في تسجيلات مفاجأة، شاكيد تصف نتنياهو بـ”طاغي” لديه “عطش للسلطة”
بحث

في تسجيلات مفاجأة، شاكيد تصف نتنياهو بـ”طاغي” لديه “عطش للسلطة”

قالت وزيرة العدل السابقة في "يمينا" إن رئيس الوزراء "يجب أن يرحل"، لكن تسوية يتولى بحسبها رئاسة الوزراء ثانيا ضمن صفقة تناوب مع بينيت أفضل من "ائتلاف سخيف" مع اليسار

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع وزيرة العدل أيليت شاكيد في الكنيست، 21 ديسمبر 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث مع وزيرة العدل أيليت شاكيد في الكنيست، 21 ديسمبر 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

وصفت عضو الكنيست الرفيعة في “يمينا” أييليت شاكيد، في تسجيلات مفاجأة تم بثها يوم الإثنين، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة بأنهما “دكتاتوريان” و”طغاة” لديهم “عطش للسلطة”، وقالت إن رئيس الوزراء لا يهتم إلا بمحاكمته الجارية بتهم الفساد.

وتم بث التسجيلات على القناة 12، بينما كان نتنياهو يسعى في اللحظة الأخيرة لضم “يمينا” إلى ائتلاف يميني، مع انتهاء المهلة لتشكيل الحكومة مساء الثلاثاء.

وبحسب صحيفة “معاريف”، فإن تصريحات شاكيد، وزيرة العدل السابقة، صدرت في وقت سابق يوم الاثنين خلال اجتماع مع حاخامات دينيين وطنيين، اختار أحدهم تسجيلها. ولم تحدد القناة 12 مع من كانت تتحدث.

وأفادت تقارير أن شاكيد تفضل التحالف مع نتنياهو فضلا عن تشكيل حكومة وحدة مع حزب “يش عتيد” الوسطي، حيث سيتولى رئيس قائمتها، نفتالي بينيت، رئاسة الوزراء أولا في اتفاق التناوب. لكن تسجيلات يوم الاثنين كشفت أنها لا تزال مستعدة لدعم حكومة وحدة إذا فشلت جهود تشكيل ائتلاف يميني.

عضو الكنيست أييليت شاكيد من “يمينا” تتحدث في مؤتمر “بشيفاع” في القدس، 24 فبراير 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ويمكن سماع شاكيد في التسجيل وهي تصر على أن “يمينا” ستكون “سعيدة” إذا تمكن نتنياهو من إقناع بتسلئيل سموتريتش، رئيس حزب “الصهيونية الدينية” اليميني المتطرف، بالانضمام إلى حكومة يمينية تعتمد على الدعم الخارجي من حزب “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي.

رئيس حزب “يمينا” نفتالي بينيت يتحدث خلال اجتماع للحزب في الكنيست، 26 ابريل 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت إن الخيار الآخر هو طلب نتنياهو من الرئيس رؤوفين ريفلين نقل تفويض تشكيل الحكومة إلى بينيت، مدعية أنه سيكون من الأسهل لزعيم “يمينا” تشكيل حكومة يمينية مع الليكود، ويمكنه حتى أن يضم حزب “أزرق أبيض” بزعامة بيني غانتس وحزب “الأمل الجديد” بزعامة جدعون ساعر – وكلاهما تعهدا بعدم التحالف مع رئيس الوزراء الحالي.

وأكدت شاكيد كذلك أنه إذا تلقى بينيت الدعم من النواب اليمينيين لتشكيل حكومة، “فلن يتوجه إلى اليسار”.

وقالت: “لكن إذا منح نتنياهو التفويض إلى بينيت، وفشلنا في تشكيل حكومة يمينية لأن جدعون وغانتس لا يتزحزحان، فنحن لسنا مستعدين للتوجه إلى انتخابات أخرى”، قالت، متوقعة أن يشكل يسار الوسط ائتلاف بمساعدة الأحزاب ذات الأغلبية العربية إذا تمت الدعوة إلى انتخابات وطنية أخرى.

وقالت شاكيد أنه إذا لم تنجح “يمينا” في تشكيل حكومة يمينية، “فسوف نسعى الى خيار تشكيل حكومة مع اليسار، ونحاول إقناع بتسلئيل بالمجيء معنا، كي لا نضطر لاعتماد على القائمة العربية الموحدة”.

ويمكن سماع شاكيد ترفض مزاعم سموتريتش بأن دوافع معارضته لحكومة مدعومة من القائمة الموحدة أساسها أيديولوجي.

“هذه ليست مسألة أيديولوجية…. إذا كانت الدولة مهمة، إذا كان يعتقد أن الدولة يجب ألا تعتمد على عباس، إذا لديعنا نمنع الاعتماد على عباس”، قالت، مدعية أن رئيس حزب “الصهيونية الدينية” يهتم بالحاخامات أقل حتى من “يمينا”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي في مكتبه في القدس، 20 أبريل، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

لكن وجهت شاكيد، التي يشاع منذ فترة طويلة أنها تسعى إلى العودة إلى حزب الليكود، حيث بدأت مسيرتها المهنية كموظفة لنتنياهو في مكتب رئيس الوزراء، أقسى انتقاداتها لرئيس الوزراء.

“إنه يريد البقاء في السلطة. لديه عطش للسلطة – هو وزوجته. إنهم مثل الطغاة والدكتاتوريين. إنهم ليسوا مستعدين للتنحي جانبا”، قالت.

“صحيح أنه (نتنياهو) يجب أن يرحل. عليه ان يذهب. لكني قلت لرئيس حزب ’الأمل الجديد’ جدعون ساعر، ’هناك بلد يجب ادارته. اذا ماذا الان؟ ستبني هذا التحالف العبثي، مع هذا الحزب وذاك، لأنه يجب أن يرحل؟”، مشيرة إلى المفاوضات لتشكيل ائتلاف مكون من أحزاب يمينية ووسطية ويسارية في محاولة لاستبدال نتنياهو.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة ليلة الانتخابات الإسرائيلية، في مقر الحزب في تل أبيب، 3 مارس 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وأضافت شاكيد، متحدثة عن نتنياهو: “بسبب محاكمته، سينتقل أكثر إلى اليمين. على عكس رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون الذي انتقل من اليمين إلى الوسط كرئيس للوزراء وسط تحقيق فساد ضده. صحيح أن الشيء الوحيد الذي يهتم به الآن هو محاكمته. إنه لا يهتم بأي شيء آخر على الإطلاق. هذا صحيح… كل اعتباراته وسلوكه – كلها تدور حول محاكمته”، قالت.

“إنه يخشى طلب العفو وصفقة ادعاء، لأنه خائف من ذلك. إنه يخشى من أن يتعين عليه في النهاية الاعتراف بالذنب وأن لا تسير الأمور على ما يرام… إنه مريض بجنون العظمة للغاية”، قالت شاكيد عن نتنياهو الذي يحاكم بتهم فساد في ثلاث قضايا.

رئيس حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش خلال مؤتمر صحفي في الكنيست، القدس، 4 ابريل 2021 (Olivier FItoussi / Flash90)

وأشارت شاكيد إلى أن “يمينا” تسعى لتحقيق صفقة مع نتنياهو يصبح بموجبها بينيت رئيسًا للوزراء لمدة عام ونصف – بدلاً من العام الذي عرضه زعيم الليكود – يليه نتنياهو لمدة عامين ونصف.

وزعمت شاكيد أن جزءًا من سبب دخول بينيت في مفاوضات مع لبيد لتشكيل حكومة وحدة هو لإقناع نتنياهو بالمجيئ الى طاولة المفاوضات ووقف جهوده لإجراء انتخابات خامسة في أقل من عامين.

“نتنياهو فهم الوضع، أن بينيت لديه حكومة بديلة في جيبه، ونتيجة لذلك كان نتنياهو مستعدا للعرض على بينيت تولي رئاسة الوزراء أولاً لمدة عام ونصف. وإلا فإن هذا العرض ما كان ليحدث أبدا. كان سيأخذنا مباشرة إلى انتخابات أخرى”.

وقالت إن “يمينا” دفعت “ثمنا باهظا” بين ناخبيها من اجل تنفيذ تكتيك التفاوض هذا، “لكنني آمل أنه إذا تمكنا من تشكيل حكومة، فسنكون قادرين على شرح” الاستراتيجية لمؤيدي الحزب.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال