في مواجهة على الهواء مع منصور عباس، يسرائيل كاتس يهاجم حزب القائمة الموحدة “المؤيد للإرهاب”
بحث

في مواجهة على الهواء مع منصور عباس، يسرائيل كاتس يهاجم حزب القائمة الموحدة “المؤيد للإرهاب”

بشكل منفصل، رئيس الحزب الإسلامي يقول إنه لا يستبعد الشراكة مع نتنياهو وأعضاء الكنيست من حزب اليمين المتطرف "الصهيونية المتدينة"، لكنها لا يزال "متفائلا" بشأن الإئتلاف الحالي

رئيس حزب ’القائمة العربية الموحدة’ منصور عباس  (من اليسار) وعضو الكنيست من حزب ’الليكود’ يسرائيل كاتس في برنامج ’قابل الصحافة’ الإخباري على القناة 12، 11 يونيو، 2022. (Screen capture: Channel 12)
رئيس حزب ’القائمة العربية الموحدة’ منصور عباس (من اليسار) وعضو الكنيست من حزب ’الليكود’ يسرائيل كاتس في برنامج ’قابل الصحافة’ الإخباري على القناة 12، 11 يونيو، 2022. (Screen capture: Channel 12)

دخل عضو في حزب زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، “الليكود”، في مواجهة على الهواء يوم السبت مع رئيس حزب “القائمة العربية الموحدة” منصور عباس، مكررا مزاعم الليكود أن الحزب الإسلامي “مؤيد للإرهاب”، في حين رد عباس بأن نتنياهو حاول استمالته لاقناع بالانضمام إلى جهوده في بناء إئتلاف حكومي في العام الماضي.

وجاءت المواجهة بين عباس ويسرائيل كاتس، وزير المالية والمواصلات السابق، في الوقت الذي تواجه فيه الحكومة أزمة آخذة بالتعمق منذ أن فقدت أغلبيتها البرلمانية في أبريل. ويبذل نتنياهو وكتلته اليمينية-المتدينة جهودا لإسقاط الإئتلاف المتباين منذ تشكيله في شهر يونيو الماضي، الذي أطاح به من الحكم بعد 12 عاما متتاليا كرئيس للوزراء.

في ظهور على القناة 12، انتقد كاتس اعتماد الحكومة على القائمة الموحدة، التي وصف أعضاءها بأنهم “مؤيدون للإرهاب”.

وزعم كاتس أن “منصور عباس هو رجل الإخوان المسلمين. إن المبادئ التي يدعمها هي بالضبط مثل تلك التي تعدمها حماس”.

يمثل حزب القائمة الموحدة الفرع الجنوبي من الحركة الإسلامية في إسرائيل، التي تُعتبر حركة معتدلة، على عكس فرعها الشمالي الأكثر تطرفا. وكان عباس قد أدان في أكثر من مناسبة بقوة الإرهاب وقال أيضا أن إسرائيل كانت وستظل دولة يهودية.

بعد الضغط عليه بشأن سبب قيام نتنياهو بإجراء محادثات مع عباس في العام الماضي عندما حاول الحفاظ على منصبه بعد أن فشل حزبه الليكود وشركائه مرة أخرى في الحصول على الأغلبية في الانتخابات العامة، نفى كاتس أن يكون نتنياهو قد عرض قط اقتراحا بتشكيل حكومة مع القائمة الموحدة.

عباس، الذي كان في الاستديو بانتظار إجراء مقابلة معه بعد النائب من الليكود، قال أنه وكاتس أجريا محادثات عدة مرات عندما كان الأخير وزيرا للمالية.

وقال عباس: “يحاول كاتس نفي أننا أجرينا مفاوضات لأشهر”.

زعيم القائمة العربية الموحدة منصور عباس (يسار) يعقد مؤتمرا صحفيا في الكنيست، 25 أكتوبر 2021. رئيس المعارضة وزعيم الليكود بنيامين نتنياهو، من اليمين، يترأس جلسة للحزب في الكنيست، 25 أكتوبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال عباس أيضا أن حزب القائمة الموحدة “يفعل كل شيء” لدعم الحكومة المهتزة، بعد أن ساعد أحد نواب الحزب ونائبة آخرى من حزب “ميرتس” اليساري الشريك في الإئتلاف في إسقاط مشروع قانون لتجديد تطبيق القانون الإسرائيلي على مستوطني الضفة الغربية.

وأضاف عباس أنه “متفائل” بشأن فرص الحكومة في الاستمرار، لكنه أقر في الوقت نفسه بأن “لدينا الكثير من المشاكل” في الإئتلاف المتباين سياسيا.

في وقت سابق السبت، قال عباس أنه لا يستبعد الجلوس في حكومة مستقبلية مع نتنياهو. متحدثا في حدث ثقافي أقيم في باقة الغربية، أضاف أنه سيكون على استعداد للإنضمام إلى ائتلاف مع عضوي الكنيست بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير من حزب “الصهيونية المتدينة”، طالما أنهما لا يرفضانه.

عضوا الكنيست من اليمين المتطرف إيتمار بن غفير (إلى اليسار) وبتسلئيل سموتريتش عند باب العامود خارج البلدة القديمة في القدس، 20 أكتوبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

ويُعتقد أن رفض النائبين الانضمام إلى حكومة تعتمد على دعم القائمة الموحدة كان العامل الحاسم الذي منع نتنياهو من تشكيل حكومة مع عباس بعد الانتخابات في مارس من العام الماضي، وهو ما أدى إلى تشكيل الإئتلاف الحاكم الحالي.

بحسب ثلاثة استطلاعات رأي نُشرت نتائجها هذا الأسبوع، يُتوقع أن تفوز كتلة نتنياهو بـ 60 مقعدا من أصل المقاعد الـ 120 في الكنيست إذا تم إجراء انتخابات جديدة اليوم، مما يتطلب دعم أو امتناع نائب واحد على الأقل عن التصويت لتتمكن حكومة جديدة من أداء اليمين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال