في خطوة لإسترضاء القائمة الموحدة، الحكومة تنقل هيئة تنمية واستيطان بدو النقب إلى وزارة الرفاه
بحث

في خطوة لإسترضاء القائمة الموحدة، الحكومة تنقل هيئة تنمية واستيطان بدو النقب إلى وزارة الرفاه

القرار بنقل الوكالة يأتي بعد أن هدد الحزب الإسلامي بعدم التعاون مع الإئتلاف حتى إشعار آخر؛ عضو كنيست من الحزب يقول إنه تم التوصل إلى اتفاقات واسعة النطاق

صورة لمنازل في قرية صوانين البدوية غير المعترف بها في صحراء النقب جنوب اسرائيل، 8 يونيو، 2021. (HAZEM BADER / AFP)
صورة لمنازل في قرية صوانين البدوية غير المعترف بها في صحراء النقب جنوب اسرائيل، 8 يونيو، 2021. (HAZEM BADER / AFP)

صوّت وزراء الحكومة يوم الأحد لصالح اقتراح لنقل هيئة تنمية واستيطان بدو النقب من وزارة الاقتصاد إلى وزارة الرفاه، في خطوة تهدف إلى استرضاء حزب “القائمة العربية الموحدة”.

وكان من المقرر أن تتم هذه الخطوة في الأسبوع المقبل، لكن تم تقديمها بسبب تهديدات القائمة الموحدة.

وأعلن الحزب العربي يوم الأحد عن وقف تعاونه البرلماني مع الإئتلاف – ما يحرم الحكومة من الأغلبية، مؤقتا على الأقل، في وقت حرج يتعين فيه على الحكومة حشد أغلبية في الكنيست لإقرار ميزانية الدولة.

إلا أن الحزب الشريك في الإئتلاف لم يحدد علنا أسباب الخطوة.

ونقلت وسائل إعلام عن مصادر في القائمة الموحدة قولها إن الحزب أعرب عن إحباط عام من معاملة الحكومة له، مجادلين بأن الحزب قدم أكبر قدر من التنازلات وجنى أقل عدد من المكاسب، خاصة فيما يتعلق بمطالبه بتراخيص البناء لناخبيه من البدو في منطقة النقب.

ونقل حزب “واللا” الإخباري عن مصدر قوله: “إننا ندعم الحكومة أكثر من دعمها لنا. نحن ندفع ثمن كل ما نقوم به للحفاظ على الإئتلاف سليما، لكننا لا نتلقى أي شيء في المقابل”.

في وقت لاحق الأحد، صوت الوزراء عبر الهاتف لصالح مشروع قانون لنقل هيئة تنمية واستيطان بدو النقب من وزارة الاقتصاد إلى وزارة الرفاه، بعد أن هدد حزب القائمة الموحدة بالتنصل من التعاون البرلماني إذا لم تتم المصادقة على الخطوة بحلول نهاية اليوم، حسبما ذكرت القناة 13.

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء إن الخطوة تأتي تنفيذا للاتفاقات الائتلافية. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت القائمة الموحدة قد سحبت احتجاجها ضد الحكومة نتيجة للتصويت.

لكن عضو الكنيست وليد طه من القائمة الموحدة قال أنه تم التوصل إلى اتفاقات بين الحزب وبقية الإئتلاف الأحد.

وكتب طه في تغريدة على “تويتر”، “بعد يوم من الاتصالات المكثفة، توصلنا إلى اتفاقات بشأن التنفيذ الفوري للقرارات الصادرة عن الاتفاق الإئتلافي مع القائمة الموحدة، بالإضافة إلى قرارات أخرى تتعلق بالمجتمع العربي”.

وقال دون الخوض في التفاصيل: “في الأيام القليلة المقبلة سنشهد قرارات وقضايا كبرى تتعلق بالمجتمع العربي”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت، عل يسار الصورة ، وزعيم حزب القائمة العربية الموحدة منصور عباس، أثناء أداء اليمين للحكومة الإسرائيلية الجديدة، في الكنيست، 13 يونيو، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وذكرت تقارير إن حزب الموحدة غاضب أيضا من الحكومة لدفعها بقوة لتمديد قانون يمنع الفلسطينيين من أزواج إسرائيليين من الحصول على الجنسية الإسرائيلية – وهو قانون أيده بعض أعضاء الحزب مؤخرا ولكنه سقط بسبب معارضة المعارضة و عضو متمرد في حزب “يمينا” الذي يتزعمه رئيس الوزراء نفتالي بينيت.

كما قال عضو الكنيست عن حزب القائمة الموحدة مازن غنايم إن الحزب سينسحب من الإئتلاف إذا قامت إسرائيل بضرب قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة “حماس”.

وقال غنايم لإذاعة “مكان” الناطقة بالعربية والتابعة لهيئة البث الإسرائيلية إن “غزة ولبنان والأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية [في القدس] هي خط أحمر”.

وأضاف: “لا توجد علاقة حب يين منصور عباس والحكومة الجديدة”، وقال إن مصير الحكومة غير واضح بعد، لكنه يرى أن رئيس الوزراء بينيت بنفس السوء الذي كان عليه سلفه بنيامين نتنياهو.

تم إنشاء هيئة تنمية واستيطان بدو النقب في عام 2007، للمساعدة في تنمية واستيطان السكان البدو في النقب، بما في ذلك من خلال إنشاء أحياء سكنية على أراضي الدولة للسكان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال