في زيارته الأولى للولايات المتحدة، بينيت ينوي تقديم استراتيجية لوقف إيران دون اتفاق نووي
بحث

في زيارته الأولى للولايات المتحدة، بينيت ينوي تقديم استراتيجية لوقف إيران دون اتفاق نووي

عندما يلتقي الرئيس الأمريكي يوم الخميس في أول زيارة رسمية، سيقول بينيت أن اتفاقية 2015 لم تعد ذات صلة؛ ولا يتوقع الإعلان عن تنازلات كبيرة للفلسطينيين

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (إلى اليسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن. (صورة مركبة: AP ، Flash90)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (إلى اليسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن. (صورة مركبة: AP ، Flash90)

سيقدم رئيس الوزراء نفتالي بينيت إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس استراتيجية لمواجهة كل من البرنامج النووي الإيراني وأنشطتها الإقليمية دون العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015، وفقا لمصدر دبلوماسي رفيع المستوى.

وقال المصدر خلال إفادة هاتفية مساء الاثنين، متحدثا للصحفيين قبل زيارة بينيت إلى واشنطن يوم الثلاثاء، إن “قلب المحادثات الدبلوماسية سيتناول إيران”.

“عندما بدأنا في التخطيط للزيارة، بدت العودة إلى الاتفاق مؤكدة. منذ ذلك الحين، مر الوقت، وتغير الرئيس في إيران، وتبدو الأمور أقل يقينا. في رأينا، قد يكون ذلك بسبب عدم العودة إلى الاتفاقية”.

سوف يجادل بينيت بأن البرنامج النووي الإيراني قد تقدم بعيدا جدا عن خطة العمل الشاملة المشتركة ليكون لها أي صلة في عام 2021. على الرغم من أنها قد تسد بعض الثغرات في جانب التخصيب، إلا أن الصفقة تمنح الجمهورية الإسلامية الكثير في المقابل، قال المسؤول.

“لا قيمة للعودة للاتفاق النووي”، أضاف.

“لقد ورثنا إيران التي تعمل بقوة كبيرة وتمكين قوى سلبية للغاية في المنطقة”، قال المصدر.

محافظ إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب عبادي والنائب السياسي بوزارة الخارجية الإيرانية عباس عراقجي ونائب الأمين العام والمدير السياسي لخدمة العمل الخارجي الأوروبي (EEAS) إنريكي مورا يغادرون‚في غراند هوتيل فيينا حيث تجري محادثات نووية مغلقة في فيينا، النمسا، 2 يونيو 2021. (AP / Lisa Leutner)

ووفقا للمصدر، شارك رئيس الوزراء في عملية مراجعة عميقة للسياسة بشأن القضية الإيرانية منذ توليه منصبه في شهر يونيو، ويعتقد أن العودة إلى الصفقة لم يعد أمرا مفروغا منه.

لطالما عارض بينيت علنا خطة إدارة بايدن المعلنة لإعادة الدخول في الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، والذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2018. عقدت القوى الغربية – مع مشاركة الولايات المتحدة بشكل غير مباشر – شهورا من المفاوضات مع إيران في فيينا في وقت سابق من هذا العام لكن المحادثات توقفت قبل تنصيب المتشدد إبراهيم رئيسي كرئيس لإيران في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال المسؤول إن بينيت يرى في القضية النووية الإيرانية تحديا لإسرائيل وحلفائها وفرصة لتطوير استراتيجية إقليمية جديدة واسعة لمواجهة طهران.

ومن غير المتوقع الإعلان عن أي تنازلات كبيرة للفلسطينيين خلال الزيارة.

من المقرر أن يقلع بينيت في أول زيارة رسمية له للولايات المتحدة يوم الثلاثاء الساعة الرابعة مساء. وستكون هذه أول زيارة خارجية رسمية لبينيت كرئيس للوزراء، والمرة الأولى التي يلتقي فيها بايدن برئيس وزراء إسرائيلي منذ توليه منصبه في وقت سابق من هذا العام.

يوم الأربعاء، سيلتقي بينيت بوزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، ووزير الدفاع لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان.

وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين ورئيس المعارضة آنذاك يئير لبيد، في القدس، 25 مايو 2021 (Yair Lapid / Twitter)

ومن المقرر أن يجتمع مع بايدن ظهر يوم الخميس في المكتب البيضاوي.

سيسافر بينيت مع مستشاريه الدبلوماسيين والأمنيين المقربين، بمن فيهم مستشار الأمن القومي إيال حولتا، والمستشارة الدبلوماسية شمريت مئير، والسكرتير العسكري آفي غيل، وسكرتير مجلس الوزراء شالوم شلومو، والسفير لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة غلعاد إردان.

وقالت مصادر دبلوماسية إن بينيت يتوقع بناء علاقة شخصية مع بايدن، حيث يتمتع كلا الزعيمين بأسلوب مماثل وأنيق.

تأتي رحلة بينيت في الوقت الذي تتعامل فيه إدارة بايدن مع الانسحاب الكارثي من أفغانستان، وحيث يواجه الزعيمان تصاعدا في أعداد إصابات كورونا في بلديهما.

في هذه الصورة التي قدمتها مشاة البحرية الأمريكية، ينتظر الأطفال الذين تم إجلاؤهم الرحلة التالية بعد ظهورهم في مطار حامد كرزاي الدولي، في كابول، أفغانستان، في 19 أغسطس 2021 (الملازم الأول مارك أندريس / مشاة البحرية الأمريكية عبر AP)

على الرغم من أزمة كورونا المستمرة في إسرائيل، قال بينيت يوم الأحد خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء أن “توقيت الزيارة مهم للغاية لأننا في مرحلة حرجة فيما يتعلق بإيران”.

وقال رئيس الوزراء إن الإيرانيين “يتقدمون بسرعة في تخصيب اليورانيوم، الأمر الذي قصّر بشكل كبير الوقت الذي سيستغرقه تكديس المواد اللازمة لصنع قنبلة نووية واحدة”.

الرئيس جو بايدن يتحدث في الغرفة الشرقية للبيت الأبيض، في 18 أغسطس 2021، في واشنطن العاصمة. (آنا مونيميكر / غيتي إيماجز عبر وكالة فرانس برس)

بينما شدد بينيت على أن الجزء الأكبر من اجتماعه مع بايدن سيركز على إيران، أشار بيان البيت الأبيض بشأن زيارة بينيت إلى خطط لمناقشة “الأمن الإقليمي والعالمي، بما في ذلك إيران”، فضلا عن “الجهود المبذولة لتعزيز السلام والأمن و الازدهار للإسرائيليين والفلسطينيين وأهمية العمل من أجل مستقبل أكثر سلامًا وأمانا للمنطقة”.

يوم الأحد، أشار بينيت إلى أنه بعد فترة وجيزة من عودته من واشنطن، سيستضيف المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنجيلا ميركل، وبعد ذلك بوقت قصير، سيزور القاهرة “للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي دعاني”، حسب قوله.

في الأسبوع الماضي، التقى بينيت برئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، الذي وجه له الدعوة نيابة عن السيسي.

ساهمت إيمي سبيرو في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال