في محاولة لخفض الأسعار، ليبرمان سيستهدف المتاجر الكبرى بسبب استغلالها أزمة كورونا
بحث

في محاولة لخفض الأسعار، ليبرمان سيستهدف المتاجر الكبرى بسبب استغلالها أزمة كورونا

وزير المالية ومسؤولون يراجعون الأرقام التي تظهر أن بعض سلاسل السوبر ماركت زادت أرباحها بأكثر من 50% خلال الجائحة، وناقشوا تفكيكها، بحسب تقرير تلفزيوني.

متسوقون في سوبر ماركت تابع لسلسلة المتاجر "رامي ليفي" في موديعين مع دخول إسرائيل في إغلاق رئيسي جديد بسبب فيروس كورونا، 24 سبتمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)
متسوقون في سوبر ماركت تابع لسلسلة المتاجر "رامي ليفي" في موديعين مع دخول إسرائيل في إغلاق رئيسي جديد بسبب فيروس كورونا، 24 سبتمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

ذكر تقرير أن وزير المالية أفيغدور ليبرمان يتطلع إلى اتخاذ خطوات ضد سلاسل المتاجر الكبرى “الاستغلالية” في محاولته لخفض أسعار المنتجات للمستهلكين.

واقترح ليبرمان الأسبوع الماضي إصلاحا لسوق الزراعة، والذي انتقده المزارعون الذين أصروا على أن موردي المتاجر الكبرى والأسواق نفسها هي التي ترفع التكاليف.

وفي اجتماع الوزارة الأخير، بدا أن ليبرمان يوافقهم الرأي، بعد أن عُرضت عليه أرقام حول الأرباح التي حققتها بعض سلاسل المتاجر خلال العام الماضي خلال جائحة كورونا، حسبما أفادت القناة 12 يوم الثلاثاء.

أظهرت الأرقام أن أرباح بعض سلاسل محلات السوبر ماركت قد زادت خلال العام الماضي بنسبة 50% أو أكثر. في حين أن عمليات الإغلاق والقيود الأخرى مثل التعلم عن بعد لطلاب المدارس أبقت الكثير من الأشخاص في منازلهم، وهو ما أدى إلى زيادة استهلاك الطعام المنزلي، إلا أن التقرير أفاد أن ليبرمان لا يزال يرى الأرقام غير مقبولة.

وبحسب ما ورد، قال ليبرمان في الاجتماع: “هذه قفزات غير معقولة ومقلقة تثير الشكوك حول استغلال ساخر للخوف والضيق وحالة الطوارئ التي نشأت هنا في أعقاب فيروس كورونا”.

وفقا للتقرير، الذي لم يذكر المصادر، حققت سلسلة محلات سوبر ماركت “شوفرسال” 44% زيادة في الأرباح خلال عام 2020 مقارنة بعام 2019. وشهدت سلسلة متاجر “رامي ليفي” زيادة في الأرباح بنسبة 59%، بينما حققت سلسلة متاجر “فيكتوري” زيادة بنسبة 113% مقارنة بالعام السابق.

وقال ليبرمان: “يتعين على سلاسل البيع بالتجزئة أن تفهم أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر وأنهم بحاجة إلى التفكير ليس فقط في الأرباح، ولكن أيضا في المستهلك”.

تم طرح مقترحات مختلفة في الاجتماع بما في ذلك تفكيك بعض سلاسل المتاجر الكبرى، كما أفادت القناة 12، على الرغم من أن المحطة التلفزيونية أشارت إلى أنه سيكون من الصعب تنفيذ هذه الفكرة.

يوم الأحد، نظم المزارعون احتجاجات ضد خطة ليبرمان الإصلاحية في جميع أنحاء البلاد.

سيقلل الإصلاح المخطط تدريجيا على مدى خمس سنوات من الرسوم الجمركية على معظم الفاكهة والخضروات، وسيخفضها فورا على البيض والأفوكادو والثوم والبازلاء والفول والتمر والأناناس والخرشوف، من بين مزروعات أخرى. بالإضافة إلى ذلك، ستعترف إسرائيل بالمعايير الأوروبية للفواكه والخضروات.

وزير المالية أفيغدور ليبرمان يتحدث خلال اجتماع لكتلة حزبه “يسرائيل بيتينو” في الكنيست، القدس، 26 يوليو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وفي بيان مشترك الأسبوع الماضي كشف النقاب عن الخطة، قالت وزارتا المالية والزراعة إن الإصلاح سيوفر للمستهلكين الإسرائيليين 2.7 مليار شيكل (827 مليون دولار) سنويا.

وبحسب الوزارتين، فقد ارتفع سعر العديد من المنتجات الطازجة بنسبة 80% في السنوات الأخيرة.

ويأتي الإصلاح في إطار قانون الترتيبات الاقتصادية الذي سيتم إدراجه في موازنة 2021-2022 القادمة. كما يتضمن أكثر من 2 مليار شيكل (613 مليون دولار) في الميزانية لزيادة الإنتاجية في الزراعة المحلية.

ومع ذلك، يقول المزارعون إن فتح السوق أمام الواردات سيقتل قطاعات الزراعة المحلية، التي طالما كانت محمية بالقوانين والتعريفات الحمائية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال