في ظل غياب الحوار السياسي، الشاباك هو قناة الإتصال الرئيسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية
بحث
تحليل

في ظل غياب الحوار السياسي، الشاباك هو قناة الإتصال الرئيسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

من المحادثات بين آفي ديختر والشيخ أحمد ياسين إلى أول زيارة قام بها رونين بار إلى رام الله الشهر الماضي، عمل رؤساء جهاز الأمن العام الإسرائيلي دائما كقناة اتصال بين الحكومة والسلطة الفلسطينية

محمود عباس
محمود عباس

عشية عيد العرش في سبتمبر 1993، تلقى رئيس المنطقة الجنوبية في الشاباك، آفي ديختر، مكالمة هاتفية من رئيس الجهاز، يعقوب بيري. وجاء في المكالمة “رئيس الوزراء اسحاق رابين يريدك أن تطلع على حالة الشيخ احمد ياسين المعتقل. هناك شائعات عن تدهور صحته”.

خلفية الطلب كانت رأي هيئة السجون الإسرائيلية بأن حالة الشيخ سيئة وأنه يجب إطلاق سراحه تقديرا لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، وبالتالي إنقاذ إسرائيل من مشكلة إذا توفي في السجن. وصل ديختر مع أحد مساعديه إلى سجن أشمورت، حيث كان الشيخ ياسين ينتظره مع أحد معالجيه.

بعد أكثر من ساعة من الحديث افترقا وسارع ديختر ليبلغ رئيس جهاز الأمن العام ورئيس الوزراء: “كطبيب يصعب علي تحديد الحالة الصحية للشيخ ياسين ولكن كرجل شاباك الذي يعرف الشيخ أقول أنه في حالة ممتازة”.

الشيخ أحمد ياسين

ربما توضح هذه القصة بشكل أفضل النسيج الخاص للعلاقات بين الشاباك والفلسطينيين أينما كانوا – في المقاطعة أو في السجن. حظي الاجتماع الأول لرئيس جهاز الأمن العام رونين بار مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) في رام الله الشهر الماضي بتغطية واسعة النطاق هذا الأسبوع، ليس بالضرورة للأسباب الصحيحة، وأهمها التوتر السياسي والحساسية داخل التحالف والمعارضة لأي عمل يمكن تفسيره على أنه عملية سياسية.

أما بالنسبة لبار، الذي نشأ مع الحكومة الأخيرة، فهو يستبدل الزناد بالمصافحة. كان هذا هو الاجتماع الأول مع الرئيس الفلسطيني وعلى الأرجح ليس الأخير. منذ توقيع اتفاقيات أوسلو، لعب جهاز الأمن العام دورا مهما في العلاقات مع السلطة الفلسطينية. أحد الأسباب الرئيسية لذلك يكمن في الملحق الأمني ​​للاتفاق، الذي يحدد التنسيق الأمني ​​بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

في أيام عرفات والانتفاضة الثانية، توقفت هذه الآلية عن الوجود عندما شارك بعض أعضاء الآليات في هجمات فلسطينية. في عهد أبو مازن بالتحديد، تم تعديل التنسيق الأمني ​​- وإن كان مع عدد غير قليل من التخبطات، لكن لم يتم إلغاؤه أبدا، والسبب الرئيسي هو الفلسطينيين. منذ أن خسرت فتح قطاع غزة لصالح حماس، منع التواصل الأمني ​​مع إسرائيل بقيادة جهاز الأمن العام وقوع انقلاب في الضفة الغربية أيضا.

رئيس جهاز الأمن العام الشاباك رونين بار يغادر منزله في ريشفون، وسط إسرائيل، 11 أكتوبر، 2021 (Flash90)

في الواقع، كاد أبو مازن، في خطوة غير واضحة، أن يجني على نفسه بسيطرة حماس عندما أعلن عن انتخابات برلمانية فلسطينية. بمعنى آخر، الأمر الذي لن ترضى عنه الأذن الفلسطينية، هو إعتماد إدارة أبو مازن بشكل كبير على رماح جهاز الأمن العام، التي تحرص على تحييد أي محاولة تمرد من قبل حماس.

حدث هذا، على سبيل المثال، في عام 2014، بالتوازي مع اختطاف المراهقين الإسرائيليين” وعملية الجرف الصامد”. كشفت إسرائيل بعد ذلك عن بنية تحتية ضخمة لحركة حماس في الضفة الغربية، كانت على وشك تنفيذ سلسلة من الهجمات في إسرائيل وكذلك ضد السلطة الفلسطينية من أجل إسقاطها. وتم اعتقال 93 ناشطا من حماس خلال ليلة واحدة، وقام مسؤولون رفيعو المستوى في جهاز الأمن العام بإطلاع أبو مازن على تفاصيل تخطيط حماس، التي قامت ببناء البنية التحتية من خلال آلية الدعم الاجتماعي.

لا عجب أن يدير رئيس جهاز الأمن العام هذه العلاقة، عادة بشكل مباشر. بالنسبة لإسرائيل، فهذه آلية ملائمة للغاية لنقل الرسائل، حتى لو لم تكن أمنية، حيث يُنظر إلى رئيس جهاز الأمن العام على الجانب الآخر على أنه ليس عامل سياسي. وهكذا، على سبيل المثال، في سلسلة اللقاءات بين رئيس جهاز الأمن العام السابق نداف أرغمان وأبو مازن، كان أرغمان هو أيضا من نقل رسالة سياسية، خشية أن تستأنف السلطة الفلسطينية أمام المحكمة الدولية في لاهاي.

بشكل عام، يمكن للعلاقة الشخصية بين رئيس جهاز الأمن – الموساد أو جهاز الأمن العام – والقادة العرب أن تؤتي ثمارها في كثير من الأحيان.

ومن الأمثلة البارزة على ذلك محاولة اغتيال خالد مشعل في الأردن عام 1997. وكان العاهل الأردني الملك حسين غاضبا من نتنياهو ورئيس الموساد داني ياتوم، ورفض التحدث إلى إسرائيل في يوم متوتر.

كان المبعوث المختار إفرايم هاليفي، الرئيس السابق للموساد الذي كان الملك الأردني يقدّره كثيرا. هاليفي “صاغ” الصفقة مع الأردن، وفي نهايتها تم نقل الدواء الذي أبقى مشعل حيا وإطلاق سراح المعتقلين في عمان، وفي إسرائيل اطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين، الذي التقى به ديختر في السجن.

وإذا كنا نتحدث عن الأردن، فإن هذه العملية، وسؤال القيام بعملية سياسية أم لا، قد تغلغلت أيضا عند وريث الحسين – الملك عبد الله، الذي استضاف مؤخرا رئيس حزب “القائمة العربية” منصور عباس في قصره.

وقد تفاجئ الكثيرون من هذا الاجتماع. لكن في ظاهر الأمر، يبدو للملك عبد الله أن هذا وضع يربح فيه الجميع. استضافة ممثل رفيع المستوى من الوسط العربي يمنحه التعاطف من قبل المواطنين العرب في إسرائيل، لا سيما أنه من يسيطر على إدارة الحرم القدسي الشريف.

العاهل الأردني الملك عبد الله ورئيس القائمة العربية الموحدة منصور عباس في اجتماعهما في القصر الملكي في عمان، 9 تشرين الثاني 2021 (الصورة: وكالة الأنباء الأردنية)

ميزة أخرى للملك عبد الله هي قدرته على التأثير على الحكومة الإسرائيلية من الداخل، لا سيما في التكوين الحالي والذي يشمل 61 عضوا من أعضاء الكنيست. لذلك، فإن الجدل حول ما إذا كان رئيس القائمة العربية الموحدة ينقل رسالة سياسية أم لا هو في الغالب سطحي.

الأذن التي تسمع داخل الحكومة لمصلحة الأردنيين هي إما إنجاز أو خطر – يتعلق الأمر بمن نسأل. من ناحية أخرى، حصل منصور عباس أيضا على الكثير في هذا الاجتماع، ومهد محورا مباشرا مع من يحملون مفاتيح الحرم القدسي، وهو إنجاز مهم لمن يحاولون ترسيخ مكانتهم في المجتمع العربي أمام القائمة المشتركة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال