موقع فيسبوك يتصدى لحملة تلاعب إيرانية ضخمة تستهدف إسرائيل ودول أخرى
بحث

موقع فيسبوك يتصدى لحملة تلاعب إيرانية ضخمة تستهدف إسرائيل ودول أخرى

قالت عملاقة التواصل الاجتماعي ان الحسابات المزيفة ركزت على عدة دول شرق اوسطية واوروبية؛ قالت تويتر انها ايضا عثرت على نشاط إيراني محتمل

مثالا على صفحة في الفيسبوك مرتبطة بحملة تلاعب إيرانية (Facebook)
مثالا على صفحة في الفيسبوك مرتبطة بحملة تلاعب إيرانية (Facebook)

أعلنت شركة فيسبوك يوم الخميس انها اغلقت مئات الحسابات “المزيفة” من إيران كانت جزءا من حملة تلاعب ضخمة في اكثر من 20 دولة، تشمل اسرائيل.

وقالت الشبكة الاجتماعية أنها ألغت 783 صفحة ومجموعة وحسابا تستنسخ موقف إيران الرسمي بشأن القضايا الحساسة مثل النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين وسوريا واليمن في البلدان المستهدفة، تحت غطاء حسابات أو صفحات قدمت نفسها على أنها محلية.

وكما في حملات التلاعب العديدة التي كشفها موقعا فيسبوك وتويتر، تهدف الرسائل الموضوعة على هذه الصفحات إلى تأجيج التوتر في المجتمع على ما يبدو.

وبين الرسائل التي ألغيت وعرضها موقع فيسبوك، رسم يحمل تعليق “القدس هي العاصمة الأبدية لفلسطين”. والمثال الآخر عبارة “لا أعترف بإسرائيل إطلاقا” التي كتبت على صفحة “اسرائيل مجرمة حرب”.

وبعض الرسائل تنقل منشورات صادرة عن وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية. وهذه الرسائل التي تتقاسمها حسابات وهمية تنسب إلى مصادر أخرى أو ترافقها رسائل حادة.

وقال ناتانايل غليشر مسؤول الأمن المعلوماتي في فيسبوك في مؤتمر صحافي هاتفي مع صحافيين: “لسنا قادرين على تأكيد من يقف وراء ذلك بشكل مباشر، إن كانت السلطات الإيرانية أو جهات فاعلة أخرى”، مؤكدا أنه يفضل التزام “الحذر”.

مثالا على صفحة في الفيسبوك مرتبطة بحملة تلاعب إيرانية (Facebook)

ورفض التحدث عن الدوافع المحتملة لذلك أيضا.

وكان فيسبوك قد أغلق في الماضي حسابات وصفحات اشتبه بأنها قادمة من إيران. وقال غليشر إن المجموعة واصلت بعد ذلك تحقيقاتها في الأشهر الأخيرة وعملت بشكل وثيق مع موقع تويتر للرسائل القصيرة.

كما حدث عند إغلاق حسابات وصفحات وصفت “بغير الأصلية” حسب مصطلحات فيسبوك، ذكر غليشر بأن إلغاء الصفحات والحسابات لم يتم بسبب مضمونها بل لأن الذين وضعوها استخدموا حسابات مزيفة وبشكل “منسق” بهدف تضليل المستخدمين.

والنشاطات التي وضع فيسبوك حدا لها الخميس رصدت في 26 بلدا يضم معظمها عددا كبيرا من المسلمين، في أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط وكذلك في أفغانستان وباكستان والهند حتى إندونيسيا وماليزيا وجنوب إفريقيا.

ونشرت هذه الحسابات على فيسبوك وفرعها انستغرام ويعود بعضها إلى 2010.

وكان حوالى مليوني حساب يتابع واحدة على الأقل من الصفحات المعنية، ونحو 1600 حساب يشارك في واحدة من المجموعات وأكثر من 254 ألف شخص يتابع واحدا على الأقل من هذه الحسابات على انستغرام.

وفي وقت سابق الخميس، أظهر تقرير لشركة التكنولوجيا الأمريكية “فوكاتيف” أن مئات بوتات الإنترنت الإيرنانية تعمل ضمن حملة تلاعب تستهدف الناخبين الإسرائيليين قبل الانتخابات الوطنية، بحسب موقع واينت.

وقامت فوكاتيف بالإبلاغ عن الحسابات للشبكات التي استضافتها، من ضمنها “فيسبوك”، “تويتر” و”تلغرام”، وفقا لواينت.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلقي خطابا حول وثائق حصلت عليها إسرائيل يقول إنها تثبت أن إيران كذبت بشأن برنامجها النووي، في وزارة الدفاع في تل أبيب، 30 أبريل، 2018. (Miriam Alster/Flash90)

وفي المقابل، ادعى حزب الليكود ان إيران تحاول اسقاط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

“من غير المفاجئ ان إيران تحاول اسقاط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي عرقل برنامجها النووي، احبط محاولاتها للترسيخ العسكري في سوريا، دمر اقتصادها وارسل الموساد لسرقة الارشيف النووي السري من تحت انفها”، بحسب الليكود.

وكان موقع فيسبوك نظم بدقة طواقمه المخصصة لإلغاء هذا النوع من السلوك على منصته بعد الانتقادات الحادة التي واجهها بسبب عدم تحركه في مواجهة التلاعب في الانتخابات التي يعتقد أن روسيا قامت به لمصلحة دونالد ترامب في 2016.

في الوقت نفسه، نشر موقع تويتر الخميس نتائج تحقيقاته حول نشاط المنصة خلال الانتخابات التشريعية الأميركية الأخيرة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وكتبت نحو مئة مليون تغريدة في هذا الشأن بين آذار/مارس ويوم الانتخابات.

وقال تويتر إنه كشف “عددا صغيرا” من التغريدات لا يتجاوز الستة آلاف، هدف ردع الناس عن التصويت.

وأضاف أنه “خلافا ل2016، حددنا على المنصة عددا أقل بكثير من حالات التلاعب صادرة عن فاعلين نواياهم سيئة في الخارج”.

وأوضح أنه رصد بعض العمليات “المحدودة” القادمة من إيران وفنزويلا وروسيا لكن عطل معظم الحسابات المثيرة للشبهات في يوم الاقتراع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال