في مكالمة مع بوتين، بينيت يقترح وساطة إسرائيلية بين روسيا وأوكرانيا
بحث

في مكالمة مع بوتين، بينيت يقترح وساطة إسرائيلية بين روسيا وأوكرانيا

رئيس الوزراء يتجنب إدانة موسكو خلال اجتماع مجلس الوزراء، ويقول إن إسرائيل سترسل مساعدات إنسانية إضافية إلى أوكرانيا في الأيام المقبلة

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء نفتالي بينيت والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.  (Composite/AP)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء نفتالي بينيت والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. (Composite/AP)

اقترح رئيس الوزراء نفتالي بينيت أن تعمل إسرائيل كوسيط بين روسيا وأوكرانيا خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس فلاديمير بوتين يوم الأحد، وفقا لبيان نشره الكرملين، الذي لم يوضح كيف رد الأخير على عرض القدس.

بحسب البيان، قال بوتين لبينيت إن روسيا أرسلت وفدا إلى مدينة غومل في جنوب بيلاروسيا لإجراء محادثات سلام مع مسؤولين أوكرانيين.

وقد أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي اقترح فكرة الوساطة الإسرائيلية على بينيت يوم الجمعة، استعداد بلاده لإجراء محادثات سلام.

في البداية رفض زيلينسكي إجراء محادثات سلام في بيلاروسيا حليفة موسكو، والتي سمحت لروسيا باستخدام أراضيها كنقطة انطلاق للغزو الذي بدأ يوم الخميس، ووافق زيلينسكي في وقت لاحق الأحد على أن يجتمع الوفد الأوكراني مع الوفد الروسي دون شروط مسبقة على الحدود الأوكرانية-البيلاروسية.

وقال بوتين لبينيت أنه على استعداد للتفاوض، بحسب مسؤول إسرائيلي.

وقال بينيت إن إسرائيل مستعدة للمساعدة بأي طريقة ممكنة في التقريب بين الجانبين، في ضوء علاقتها الفريدة مع البلدين.

بحسب مسؤول إسرائيلي، تحدث الزعيمان ظهر يوم الأحد واتفقا على البقاء على اتصال وثيق.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (يمين) ورئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدثان خلال اجتماعهما في سوتشي، روسيا، 22 أكتوبر، 2021. (Evgeny Biyatov، Sputnik، Kremlin Pool Photo via AP)

كانت المكالمة الهاتفية هي المرة الأولى التي يتحدث فيها بينيت وبوتين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا.

في وقت سابق الأحد، قال بينيت إن إسرائيل سترسل مساعدات إنسانية إضافية إلى أوكرانيا التي مزقتها الحرب، مع دخول الغزو الروسي للدولة الواقعة في شرق أوروبا يومه الرابع.

وقال رئيس الوزراء خلال اجتماع أسبوعي لمجلس الوزراء: “في اليومين المقبلين، ستصل طائرة إلى أوكرانيا محملة بـ 100 طن من المعدات الإنسانية الإسرائيلية للمدنيين في مناطق القتال وأولئك الذين يحاولون المغادرة”.

وأضاف أن المعدات التي سيتم تسليمها ستشمل “مجموعات تنقية المياه، ومعدات طبية وأدوية وخيام وبطانيات وأكياس نوم ومعدات إضافية للمدنيين الذين لا يتواجدون في منازلهم في طقس الشتاء البارد”.

كما شكر بينيت وزارة الخارجية وموظفيها على “العمل على مدار الساعة لمساعدة الإسرائيليين الموجودين على الحدود ويريدون المغادرة هناك والعودة إلى الوطن”.

وقال إن إسرائيل والعالم بأسره يشاهدان “الأحداث الصعبة” تتكشف في أوكرانيا، وأعرب عن أمله في أن يتم حل النزاع “قبل أن تتطور الحرب أكثر وقبل أن تكون العواقب الإنسانية  أسوأ بكثير مما نتخيله”.

وقال لأعضاء مجلس الوزراء: “إننا نصلي من أجل سلامة مواطني أوكرانيا ونأمل في تجنب المزيد من إراقة الدماء. إننا نتبع سياسة مدروسة ومسؤولة”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدث مع وزير الخارجية يائير لابيد خلال اجتماع لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 27 فبراير، 2022. (Yoav Ari Dudkevitch / POOL)

بينيت قال إن مجلس الوزراء سينعقد في المساء لمناقشة “شاملة” لبحث “تداعيات الوضع على إسرائيل”، بما في ذلك التداعيات الدبلوماسية والاقتصادية، بالإضافة إلى مسألة استيعاب المهاجرين من أوكرانيا.

لكن رغم الإعراب عن قلقه على أوكرانيا وتحذيره من عواقب إنسانية، امتنع بينيت عن إدانة روسيا أو حتى ذكرها بالاسم، تماما كما فعل يوم الخميس عندما تطرق للغزو الروسي لأول مرة.

وقال يوم الخميس: “النظام العالمي كما نعرفه يتغير. العالم أقل استقرارا بكثير، ومنطقتنا أيضا تتغير كل يوم… هذه أوقات عصيبة ومأساوية”، معربا عن حزنه على المواطنين الأوكرانيين “الذين علقوا في هذا الوضع”.

كانت إسرائيل حتى الآن حذرة في تعليقاتها على الصراع وتجنبت انتقاد موسكو علانية. ويُعتقد أن هذا يرجع جزئيا على الأقل إلى حاجتها للعمل مع الوجود العسكري الروسي في سوريا.

ساهم في هذا التقرير لازار بيرمان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال