في لقائه مع قادة يهود في الإمارات، هرتسوغ يقول أنه يستمد إلهاما من محمد بن زايد
بحث

في لقائه مع قادة يهود في الإمارات، هرتسوغ يقول أنه يستمد إلهاما من محمد بن زايد

الرئيس يشكر نتنياهو وترامب على صياغة "اتفاقيات إبراهيم"، ويقول إن بايدن يعمل مع إسرائيل لتوسيعها

الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلتقي ممثلين عن الجالية اليهودية في الإمارات، 30 يناير، 2022. الصف العلوي (من اليمين إلى اليسار): يفعات توربينير، ستيف بنشيمول، الحاخام ليفي دوتشمان ، الحاخام إيلي عبادي، دانيال سيل، سارة بنشيمول ، وروس كرييل. الصف السفلي (من اليمين إلى اليسار): السفير الإسرائيلي في الإمارات، أمير حايك، الرئيس يتسحاق هرتسوغ، السيدة الأولى ميخال هرتسوغ، سفير الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل محمد الخاجة. (Amos Ben Gershom/GPO)
الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلتقي ممثلين عن الجالية اليهودية في الإمارات، 30 يناير، 2022. الصف العلوي (من اليمين إلى اليسار): يفعات توربينير، ستيف بنشيمول، الحاخام ليفي دوتشمان ، الحاخام إيلي عبادي، دانيال سيل، سارة بنشيمول ، وروس كرييل. الصف السفلي (من اليمين إلى اليسار): السفير الإسرائيلي في الإمارات، أمير حايك، الرئيس يتسحاق هرتسوغ، السيدة الأولى ميخال هرتسوغ، سفير الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل محمد الخاجة. (Amos Ben Gershom/GPO)

التقى الرئيس يتسحاق هرتسوغ وعقيلته ميخال، مساء الأحد في أبو ظبي، بممثلي الجالية اليهودية في الإمارات.

وأعرب هرتسوغ عن شكره لولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد – الملقب بـ MBZ – ووصف الحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة بأنه “قائد جريء وقائد مذهل قضيت معه بضع ساعات اليوم  واستمديت منه الكثير من الإلهام”.

كما شكر الرئيس رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة على تحقيق “اتفاقيات إبراهيم”.

وأضاف أنه بالتعاون مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، تعمل القيادة الإسرائيلية على توقيع اتفاقيات تطبيع مع المزيد من الدول الإسلامية.

وقال الحاخام إيلي عبادي، الحاخام الكبير في المجلس اليهودي الإماراتي، لـ”التايمز أوف إسرائيل” إنه “كان من المؤثر رؤية رئيس دولة إسرائيل هنا في دولة عربية لأول مرة في التاريخ”.

وقال هرتسوغ لقادة الجالية إن اجتماعه غير المقرر في القصر الخاص لمحمد بن زايد في وقت سابق من اليوم كان “دافئا للغاية وصريحا وغير رسمي”، وفقا لما قاله عبادي. وتحدث الزعيمان عن كيفية توسيع نطاق اتفاقيات إبراهيم، على حد قوله.

الرئيس يتسحاق هرتسوغ (إلى اليسار) يتحدث مع الحاخام الإماراتي ليفي دوتشمان في أبو ظبي، 30 يناير، 2022. (Jewish UAE)

وقال عبادي إنه تحدث مع هرتسوغ عن “مدى عيشنا بشكل جيد في الإمارات العربية المتحدة، وشعورنا بالحماية وأننا موضع ترحيب، وأن لدينا مجتمعا لا يخدم اليهود المحليين فحسب، بل كل أولئك الذين يسافرون من إسرائيل ومن جميع أنحاء العالم مع دور عبادة وطعام كوشر وتعلم”.

هناك حوالي 500 يهودي نشط في الجالية اليهودية في الإمارات العربية المتحدة، وفقا لتقديرات عبادي.

وقال عبادي إن زيارة هرتسوغ “تمنحنا شعورا بالاعتراف، وشعورا بالقبول، وشعورا بالتمثيل، وشعورا بأننا لسنا أيتاما. إنه شعور جيد”.

في وقت سابق من اليوم، التقى هرتسوغ مع محمد بن زايد لأكثر من ساعتين.

بعد ذلك، دعا بن زايد هرتسوغ إلى لقاء متابعة غير مجدول في قصره الخاص.

وصل هرتسوغ وزوجته إلى أبوظبي صباح الأحد في أول زيارة رسمية لرئيس إسرائيلي إلى الإمارات العربية المتحدة.

واستقبل وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد الرئيس والسيدة الأولى في مراسم تخللها عزف النشيد الوطني للبلدين وإطلاق المدفعية 21 طلقة ترحيبا بالضيفين. بعد ذلك، عقد الزعيمان اجتماع عمل، ثم تناولا الغداء مع أعضاء وفد هرتسوغ.

الرئيس يتسحاق هرتسوغ يلتقي ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، 30 يناير، 2022. (Amos Ben Gershom / GPO)

أثناء الرحلة من إسرائيل، حلقت طائرة الرئيس فوق المملكة العربية السعودية ، وهي دولة سنية قوية لا تربط إسرائيل معها علاقات دبلوماسية رسمية. وبحسب مكتب هرتسوغ ، فقد دخل رئيس الدولة إلى قمرة القيادة لمشاهدة الصحراء السعودية، وعلق قائلا “لا شك، إنها حقا لحظة مؤثرة للغاية”.

ومن المقرر أن يزور هرتسوغ دبي أيضا، حيث سيلتقي برئيس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ووزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك، الذي يشغل منصب المفوض العام لمعرض إكسبو 2020 دبي، وكبار رجال الأعمال الإماراتيين.

كما سيفتتح الرئيس اليوم المخصص لإسرائيل في إكسبو 2020 دبي الإثنين.

وقال هرتسوغ: “أحمل معي نعمة السلام ورسالة سلام للمنطقة بأسرها، وإلى شعوب المنطقة. السلام يجلب الازدهار والتقدم والنمو لصالح شعوب المنطقة”.

الرئيس يتسحاق هرتزوغ (وسط) والسيدة الأولى ميخال هرتسوغ (يسار) يسيران مع وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في أبو ظبي، 30 يناير، 2022. (Amos Ben-Gershom / GPO)

أقامت إسرائيل والإمارات العلاقات في إطار “اتفاقيات إبراهيم” التي توسطت فيها الولايات المتحدة في عام 2020، لتظهر العلاقات إلى العلن بعد أن كان سرية لفترة استمرت لأكثر من عقد، وشهدت علاقتهما ازدهارا منذ ذلك الحين.

تحذيرات سفر

وتأتي الزيارة بعد أن تعرضت الإمارات لهجوم من المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، حيث أسفر هجوم بطائرة مسيرة على منشآت نفطية في أبو ظبي عن مقتل ثلاثة عمال في وقت سابق من هذا الشهر.

يوم الأربعاء الماضي، قامت وزارة الخارجية الأمريكية بتحديث تحذير السفر للدولة الخليجية، محذرة الأمريكيين من الزيارة بسبب تهديد الصواريخ والطائرات المسيرة.

وجاء في بيان صادر عن الخارجية الأمريكية أن “احتمال وقوع هجمات على المواطنين الأمريكيين ومصالحهم في الخليج وشبه الجزيرة العربية يظل مصدر قلق مستمر وخطير. لقد أعلنت الجماعات المتمردة العاملة في اليمن نيتها مهاجمة الدول المجاورة، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، باستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة. استهدفت الهجمات الصاروخية والطائرات المسيرة الأخيرة مناطق مأهولة بالسكان والبنية التحتية المدنية”.

قال جيسون برودسكي، مدير السياسة في منظمة “متحدون ضد إيران نووية”، للتايمز أوف إسرائيل إن المعرض، خاصة خلال “يوم إسرائيل” وزيارة هرتسوغ، يمكن أن يمثل هدفا مغريا للمتمردين الحوثيين.

وقال: “إنهم يحاولون زيادة التكلفة على الإمارات بهذه الطريقة، ويسعون إلى جعل الإمارات بيئة غير مضيافة لعالم الأعمال الدولي. سيكون استهداف إكسبو دبي متسقا مع هذه الرؤية”.

أنصار المتمردين الحوثيين اليمنيين المدعومين من إيران يحملون نموذج صاروخ خلال تظاهرة في العاصمة صنعاء للتنديد بغارة جوية شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية على سجن في شمال البلاد الذي يسيطر عليه المتمردون، في 21 يناير، 2022. (Mohammed Huwais/AFP)

كما أن ذلك ذلك سيخدم أيضا مصلحة إيران، كما يرى برودسكي، ويظهر نفوذها على الإمارات العربية المتحدة، بينما يشير إلى المجتمع الدولي بمخاطر عدم التوصل إلى اتفاق نووي في محادثات فيينا الجارية.

يوم الخميس، تعهد مسؤول إماراتي كبير بأن هجمات الحوثيين لن تصبح “الوضع الطبيعي الجديد” للإمارات، متعهدا بأن تدافع بلاده عن نفسها بقوة.

على الرغم من التحذير الأمريكي، أصر المسؤول الإماراتي أيضا على أن الدولة الخليجية “مستعدة للدفاع عن نفسها”.

وقد أمر رئيس الوزراء نفتالي بينيت “المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بتزويد نظيرتها في الإمارات بأي مساعدة” يمكن أن تساعد في الحماية من هجمات مستقبلية.

وكتب في رسالة إلى بن زايد: “إسرائيل تقف مع الإمارات. أنا أقف مع (ولي العهد) محمد بن زايد. يجب أن يقف العالم ضد الإرهاب”.

في ديسمبر، التقى بينيت بمحمد بن زايد في قصر الأخير في أبو ظبي، في إطار أول زيارة رسمية لرئيس وزراء إسرائيلي إلى الإمارات.

في هذه الصورة التي قدمها المكتب الإعلامي للحكومة الإسرائيلية، رئيس الوزراء نفتالي بينيت، إلى اليسار، في استقبال حرس الشرف ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في أبو ظبي، الأحد 12 ديسمبر 2021 (حاييم زاك) / المكتب الصحفي للحكومة الإسرائيلية عبر AP)

حاول رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، الذي لعب دورا أساسيا في توقيع اتفاقيات إبراهيم، مرارا تحديد موعد لزيارة الإمارات، لكنه اضطر إلى الإلغاء في عدد من المناسبات ولم يقم بالرحلة رسميا كرئيس للوزراء.

في شهر يونيو، افتتح وزير الخارجية يائير لابيد رسميا سفارة إسرائيل في الإمارات العربية المتحدة.

وبحسب مكتب بينيت، من المتوقع أن يزور بن زايد إسرائيل بناء على دعوة من رئيس الوزراء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال