في سابقة هي الأولى، الحكم على شاب بالسجن خمس سنوات لتدواله صورا حميمة لـ 130 امرأة وفتاة
بحث

في سابقة هي الأولى، الحكم على شاب بالسجن خمس سنوات لتدواله صورا حميمة لـ 130 امرأة وفتاة

حُكم على عيدان ميخائيلوف بأقصى عقوبة تصدر في إسرائيل لهذا النوع من الجرائم؛ الشاب قام بتشغيل قنوات تلغرام ونشر هويات وتفاصيل الاتصال الخاصة بضحاياه، من ضمنهن 30 قاصرا

عيدان ميخائيلوف ، المدان بتوزيع صور ومقاطع فيديو جنسية لأكثر من 130 امرأة ، بما في ذلك 30 قاصرا، مقابل الدفع عبر قنوات Telegram يديرها، يصل إلى جلسة محكمة في محكمة الصلح في بئر السبع، 7 سبتمبر، 2022. (Flash90)
عيدان ميخائيلوف ، المدان بتوزيع صور ومقاطع فيديو جنسية لأكثر من 130 امرأة ، بما في ذلك 30 قاصرا، مقابل الدفع عبر قنوات Telegram يديرها، يصل إلى جلسة محكمة في محكمة الصلح في بئر السبع، 7 سبتمبر، 2022. (Flash90)

أصدرت محكمة إسرائيلية يوم الأربعاء أقسى عقوبة على الإطلاق تصدر في البلاد على التداول بصور ومقاطع فيديو حميمة على الإنترنت، وحكمت على رجل بالسجن لخمس سنوات لقيامه بنشر صور جنسية لأكثر من 130 امرأة وفتاة إسرائيلية والكشف عن تفاصيلهن الشخصية.

حكم محكمة الصلح في بئر السبع صدر بحق عيدان ميخائيلوف (22 عاما) من مدينة أوفاكيم بجنوب البلاد، والذي أدين في إطار صفقة مع الإدعاء اعترف خلالها بالتحرش الجنسي وانتهاك خصوصية ضحاياه، 30 منهن قاصرات.

قام ميخائيلوف بتشغيل عدة قنوات على تطبيق “تلغرام” وحصل على أموال من آلاف العملاء مقابل الصور ومقاطع الفيديو التي عرضها، دون إذن الضحايا أو علمهن.

وبلغ عدد ضحاياه 133، بحسب حكم المحكمة، وتراوحت أعمارهن بين 14 وأواخر الثلاثينات، من ضمنهن 30 فتاة تراوحت أعمارهن بين 14-18 سنة عند تقديم لائحة الاتهام.

وفقا للائحة الاتهام، كان للقنوات التي أدارها ميخائيلوف 2900 متابع، وأشارت إلى أن ميخائيلوف أعلن عن قنواته بالقول إن المحتوى الذي ينشره كان حصريا، وربطها بصفحات ضحاياه الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي وتفاصيلهن الشخصية كدليل على أنهن إسرائيليات. مما مكن المستخدمين من الاتصال بالنساء والفتيات والتحرش بهن جنسيا.

بالإضافة إلى العقوبة بالسجن لخمس سنوات، أمرت القاضية عنات حولاتا ميخائيلوف بتعويض ضحاياها بمبلغ 3000-7000 شيكل (875-2040 دولار) لكل واحدة منهن.

وكتبت حولاتا في قرارها، “تسببت تصرفات المدعى عليه في جعل النساء مجرد شيء مادي وتاجر بحياتهن الجنسية”، وأضافت أن أفعاله “ساهمت في تلويث الفضاء الإلكتروني وجعلته غير آمن للمدعيات والمستخدمين الأبرياء الذين يواجهون المحتوى”.

وأشارت إلى أن إمكانية إخفاء الهوية التي توفرها منصات مثل تلغرام تجعل “ارتكاب [مثل هذه الجرائم] سهلا وتجعل من اكتشافه صعبا”، وهو ما “يمكن الذين لم يجرؤوا على ارتكاب جرائم خارج العالم الافتراضي من تجاوز الحد”.

وقالت إن مثل نشر هذه المواد على الإنترنت هو أمر لا رجوع عنه، وأن هذا تسبب في إصابة بعض الضحايا بالاكتئاب ومواجهة صعوبة في العمل والعثور على وظائف، وقالت “أوقف البعض أو قيد استخدام الإنترنت”.

أخذت حولاتا في الاعتبار صغر سن ميخائيلوف، وافتقاره إلى سجل جنائي سابق واعترافه بجرائمه، مما وفر على الضحايا الحاجة إلى الشهادة. ومع ذلك، أشارت أيضا إلى عدم تعاطفه مع ضحاياه.

لقطة شاشة من مقطع فيديو لشرطة إسرائيل يعرض صورا ومقاطع فيديو لمئات من النساء والقاصرات العاريات التي يُزعم أن مشتبها به قام بتداولها عبر تطبيق Telegram دون علمهن ، أكتوبر 2021. (Israel Police)

تم القبض على ميخائيلوف في أكتوبر 2021 وهو محتجز منذ ذلك الحين. تضمنت لائحة الاتهام الأصلية حوالي 170 ضحية، ولكن تم تخفيض العدد كجزء من الصفقة مع النيابة العامة.

وكانت أطول عقوبة سجن لارتكاب جرائم مماثلة في إسرائيل قبل صدور حكم الأربعاء هي أربع سنوات وشهرين.

وعلق ممثلا النيابة العامة إيتاي غوهر وعنبال كلاين على القرار بالقول إن “المحكمة دعمت الضحايا ووجهت رسالة واضحة لكل من يعتقد أن هذا نشاط إجرامي تافه وينطوي على عقوبة مخففة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال