في زيارة تاريخية، قائد القوات الجوية الإماراتية في إسرائيل لمتابعة تمرين “العلم الأزرق”
بحث

في زيارة تاريخية، قائد القوات الجوية الإماراتية في إسرائيل لمتابعة تمرين “العلم الأزرق”

أكبر تدريبات جوية عسكرية وأكثرها تقدما حتى الآن تضع طائرات من الجيلين الرابع والخامس في مواجهة "دراغون لاند" الخيالية، والتي لا تختلف عن سوريا

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

  • قائد القوات الجوية الإماراتية إبراهيم ناصر محمد العلوي، على يسار الصورة، يصافح قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكام نوركين بعد أن حط في إسرائيل لمتابعة مناورة "العلم الأزرق" لسلاح الجو الإسرائيلي، 25 أكتوبر، 2021.  (Israel Defense Forces)
    قائد القوات الجوية الإماراتية إبراهيم ناصر محمد العلوي، على يسار الصورة، يصافح قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكام نوركين بعد أن حط في إسرائيل لمتابعة مناورة "العلم الأزرق" لسلاح الجو الإسرائيلي، 25 أكتوبر، 2021. (Israel Defense Forces)
  • مقاتلة اسرائيلية من طراز F-16 تقلع خلال تمرين "العلم الأزرق" الجوي متعدد الجنسيات في قاعدة عوفدا الجوية شمال مدينة ايلات الاسرائيلية، 24 أكتوبر ، 2021. (JACK GUEZ / AFP)
    مقاتلة اسرائيلية من طراز F-16 تقلع خلال تمرين "العلم الأزرق" الجوي متعدد الجنسيات في قاعدة عوفدا الجوية شمال مدينة ايلات الاسرائيلية، 24 أكتوبر ، 2021. (JACK GUEZ / AFP)
  • مقاتلة من طراز "رافال" تابعة لسلاح الجو الفرنسي تهبط خلال تمرين جوي متعدد الجنسيات في قاعدة عوفدا الجوية شمال مدينة إيلات الإسرائيلية، 24 أكتوبر، 2021. (JACK GUEZ / AFP)
    مقاتلة من طراز "رافال" تابعة لسلاح الجو الفرنسي تهبط خلال تمرين جوي متعدد الجنسيات في قاعدة عوفدا الجوية شمال مدينة إيلات الإسرائيلية، 24 أكتوبر، 2021. (JACK GUEZ / AFP)
  • طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو الهندي من طراز "ميراج 2000" بعد هبوطها خلال تمرين جوي متعدد الجنسيات في قاعدة عوفدا الجوية شمال مدينة إيلات الإسرائيلية، 24 أكتوبر، 2021. (JACK GUEZ / AFP)
    طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو الهندي من طراز "ميراج 2000" بعد هبوطها خلال تمرين جوي متعدد الجنسيات في قاعدة عوفدا الجوية شمال مدينة إيلات الإسرائيلية، 24 أكتوبر، 2021. (JACK GUEZ / AFP)
  • مقاتلات إسرائيلية على المدرج خلال تمرين "العلم الأزرق" العسكري في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
    مقاتلات إسرائيلية على المدرج خلال تمرين "العلم الأزرق" العسكري في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
  • طائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز F-35 تحلق في تشكيلة خلال تمرين "العلم الأزرق" العسكري في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
    طائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز F-35 تحلق في تشكيلة خلال تمرين "العلم الأزرق" العسكري في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
  • طائرة مقاتلة يونانية من طراز F-16 تقلع خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق"  في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
    طائرة مقاتلة يونانية من طراز F-16 تقلع خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
  • طائرة مقاتلة هندية من طراز ميراج تهبط خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق"في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
    طائرة مقاتلة هندية من طراز ميراج تهبط خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق"في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
  • مقاتلة بريطانية من طراز "يوروفايتر" تسير على طول المدرج خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
    مقاتلة بريطانية من طراز "يوروفايتر" تسير على طول المدرج خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
  • طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز F-35 تقلع خلال تمرين "العلم الأزرق" العسكري في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
    طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز F-35 تقلع خلال تمرين "العلم الأزرق" العسكري في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
  • طيار يجلس في طائرة مقاتلة خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
    طيار يجلس في طائرة مقاتلة خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021 (Israel Defense Forces)
  • طيار فرنسي يجلس في طائرة مقاتلة من طراز "رافال" خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
    طيار فرنسي يجلس في طائرة مقاتلة من طراز "رافال" خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
  • مقاتلات إسرائيلية وأجنبية تحلق في تشكيلات خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)
    مقاتلات إسرائيلية وأجنبية تحلق في تشكيلات خلال تمرين سلاح الجو الإسرائيلي "العلم الأزرق" في أكتوبر 2021. (Israel Defense Forces)

قاعدة “عوفدا” الجوية – وصل قائد القوات الجوية الإماراتية إلى إسرائيل هذا الأسبوع في زيارة تاريخية هي الأولى من نوعها لمتابعة مناورات “العلم الأزرق” الضخمة التي يجريها الجيش كل سنتين، وهي مناورة جوية دولية تجري هذا الشهر فوق صحراء النقب، بحسب الجيش الإسرائيلي.

يعتبر سلاح الجو الإسرائيلي التدريبات الجو هذا العام  الأكبر والأكثر تقدما التي استضافتها إسرائيل على الإطلاق، مع مشاركة بعض الدول لأول مرة أو بطرق أكثر أهمية من التدريبات الأربعة السابقة.

وقال البريغادير جنرال أمير لازار، رئيس العمليات في سلاح الجو الإسرائيلي، الذي نظم التمرين: “لدينا 80 طائرة مقاتلة هنا من أنواع مختلفة، و1500 فرد أجنبي تم إرسالهم إلى هنا، تحت ’مظلة’ فيروس كورونا. على مدار العام الماضي، كنا نعمل على استضافة التمرين وجعله يصل إلى المستوى الذي نتوقعه”.

وأضاف: “نعتقد أن إجراء التمرين له قيمة استراتيجية كبيرة لسلاح الجو الإسرائيلي ودولة إسرائيل. وكجزء من التمرين، ننظم يوما لكبار المسؤولين يوم الثلاثاء، يشارك فيه 11 قائدا للقوات الجوية من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك – لأول مرة – قائد القوات الجوية الإماراتية”.

ولن تشارك الإمارات في التدريبات، لكنها أرسلت قائد سلاحها الجوي، إبراهيم ناصر محمد العلوي، لمتابعة جزء من التمرين، في أول زيارة رسمية للعلوي لإسرائيل منذ توقيع اتفاق التطبيع  بين البلدين في إطار “اتفاقيات إبراهيم” في العام الماضي. في وقت سابق من هذا العام، حلق طيارون إسرائيليون وإماراتيون معا في مناورة استضافتها اليونان، وشاركوا في مناورات للقوات الجوية بقيادة الولايات المتحدة في الماضي.

بالإضافة إلى الدول المشاركة بشكل فعلي في التدريبات، أرسلت عدة دول أخرى أفرادا عسكريين لمراقبة التدريبات. والى جانب الامارات سيحضر التمرين ممثلون من اليابان ورومانيا وفنلندا وهولندا وأستراليا وكوريا الجنوبية وكرواتيا.

قائد القوات الجوية الإماراتية إبراهيم ناصر محمد العلوي، في وسط الصورة من اليمين، يحط في إسرائيل ويلتقي مع قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكام نوركين، في في وسط الصورة من اليسار ، لمتابع تمرين “العلم الأزرق” لسلاح الجو الإسرائيلي في 25 أكتوبر 2021.

يأمل سلاح الجو الإسرائيلي في توسيع نطاق المشاركة في تمرين “العلم الأزرق” الذي يُجرى كل سنتين ليشمل دول أخرى في المنطقة في المستقبل.

إلى جانب تمرين “العلم الأزرق”، ستستضيف إسرائيل أيضا مؤتمرا يوم الثلاثاء لقادة القوات الجوية التي تشغل طائرات مقاتلة من طراز F-35 في قاعدة “نيفاطيم” الجوية، والذي ستقوده الولايات المتحدة.

أرسلت عدة دول أجنبية طائرات مقاتلة للمشاركة في التدريبات هذا العام، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا وإيطاليا واليونان – وجميعها شاركت في تدريبات “العلم الأزرق” السابقة – وكذلك المملكة المتحدة وفرنسا والهند. كانت هذه هي المرة الأولى التي تحلق فيها طائرات عسكرية بريطانية فوق إسرائيل منذ تأسيس الدولة في عام 1948، والمرة الأولى التي يتم فيها إرسال طائرات مقاتلة فرنسية إلى إسرائيل (على الرغم من أن الطائرات الفرنسية شاركت العام الماضي في تمرين لسلاح الجو الإسرائيلي قبالة الساحل الإسرائيلي، إلا أنها عادت إلى حاملة طائرات فرنسية في البحر الأبيض المتوسط ​​بعد كل طلعة جوية). شاركت الهند بالفعل في تمرين “العلم الأزرق” لعام 2017، على الرغم من أن نيودلهي أرسلت في هذا التمرين طائرة شحن فقط، بينما شاركت مجموعة من الطائرات المقاتلة هذا العام في التدريبات لأول مرة.

في التمرين، تم وضع القوات الجوية المشاركة، والمعروفة باسم “الفريق الأزرق”، في مواجهة ما يسمى “الفريق الأحمر”، وهي دولة خيالية – “دراغون لاند” – تتمتع بقدرات وميزات لا تختلف عن تلك الموجودة في سوريا، مع أنواع مختلفة من أنظمة وطائرات دفاع صاروخي روسية الصنع، على الرغم من أن مسؤولي سلاح الجو الإسرائيلي شددوا على أن “دراغون لاند” لا تمثل عدوا محددا، بل عدوا عاما.

وقال المقدم (أ) لتايمز أوف إسرائيل على هامش التمرين “هذا ليس تمرينا ضد دولة واحدة أو في منطقة واحدة، إنه تمرين عام. لذلك نحن نضع المشاركين في مواجهة التحديات العامة. لدى دراغون لاند طائرات تحاكي الطائرات الشرقية، وصواريخ أرض-جو تحاكي صواريخ سام الشرقية ، وطائرات هليكوبتر وطائرات بدون طيار. هذه هي قدرات الدولة”. (أ)، الذي لا يمكن تحديد هويته لأسباب أمنية إلا من خلال رتبته وأول حرف عبري من اسمه، يرأس سرب “التنين الطائر” رقم 115 لسلاح الجو الإسرائيلي، والذي يعمل كقوة جوية معادية في التدريبات الإسرائيلية.

استخدمت القوات الإسرائيلية التي تعمل باسم “دراغون لاند”، والتي سميت على اسم السرب 115، بطاريات الدفاع الصاروخي “باتريوت” وأنظمة أخرى لمحاكاة الدفاعات الجوية الروسية الصنع، مثل SA-2 و SA-6 و SA-3 و SA-8و  22-SA ومقاتلات -22-F و F-16 و F-15 لمحاكاة الطائرات الروسية أو السوفيتية، بالإضافة إلى مختلف طائرات الهليكوبتر الهجومية والطائرات المسيرة. وقال لازار إن الجنود تمركزوا أيضا على الأرض للعمل كقوات معادية.

في بعض الحالات ، تم تكليف “الفريق الأحمر” بتنفيذ ضربات ضد “الفريق الأزرق”. في حالات أخرى، كان عليه أن يقاوم هجوم “الفريق الأزرق”.

وقال (أ) “كان للفريق الأزرق مهام والفريق الأحمر كان لديه مهام. بعد كل طلعة جوية، فحصنا أنفسنا، هل أنجزنا مهمتنا؟”

وقال لازار للصحفيين إن التمرين لم يكن يهدف إلى محاكاة ضربة على إيران وأن “دراغون لاند” كان من المفترض بالفعل أن يكون بلدا خياليا و”افتراضيا”.

كان هذا تدريبا متعدد الجنسيات، لكن بنكهة إسرائيلية. قال لازار: “ركزنا على المهام للدفاع عن سماء البلاد، والدفاع عن الحدود، والتي لا يعرفها الأوروبيون عادة جيدا. كما أننا نتدرب على الضربات العميقة خلف خطوط العدو، ونقدم المساعدة للقوات البرية ومرافقة طائرات الشحن والمروحيات لإنزال القوات خلف خطوط العدو”.

شاركت طائرات من الجيلين الرابع والخامس في التمرين جنبا إلى جنب، مما أتاح للدول المشاركة فرصة لمعرفة كيف يمكن أن يكمل نوعا الطائرات بعضهما البعض. حلقت إسرائيل وإيطاليا بمقاتلات الشبح من طراز F-35 من الجيل الخامس – كان من المفترض أيضا أن تقوم الولايات المتحدة بذلك ولكن لم تتمكن من ذلك بسبب مشاكل لوجستية – بينما حلقت الدول الأخرى بطائرات من الجيل الرابع: حلق الطيارون البريطانيون والألمان في طائرات “يوروفايتر”، وحلق الفرنسيون في طائرات “داسو رافال”، والهنود في طائرات “داسو ميراج” ، وحلق الأمريكيون واليونانيون في طائرات F-16. كما طار الطيارون الإسرائيليون في طائرات F-15 وF-16.

الميجور جنرال عميكام نوركين ، قائد سلاح الجو الإسرائيلي (على يسار الصورة) ، وقائد سلاح الجو الألماني، اللفتنانت جنرال إينغو غيرهارتس يزوران متحف ياد فاشيم لتخليد ذكرى المحرقة في القدس، 17 أكتوبر، 2021. (Olivier Fitoussi/Flash90)

بالنسبة لإسرائيل، فإن التدريبات التي تُجرى كل سنتين لها أهمية مزدوجة: منح سلاح الجو الإسرائيلي فرصة للتدريب جنبا إلى جنب مع الطيارين الأجانب، وممارسة التعاون الدولي وتعلم أساليبهم وتقنياتهم، بالإضافة إلى العمل بما يشير إليه الجيش بإسم “الدبلوماسية الجوية”. تولي إسرائيل أهمية كبيرة لهذه العلاقات العسكرية، معتقدة أنها تمنح الدولة درجة أكبر من الشرعية الدولية، حيث يمكن للجيوش الأجنبية دعم الجيش الإسرائيلي أمام حكوماتها، بعد أن نظرت عن كثب إلى بروتوكولات إسرائيل وأساليبها.

وقال قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميكام نوركين في بيان: “نحن نحلق في تحالف مشترك، من جناح إلى جناح مع القوات الجوية الشريكة لنا – الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا واليونان والهند وفرنسا. التهديد الذي تواجهه إسرائيل يأتي من مختلف الساحات، من قطاع غزة إلى سوريا ولبنان وإيران. يتيح لنا هذا التمرين المشترك التعلم من القوات الجوية المشاركة في التدريبات وإعداد أفراد القوات الجوية لسيناريوهات مختلفة في الوقت الفعلي، بهدف أن نواصل النجاح في مهمتنا: الدفاع عن أمن دولة إسرائيل”.

طائرات مقاتلة إسرائيلية وألمانية تحلق فوق الكنيست ، في عرض للتعاون بين البلدين وجيشيهما، في 17 أكتوبر، 2021. (Israel Defense Forces)

بالنسبة للبلدان المشاركة في التمرين، ومعظمها من أوروبا، تسمح هذه التدريبات لها بالتحليق في منطقة غير مألوفة فوق الصحراء وفي ظل ظروف مختلفة – ارتفاعات منخفضة وسرعات أعلى مع القدرة على استخدام شعلات ضوئية تمويهية – عن تلك التي تسمح بها بلدانهم الأصلية.

بالنسبة للطيار الألماني ماتياس، طيار “يوروفايتر”، كانت هذه هي المرة الأولى التي يحلق فيها فوق الشرق الأوسط.

وقال ماتياس لتايمز أوف إسرائيل: “لقد تمكنا من الطيران على مستوى أقل وأسرع مما في ألمانيا”.

وردا على سؤال حول أهمية تحليق الطائرات الألمانية فوق إسرائيل، قال ماتياس، الذي ذكر اسمه الأول فقط، إنه “تشرف” بالتجربة، بالنظر إلى المحرقة وتاريخ البلدين.

لإطلاق التمرين، قامت طائرات إسرائيلية وألمانية – بما في ذلك طائرة “يورفايتر” تابع لسلاح الجو الألماني “لوفتفافه” رُسم عليها علمي الدولتين – بالتحليق فوق القدس للاحتفال بالعلاقات الوثيقة بين البلدين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال