في اجتماع غلاسكو، بينيت وماكرون إتفقا على التعامل مع فضيحة برنامج التجسس NSO بهدوء
بحث

في اجتماع غلاسكو، بينيت وماكرون إتفقا على التعامل مع فضيحة برنامج التجسس NSO بهدوء

على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي، حث بينيت رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون على إدراج حزب الله بالكامل كمنظمة إرهابية

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يسار) يلتقي بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قمة الأمم المتحدة  للمناخ في غلاسكو، اسكتلندا، 1 نوفمبر 2021 (Haim Zach / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يسار) يلتقي بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قمة الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو، اسكتلندا، 1 نوفمبر 2021 (Haim Zach / GPO)

غلاسكو، اسكتلندا – تحدث رئيس الوزراء نفتالي بينيت مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول فضيحة برنامج التجسس NSO خلال اجتماع خاص ظهر الاثنين على هامش قمة مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي.

واتفقا على مواصلة معالجة الموضوع بهدوء وشفافية، بحسب مسؤول إسرائيلي.

كشف تحقيق دولي في شهر يوليو/تموز النقاب عن الاختراق المزعوم لهاتف ماكرون، مما تسبب في خلاف دبلوماسي. اتصل ماكرون ببينيت، الذي وعد بالتحقيق في الأمر. بعد أيام، سافر وزير الدفاع بيني غانتس إلى باريس وقدم النتائج الأولية.

أفاد اتحاد وسائل الإعلام الذي يقف وراء الكشف، بما في ذلك “واشنطن بوست”، “الغارديان”، و “لوموند” الفرنسية، في ذلك الوقت أن أحد أرقام هواتف ماكرون وأرقام خمسة وزراء في الحكومة الفرنسية كانوا على القائمة المسربة للأهداف المحتملة.

نفت مجموعة NSO أن يكون ماكرون من بين أهداف عملائها.

ومن بين القضايا الإقليمية الأخرى، ناقش بينيت وماكرون برنامج إيران النووي، واستمرار تخصيبها لليورانيوم.

وكان هذا أول لقاء بين الزعيمين.

في صورة الملف هذه التي تم التقاطها في 28 أغسطس، 2016، امرأة تستخدم جهاز آيفون أمام المبنى الذي يضم مجموعة NSO الإسرائيلية، في هرتسليا، بالقرب من تل أبيب. (جاك جويز / وكالة الصحافة الفرنسية)

في وقت سابق من اليوم، التقى بينيت برئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون، حيث تحدث عن التهديد الإيراني بالإضافة إلى قضايا المناخ.

حث بينيت موريسون على ضمان قيام أستراليا بالضغط من أجل توبيخ إيران في الاجتماع القادم لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية في شهر نوفمبر. استراليا هي واحدة من 35 عضوا في مجلس إدارة الوكالة الذرية للأمم المتحدة للفترة 2021-2022.

كما أشار بينيت إلى أهمية الاعتراف بحزب الله كمنظمة إرهابية. حيث تعترف أستراليا حاليا فقط بمنظمة الأمن الخارجي التابعة لحزب الله باعتبارها جماعة إرهابية، وليس المنظمة بأكملها.

وبالعودة إلى موضوع عبّر عنه مؤخرا، قال بينيت إن تغير المناخ لا ينبغي أن يكون قضية سياسية، وأن مساهمة إسرائيل في الجهد العالمي هي موهبتها في الابتكار.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يمين) يلتقي برئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون في قمة الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو، اسكتلندا، 1 نوفمبر 2021 (Haim Zach / GPO)

إنضم إلى بينيت في الاجتماع وزيرة حماية البيئة تمار زاندبرغ ومستشار الأمن القومي إيال حولاتا والمستشارة السياسية شمريت مئير.

كما دعا رئيس الوزراء موريسون لزيارة إسرائيل.

كانت آخر مرة تحدث فيها الزعيمان في شهر يونيو، عندما اتصل موريسون لتهنئة بينيت على تشكيل ائتلاف حكومي.

كما التقى بينيت لأول مرة برئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

يقود رئيس الوزراء وفدا إلى اجتماع غلاسكو للمسؤولين الحكوميين وقادة المنظمات غير الربحية والأكاديميين وغيرهم.

وزيرة الطاقة كارين الحرار ومديرها العام الجديد، ليئور شيلات، هما جزء من الوفد، إلى جانب المديرة العامة لوزارة زاندبرغ، غاليت كوهين.

ومن المقرر أن يلتقي بينيت مع رئيس هندوراس خوان أورلاندو هيرنانديز، والرئيس الإيطالي ماريو دراغي في وقت لاحق يوم الاثنين، وكذلك رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي وولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال