في تغيير في السياسة، إسرائيل ستسمح للفلسطينيين بالسفر من مطار رامون في إيلات
بحث

في تغيير في السياسة، إسرائيل ستسمح للفلسطينيين بالسفر من مطار رامون في إيلات

شركتا طيران تركيتان ستبدآن بتسيير رحلات في وقت لاحق من هذا الشهر، على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح كيف سيصل الفلسطينيون إلى المطار الواقع في جنوب البلاد أو ما إذا كان الطريق الطويلة إلى هناك عملية

طائرة ركاب من طراز بوينغ 737 تابعة لشركة Ryanair في مطار رامون بالقرب من إيلات، 4 مارس، 2019. (Rafi Peled / Israel Airport Authority)
طائرة ركاب من طراز بوينغ 737 تابعة لشركة Ryanair في مطار رامون بالقرب من إيلات، 4 مارس، 2019. (Rafi Peled / Israel Airport Authority)

أعلنت سلطة المطارات يوم الثلاثاء أن إسرائيل ستبدأ بالسماح لفلسطينيي الضفة الغربية بالسفر عبر مطار رامون الواقع خارج مدينة إيلات بجنوب البلاد.

وتأتي السياسة الإسرائيلية الجديدة، التي ستسمح للفلسطينيين بالسفر إلى تركيا دون الحاجة للذهاب إلى عمان، وسط ازدحام شديد عند المعبر الوحيد للضفة الغربية مع الأردن. ومع ذلك، ليس من الواضح إلى أي مدى ستكون الخطوة عملية، حيث يقع المطار على مسافة ثلاث ساعات تقريبا بالسيارة من الضفة الغربية في أقرب نقطة له.

حتى اليوم، يحتاج الفلسطينيون المعنيون بالسفر إلى الخارج التوجه إلى الأردن والركوب في طائرة من هناك، أو الحصول على تصريح دخول يصعب الحصول عليه إلى داخل إسرائيل للسفر من مطار بن غوريون.

وتعتزم شركتا الطيران التركيتان “بيغاسوس” و”أطلس غلوبال” تسيير رحلات مرتين بالأسبوع للفلسطينيين من مطار رامون إلى أنطاليا وإسطنبول في وقت لاحق من هذا الشهر وفي أوائل سبتمبر، حسبما جاء في بيان سلطة المطارات.

البيان لم يشمل الكثير من التفاصيل، بما في ذلك كيف سيتمكن الفلسطينيون من الوصول إلى رامون وما إذا كان الأمر يستلزم تصاريح خاصة.

الإعلان لم يشمل أي خيارات أخرى للفلسطينيين غير تركيا، التي تُعتبر وجهة سياحية شعبية للكثيرين منهم. ومن المتوقع أن يبدأ المطار في عرض رحلات طيران إلى وجهات في أوروبا، حسبما أعلنت سلطة المطارات، ولكن لم يتضح ما إذا كان سيكون بإمكان الفلسطينيين استخدام هذه الرحلات أيضا.

المبادرة كانت بقيادة منسق أعمال الحكومة في المناطق، الميجر جنرال غسان عليان. وتعمل وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق (كوغات) مع جهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة الإسرائيلية لضمان بروتوكولات أمنية مناسبة في مطار رامون في إطار المبادرة، حسبما قال مكتب عليان لوسائل إعلام عبرية.

منسق أعمال الحكومة في المناطق، الميجر جنرال غسان عليان، في رسالة بالفيديو إلى سكان غزة في 5 أغسطس، 2022. (Screen capture/COGAT)

مطار رامون، الذي تم إنشاؤه شمال مدينة إيلات السياحية على ضفاف البحر الأحمر في جنوب إسرائيل، كان الهدف منه أن يكون بوابة للسياح الأوروبيين للوصول إلى المدينة الساحلية، بالإضافة إلى الرحلات الداخلية.

للوصول إلى هناك، سيكون على الفلسطينيين السفر خمس ساعات أو أكثر، أكثر من ضعف المسافة إلى عمّان، لكن المسار الأخير قد يتضمن انتظارا طويلا عند معبر اللنبي (جسر الملك حسين) الحدودي.

وترددت شائعات أنه كان من المقرر الإعلان عن مبادرة منسق أعمال الحكومة في المنطقة قبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إسرائيل في الشهر الماضي كجزء من حزمة من الخطوات التي تهدف إلى تحسين حياة الفلسطينيين.

لكن مسؤولا فلسطينيا تحدث إلى “تايمز أوف إسرائيل” في ذلك الوقت قال إنه لم يتم التشاور مع رام الله بشأن الفكرة. واعتبر المسؤول الخطوة غير عملية وجادل بأنه ينبغي السماح للفلسطينيين بأن يكون لديهم المطار الخاص بهم في الضفة الغربية.

في العام الماضي، اقترح وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج تحويل موقع مطار عطروت السابق في القدس الشرقية، حيث تسعى إسرائيل إلى تطوير مشروع سكني مثير للجدل للسكان اليهود، إلى مطار تحت ملكية إسرائيلية-فلسطينية مشتركة، إلا أن هذه الخطوة لم تحقق أي تقدم بعد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال