فيديو لقوات حزب الله الخاصة تهدد إسرائيل وتحذر من ’الشر من الشمال’
بحث

فيديو لقوات حزب الله الخاصة تهدد إسرائيل وتحذر من ’الشر من الشمال’

مقطع يظهر أعضاء في وحدة رضوان الخاصة التابعة للتنظيم وهم يتدربون ويطلقون النار على أهداف تحمل نجمة داود، ويتضمن اقتباسات عدائية من الكتاب المقدس العبري والقرآن

صورة شاشة من فيديو يظهر اعضاء وحدة رضوان الخاصة التابعة لتنظيم حزب الله خلال تدريبات (YouTube)
صورة شاشة من فيديو يظهر اعضاء وحدة رضوان الخاصة التابعة لتنظيم حزب الله خلال تدريبات (YouTube)

نشر تنظيم حزب الله اللبناني المدعوم من إيران يوم الإثنين شريط فيديو يظهر أعضاء من وحدة قواته الخاصة خلال تدريب وإطلاق نار على أهداف تمثل إسرائيل، في تحذير للدولة اليهودية.

وفي مقطع الفيديو، يظهر أفراد من “وحدة رضوان” التابعة للتنظيم اللبناني وهم يعرضون مهاراتهم في الرماية والقتال غير المسلح. وكان على بعض أهداف إطلاق النار رمز نجمة داود، الرمز التقليدي للشعب اليهودي والأيقونة في وسط العلم الوطني الإسرائيلي.

وتم نشر الفيديو على حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بإيران ووكلائها، حسبما أفاد موقع “واينت” الإخباري.

في نهاية الفيديو يظهر اقتباس بالعربية، مع ترجمة للعبرية والإنجليزية، من الآية القرآنية: “فاقتلوا المشركين حيثما وجدتموهم وخذوهم واحصروهم. واقعدوا لهم كل مرصد”.

ويتبعه اقتباس آخر، من الكتاب المقدس، بالعربية، العبرية والإنجليزية أيضا، من يرمياهو 1:14، “من الشمال سيأتي الشر على كل انحاء البلاد”.

قبل حوالي ثمان سنوات، قام حزب الله بإنشاء وحدة قوات خاصة – تُعرف بإسم “وحدة رضوان” – مهمتها على وجه التحديد عبور الحدود إلى داخل إسرائيل والتسبب بأكبر قدر من الفوضى والدمار من أجل التدمير نفسه وكذلك من أجل “الرمزية” في قيام قوات تابعة للمنظمة بشن هجمات داخل الأراضي الإسرائيلية.

وفي ديسمبر 2018، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية “الدرع الشمالي” بهدف ايجاد وتدمير أنفاق قام حزب الله بحفرها تمتد من جنوب لبنان إلى شمال إسرائيل. بالإجمال، قال الجيش أنه عثر على ستة ممرات تحت الأرض وجعلها غير صالحة للاستعمال – إما من خلال استخدام متفجرات أو ملئها بالأسمنت – في العام الماضي.

ويمثل هذا الأسبوع أيضا مرور 20 عاما منذ انسحاب إسرائيل من منطقتها الأمنية المعلنة ذاتيا في جنوب لبنان.

ويوم الجمعة، قال زعيم حزب الله حسن نصر الله إن على جميع اليهود مغادرة إسرائيل، قائلا إن المنطقة كلها “من النهر إلى البحر” هي ملك الفلسطينيين.

وقال نصر الله في خطاب بمناسبة يوم القدس: “بينما لم نقل قط أننا نريد إلقاء أي شخص في البحر، فإن أولئك الذين توافدوا إلى فلسطين يجب أن يغادروا”.

وتحيي إيران “يوم القدس” منذ الثورة الإسلامية عام 1979، ويتم إحياؤه عادة بمسيرات ينظمها النظام في جميع أنحاء إيران ضد إسرائيل وللتعبير عن دعمهم للفلسطينيين. ويتم إحياؤه عادة في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان، والذي يصادف هذا العام يوم 22 مايو. وفي هذا العام، وقعت الاحتفالات الإيرانية والإسرائيلية بيوم القدس، الذي يحتفل بالسيطرة على الجزء الشرقي من المدينة خلال حرب الأيام الستة عام 1967، في نفس اليوم.

وبسبب تفشي فيروس كورونا، لم تكن هناك مسيرات كبرى، كما هو الحال عادة، في أي من البلدين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال