في سابقة هي الأولى، إسرائيل تصادق على اتفاقية الإعفاء من التأشيرات مع الإمارات
بحث

في سابقة هي الأولى، إسرائيل تصادق على اتفاقية الإعفاء من التأشيرات مع الإمارات

أشاد نتنياهو بالاتفاق باعتباره دفعة للسياحة المتبادلة؛ قائلا بشكل مضلل إن السودان امتنع عن التصويت على قرار للأمم المتحدة مناهض لإسرائيل، بينما غابت السودان عن التصويت حول قرار اسرائيلي

طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران تقل وفدا من الإمارات العربية المتحدة في زيارة رسمية أولى، تهبط في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (JACK GUEZ / AFP)
طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران تقل وفدا من الإمارات العربية المتحدة في زيارة رسمية أولى، تهبط في مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 20 أكتوبر، 2020. (JACK GUEZ / AFP)

صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات مع الإمارات العربية المتحدة يوم الأحد – وهو أول اتفاق من نوعه لإسرائيل مع دولة عربية.

وصوت الوزراء بالإجماع على المعاهدة التي تم توقيعها في تل أبيب الشهر الماضي. وبحسب ما ورد، صادقت حكومة الإمارات على الاتفاقية في 1 نوفمبر، مما يعني أنها ستدخل حيز التنفيذ في غضون 30 يوما.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل التصويت في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء: “هذه هي الدولة العربية الأولى التي نوقع معها مثل هذا الاتفاق وهذه خطوة ستسهل السياحة المتبادلة”.

“بالطبع، سيؤدي ذلك إلى تطوير وتقوية الروابط بين الدول وكذلك الروابط الاقتصادية. أعتقد أن كل مواطن في إسرائيل، العالم بأسره، يرى التغيير الكبير الذي نجلبه إلى منطقتنا في كل مجال”.

وأشار نتنياهو إلى زيارة وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني لإسرائيل الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أن البلدين لم تربطهما علاقات دبلوماسية حتى وقت قريب جدا.

وقال: “هذا تغيير هائل”.

وخلال زيارة الزياني إلى القدس الأسبوع الماضي، وقعت إسرائيل والبحرين اتفاقية تسمح للمواطنين بالتقدم عبر الإنترنت بطلبات للحصول على تأشيرات دخول إلى الدولة الأخرى اعتبارا من 1 ديسمبر.

رئيس الوزراء نتنياهو يخاطب مجلس الوزراء قبل التصويت على معاهدة السلام مع الإمارات، 12 أكتوبر، 2020. (GPO)

ومضى نتنياهو ليقول إن السودان – الدولة ذات الأغلبية العربية التي وافقت الشهر الماضي على تطبيع العلاقات مع إسرائيل – “امتنعت للمرة الأولى عن التصويت ضد إسرائيل في الأمم المتحدة، بعد أن صوتت تقليديا ضدنا”.

وقال نتنياهو: “هذه بوادر لما سيأتي، وليس فقط في هذه المجالات. آمل أن نحصل دائما على المزيد والمزيد من الأخبار الجيدة”.

وكان رئيس الوزراء يشير إلى التصويت على قرار إسرائيلي – وليس تصويت “ضد إسرائيل” – يسمى “ريادة الأعمال من أجل التنمية المستدامة”، والذي تم تمريره يوم الأربعاء بأغلبية ساحقة في اللجنة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة.

لكن لم تمتنع السودان عن التصويت، بل كانت مجرد غائبة عن التصويت.

ولم يتضح سبب غياب الخرطوم يوم الأحد، لكن العديد من الدول الأخرى، بعضها صديقة وبعضها الآخر معادية لإسرائيل – بما في ذلك غامبيا، تركمانستان، الكونغو، مالي، الصومال، النيجر، جمهورية الدومينيكان، مقدونيا الشمالية، وكوريا الجنوبية، وجزر فيجي وغيرها – لم تشارك في التصويت ايضا.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي بوزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني في القدس، 18 نوفمبر 2020 (Kobi Gideon / GPO)

ولم يشر نتنياهو في تصريحاته يوم الأحد إلى انضمام الإمارات والبحرين – والتي قامت مؤخرا بتطبيع العلاقات مع إسرائيل –  إلى إيران، سوريا، كوريا الشمالية، قطر، السعودية، باكستان، تونس وفنزويلا و20 دولة أخرى في التصويت ضد القرار الإسرائيلي.

ومنذ الموافقة على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، واصلت السودان التصويت لصالح العديد من القرارات المناهضة لإسرائيل في الأمم المتحدة، أخرها في الأسبوع الماضي.

واتفاقية الإعفاء من التأشيرات بين إسرائيل والإمارات تعني أنه سيتم السماح للمواطنين من كلا البلدين بالدخول دون الاضطرار إلى التقدم للحصول على تأشيرة أولا.

إنها الاتفاقية الأولى من نوعها بين إسرائيل ودولة عربية. والجدير بالذكر أن حتى أقرب حليف لإسرائيل، الولايات المتحدة، رفضت حتى الآن التوقيع على اتفاقية إعفاء من التأشيرات مع إسرائيل.

وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين (إلى اليسار)، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط)، ووزير الدولة للشؤون المالية الإماراتي عبيد حميد الطاير (يمين) في مطار بن غوريون، 20 أكتوبر، 2020. (Amos Ben Gershom / GPO)

وتم توقيع معاهدة الإعفاء من التأشيرات الشهر الماضي خلال اجتماعات رفيعة المستوى واحتفال خارج تل أبيب حضره نتنياهو ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين ووزيران كبيران من الإمارات – جزء من أول وفد رفيع المستوى من الدولة الخليجية يزور إسرائيل.

وبعد ذلك التوقيع، قالت وزارة الخارجية الإماراتية إن الإمارات نقلت رسالة مفادها أنها ترغب في تسهيل فتح سفارات في تل أبيب وأبو ظبي “في أقرب وقت ممكن”.

ووافق الكنيست في أكتوبر على اتفاقية التطبيع الإسرائيلية مع الإمارات بأغلبية ساحقة، وصدق عليها مجلس الوزراء بالإجماع في وقت سابق من هذا الشهر.

وذكر أن نتنياهو يشعر بالقلق بشأن سوء الفهم والحوادث المحتملة التي قد تنجم عن الاختلافات الثقافية بين الإسرائيليين والإماراتيين، قبل إطلاق الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين الشهر المقبل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال