكز العليا الدافع لتحدي الرئيس بوتين"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يترأس اجتماعًا عبر وصلة فيديو في مقر إقامة نوفو-أوغاريوفو الحكومي، خارج موسكو، 2 يونيو 2022 (Mikhail Metzel / Sputnik / AFP)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يترأس اجتماعًا عبر وصلة فيديو في مقر إقامة نوفو-أوغاريوفو الحكومي، خارج موسكو، 2 يونيو 2022 (Mikhail Metzel / Sputnik / AFP)

استبعد قائد القوات المسلحة البريطانية التكهنات حول مرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أو إمكان تعرضه للاغتيال، معتبرا أن ذلك مجرد “تفكير رغبوي”.

وفي حين ينهمك حزب المحافظين باختيار خلف لرئيس الوزراء بوريس جونسون، قال الأدميرال توني راداكين أيضا إن على زعيم بريطانيا المقبل إدراك أن روسيا تشكل “التهديد الأكبر” للمملكة المتحدة، مشيرا الى أن هذا التحدي الذي تمثله موسكو سيستمر لعقود.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية بثتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حول الشائعات التي تحيط بصحة بوتين “أعتقد أن بعض التعليقات التي تفيد بأنه ليس في صحة جيدة أو أنه من المؤكد أن شخصا ما سيغتاله أو يطيح به، أعتقد أن هذا تفكير رغبوي”.

وتابع “نرى كعسكريين محترفين نظاما مستقرا نسبيا في روسيا. لقد تمكن الرئيس بوتين من قمع أي معارضة. ونرى هرمية استثمرت في الرئيس بوتين، وبالتالي لم يكن لدى أي شخص في المراكز العليا الدافع لتحدي الرئيس بوتين”.

واعتبر القائد العسكري البريطاني أن القوات البرية الروسية قد تشكل تهديدا أقل الآن بعد تعرضها لنكسات في حرب أوكرانيا.

وقدّر راداكين أن غزو أوكرانيا أسفر عن مقتل أو إصابة 50 ألف جندي روسي وتدمير قرابة 1,700 دبابة روسية، بالإضافة إلى نحو 4 آلاف مركبة مدرعة.

وتدارك “لكن روسيا لا تزال قوة نووية، ولديها قدرات الكترونية وفضائية وبرامج خاصة للعمل في أعماق المياه، لذا بامكانها تشكيل تهديد للكابلات التي تمر تحت الماء وتسمح للمعلومات بالانتقال الى جميع أنحاء العالم”.

ولفت راداكين الى أن حرب أوكرانيا ستهيمن على التقارير العسكرية التي سيتلقاها خلف جونسون عندما يتولى او تتولى المنصب في 6 أيلول/سبتمبر.

وقال “ومن ثم علينا تذكير رئيس الوزراء بالمسؤولية غير العادية التي تقع على عاتقه لكون المملكة المتحدة قوة نووية”.

وسئل راداكين عن تحقيق أجرته “هيئة الإذاعة البريطانية” وكشفت فيه أن قوات الخدمة الجوية الخاصة (ساس) التي تعد من النخبة في الجيش البريطاني قتلت 54 أفغانيا على الأقل في ظروف غامضة قبل نحو عقد، وأن التسلسل القيادي العسكري فرض صمتا على المخاوف المحيطة بهذا الأمر.

وأجاب راداكين أن الشرطة العسكرية توصلت الى أن هذا “لم يحدث”، لكنها ستنظر مجددا في الأمر في حال ظهرت أدلة جديدة ملموسة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال