في محاولة لإسترضاء الصين، إسرائيل تمتنع عن التوقيع على بيان الأمم المتحدة بشأن الأقلية المسلمة من الأويغور
بحث

في محاولة لإسترضاء الصين، إسرائيل تمتنع عن التوقيع على بيان الأمم المتحدة بشأن الأقلية المسلمة من الأويغور

قالت وزارة الخارجية ـنها أعربت عن مخاوفها المتعلقة بحقوق الإنسان فيما يتعلق بشينجيانغ في الماضي؛ مسؤول دبلوماسي إسرائيلي يقول إن إسرائيل بحاجة إلى تحقيق التوازن بين المصالح المختلفة

المتحدث بإسم الصين في الأمم المتحدة، تشانغ جون،  الخميس 23 سبتمبر 2021، خلال الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. (AP Photo / John Minchillo ، Pool)
المتحدث بإسم الصين في الأمم المتحدة، تشانغ جون، الخميس 23 سبتمبر 2021، خلال الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. (AP Photo / John Minchillo ، Pool)

في محاولة لاسترضاء الصين، امتنعت إسرائيل عن التوقيع على بيان مشترك في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي بشأن معاملة بكين لأقلية الأويغور المسلمة، حسبما قال مسؤول دبلوماسي إسرائيلي للتايمز أوف إسرائيل يوم الأحد.

وقعت 43 دولة على البيان الذي تقوده فرنسا، والذي دعا الصين إلى “ضمان الاحترام الكامل لسيادة القانون” في منطقة شينجيانغ حيث تشير التقارير “الموثوقة” إلى وجود شبكة كبيرة من “معسكرات إعادة التثقيف السياسي وفيها أكثر من مليون شخص الذين تم احتجازهم بشكل تعسفي”.

ومن بين الموقعين أستراليا، كندا، ألمانيا، اليابان، بولندا، تركيا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة.

وأكد دبلوماسي أوروبي أن البعثة الإسرائيلية تلقت مسودة البيان مسبقا، لكنها قررت عدم دعم المبادرة.

وردا على طلب للتعليق على الأمر، قالت وزارة الخارجية في بيان، “إسرائيل تعرب عن مخاوفها بشأن الأويغور في مختلف المسارات الدبلوماسية. أحد الأمثلة على ذلك هو توقيعنا على البيان الكندي بشأن الأويغور في شهر يونيو في مجلس حقوق الإنسان. موقفنا من هذه القضية لم يتغير”.

قال مسؤول دبلوماسي إسرائيلي في شرح مفصل لعملية صنع القرار بشرط عدم الكشف عن هويته، إن إسرائيل لديها “مصالح أخرى يجب أن توازنها، بالإضافة إلى قلقها بشأن حقوق الإنسان في شينجيانغ”.

صورة من 20 سبتمبر 2018 لطفل من الأويغور يلعب بمفرده في فناء منزل في قرية الوحدة الجديدة في هوتان، في منطقة شينجيانغ بغرب الصين. (AP Photo / Andy Wong، FILE)

وفقا لدبلوماسي غربي، تزيد الصين من ضغوطها كل عام لثني أعضاء الأمم المتحدة عن التوقيع على مثل هذه الإعلانات، مع خطوات مثل التهديد بعدم تجديد مهمة سلام في بلد معين أو منع آخرين من بناء سفارة جديدة في الصين.

ندد سفير الصين لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، بالبيان المشترك الصادر يوم الخميس الماضي ووصفه بأنه “أكاذيب ومؤامرة لإيذاء الصين”.

ولم يرد متحدث بإسم البعثة الصينية لدى الأمم المتحدة على استفسار عما إذا كانت على اتصال بنظراء إسرائيليين بشأن البيان المشترك.

وقال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل وقعت على إعلان متطابق تقريبا ضد الصين في شهر يونيو بعد “تشجيع” من إدارة بايدن، بينما أوضح أن إسرائيل أيدت الإجراء بغض النظر عن التشجيع.

لكن الحكومة عارضت أيضا بعض الجهود الأمريكية لإغرائها بعدم توسيع العلاقات الاقتصادية مع الصين، التي كانت أيضا من بين أشد منتقدي إسرائيل في الأمم المتحدة بسبب معاملتها للفلسطينيين.

قال مسؤول دبلوماسي كبير للصحفيين بعد زيارة وزير الخارجية يئير لبيد لواشنطن في وقت سابق من هذا الشهر: “أهمية الصين بالنسبة للاقتصاد الإسرائيلي مهمة للغاية، ونحن بحاجة إلى إيجاد طريقة للحديث عن هذه القضية بطريقة لا تضر مصالح إسرائيل”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين، 21 مارس 2017. (Xinhua/Rao Ainmin/ via JTA)

قبل زيارة لبيد، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين إن وزير الخارجية أنطوني بلينكين سيجري محادثة “صريحة” مع نظيره الإسرائيلي “حول المخاطر التي تتعرض لها مصالح الأمن القومي المشتركة التي تأتي مع التعاون الوثيق مع الصين”.

في وقت سابق من هذا الشهر، قال مسؤول إسرائيلي للتايمز أوف إسرائيل إن إسرائيل مستعدة لتعديل علاقتها مع الصين، ولم تتردد في انتقاد سجل بكين في مجال حقوق الإنسان في المحافل الدولية. مع ذلك، تعثرت إسرائيل، إلى جانب حلفاء آخرين، بسبب الطلبات الأمريكية برفض مناقصات من بعض الشركات الصينية في حين تعمل هذه الشركات نفسها على الأراضي الأمريكية.

وسط الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي انحدرت وتدفقت في السنوات الأخيرة في ظل كل من إدارتي ترامب وبايدن، شهدت إسرائيل والصين علاقات دافئة واهتماما أكبر بالابتكارات الإسرائيلية، لا سيما في مجال التكنولوجيا الطبية والروبوتات وتكنولوجيا الغذاء والذكاء الاصطناعي. .

تكمن مخاوف واشنطن الرئيسية في تقنيات الاستخدام المزدوج المحتملة، حيث سيكون للتقنيات المختلفة تطبيقات مدنية وعسكرية. في الوقت نفسه، لدى إسرائيل لوائح معمول بها لمنع بيع التكنولوجيا الحساسة المتعلقة بالجيش إلى الصين ودول أخرى، بعد صفقة التسعينات التي اضطرت فيها إسرائيل إلى إلغاء بيع أنظمة الرادار المتقدمة المحمولة جوا إلى الصين وسط معارضة شرسة من الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال