في آخر رحلة له في منصبه، ريفلين يتوجه إلى الولايات المتحدة للقاء بايدن وبيلوسي
بحث

في آخر رحلة له في منصبه، ريفلين يتوجه إلى الولايات المتحدة للقاء بايدن وبيلوسي

زيارة الرئيس ستشمل أيضا محادثات مع المدراء التنفيذيين للمنظمات اليهودية الأمريكية، ولقاءات في الأمم المتحدة. قبل مغادرته، شكر ريفلين الرئيس الأمريكي على دعمه للدولة اليهودية

نائب الرئيس الامريكي جو بايدن، من اليمين، يقف لالتقاط صورة مع الرئيس رؤوفين ريفلين، من اليسار، خلال لقاء في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 9 مارس، 2016. (AP Photo / Sebastian Scheiner)
نائب الرئيس الامريكي جو بايدن، من اليمين، يقف لالتقاط صورة مع الرئيس رؤوفين ريفلين، من اليسار، خلال لقاء في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، 9 مارس، 2016. (AP Photo / Sebastian Scheiner)

غادر الرئيس رؤوفين ريفلين مساء السبت متوجها إلى الولايات المتحدة حيث سيلتقي بالرئيس جو بايدن إلى جانب شخصيات بارزة في الكونغرس ومسؤولين كبار في الأمم المتحدة في زيارته الرسمية الأخيرة له كرئيس للدولة.

قبل الإقلاع من مطار بن غوريون الدولي، قال ريفلين للصحفيين: “سأغادر، للمرة الأخيرة كرئيس وبالنيابة عن دولة إسرائيل، في زيارة وداع لأقرب حليف وصديق لإسرائيل في العالم – الولايات المتحدة الأمريكية”.

وتابع: “في زيارتي سألتقي بالرئيس جو بايدن، وهو صديق حقيقي لدولة إسرائيل منذ سنوات عديدة وسأشكره على اهتمامه الحقيقي بأمن إسرائيل ومواطنيها. سأعقد أيضا اجتماعات في الأمم المتحدة لمناقشة القضايا الإقليمية المدرجة على جدول أعمالنا وسألتقي بالجالية اليهودية الأمريكية العزيزة على قلوبنا”.

سيصل ريفلين إلى نيويورك صباح الأحد وسيعقد اجتماعا مساء ذلك اليوم مع المديرين التنفيذيين للمنظمات اليهودية الكبرى في مانهاتن إلى جانب سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة غلعاد إردان.

وسيغادر صباح الاثنين متوجها إلى واشنطن حيث سيلتقي بايدن في المكتب البيضاوي. وسيتوجه بعد ذلك إلى مبنى تلة الكابيتول للقاء رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي مع قادة آخرين في الكونغرس من كلا الحزبين.

وسيعود ريفلين إلى نيويورك مساء الاثنين وسيعقد يوم الثلاثاء اجتماعات إضافية في الأمم المتحدة مع الأمين العام أنطونيو غوتيريش والعديد من السفراء الأجانب.

الرئيس رؤوفين ريفلين (إلى اليمين) مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مقر إقامة الرئيس في القدس، 28 أغسطس، 2017. (Mark Neiman / GPO)

وأعلن مكتبه أنه سيعود إلى إسرائيل مساء الثلاثاء.

يوم الخميس، سيقضي اليوم مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير وزوجته إلكه بودنبندر اللذين سيزوران إسرائيل في زيارة رسمية.

قبل زيارته للولايات المتحدة، عقد ريفلين اجتماعات مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد، حيث نسق رسائله إلى واشنطن مع قائدي الحكومة الجديدة.

خلال المحادثات في مقر رؤساء إسرائيل في القدس، ناقش ريفلين وبينيت المواقف التي سيقدمها ريفلين لبايدن فيما يتعلق بالقضايا الإقليمية الرئيسية مثل معارضة إسرائيل لانضمام الولايات المتحدة مجددا إلى الاتفاق النووي الموقّع مع إيران في عام 2015، وقطاع غزة وسوريا.

ومن المقرر أن تنتهي ولاية ريفلين كرئيس للبلاد، التي استمرت لسبع سنوات في 7 يوليو، وقال البيت الأبيض إن الزيارة “ستحترم التفاني الذي أظهره [ريفلين] لتعزيز الصداقة بين البلدين على مدار سنوات عديدة”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن هو من وجه الدعوة للرئيس لزيارة الولايات المتحدة في الشهر الماضي، خلال زيارة قام بها بلينكن إلى المنطقة للمساعدة في تعزيز وقف إطلاق النار الذي أنهى القتال الذي استمر 11 يوما بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة.

وسيحل محل ريفلين (81 عاما) في المنصب رئيس الوكالة اليهودية يتسحاق هرتسوغ في الشهر المقبل، ولقد هنأ بايدن هرتسوغ بعد انتخابه في الشهر الماضي من قبل الكنيست.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال