إسرائيل في حالة حرب - اليوم 251

بحث

فيديوهات تظهر عشرات الفلسطينيين في غزة الذين استسلمو على ما يبدو للقوات الإسرائيلية

المتحدث العسكري يقول إن إسرائيل تحقق خلال العمليات البرية مع أفراد يُشتبه بارتباطهم بالفصائل الفلسطينية

رجال فلسطينيون اعتقلهم الجيش الإسرائيلي في منطقة جباليا شمال غزة في 7 ديسمبر، 2023.  (Social media: used in accordance with clause 27a of the copyright law)
رجال فلسطينيون اعتقلهم الجيش الإسرائيلي في منطقة جباليا شمال غزة في 7 ديسمبر، 2023. (Social media: used in accordance with clause 27a of the copyright law)

أظهرت عدة مقاطع فيديو وصور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الخميس عشرات الفلسطينيين الذين اعتقلهم الجيش الإسرائيلي في غزة بعد استسلامهم على ما يبدو للقوات، بينما يواصل الجيش حملته العسكرية في القطاع.

وشوهد الرجال، المشتبه بارتباطهم بحركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى، بملابسهم الداخلية فقط، ومعصوبي الأعين، ومقيدي الأيدي خلف ظهورهم، حيث احتجزتهم القوات الإسرائيلية في جباليا شمال غزة.

في أحد مقاطع الفيديو، تظهر مجموعة يتم نقلها في الجزء الخلفي من مركبات عسكرية إسرائيلية.

وردا على سؤال حول هذا الموضوع، بدا أن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي دانيئل هغاري يؤكد في مؤتمره الصحفي المسائي أن الرجال استسلموا للجيش.

وقال هغاري إن “جباليا والشجاعية هما ’مركزا ثقل’… للإرهابيين ونحن نقاتلهم. إنهم يختبئون تحت الأرض ويخرجون ونحن نقاتلهم”.

“كل من بقي في تلك المناطق، يخرج من فتحات الأنفاق، وبعضهم من المباني، ونقوم بالتحقيق في من هو مرتبط بحماس ومن ليس كذلك. نعتقلهم جميعا ونستجوبهم”.

رجال فلسطينيون يُقال إنهم استسلموا للجيش الإسرائيلي في غزة في 7 ديسمبر، 2023. (Social media: used in accordance with clause 27a of the copyright law)

غادرت الغالبية العظمى من السكان المدنيين شمال القطاع قبل أسابيع، في الوقت الذي حذرت فيه إسرائيل السكان بضرورة التوجه جنوبا بينما ركزت هجومها البري على الشمال.

يوم الخميس، نشر الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو تم الحصول عليها من كاميرا كانت مثبتة على جسم أحد مسلحي حماس خلال القتال في جباليا، والتي أظهرت أعضاء مسلحين في الحركة يزحفون داخل مبنى أثناء محاولتهم استهداف موقع إسرائيلي.

وقال الجيش إن لواء “ناحل” واجه المسلحين، الذين أطلقوا صواريخ مضادة للدبابات على القوات. وتم ضرب الخلية بواسطة طائرة مسيرة. عضو آخر في الخلية قُتل على يد القوات، وتم العثور على الكاميرا على جسده.

كما نشر الجيش الإسرائيلي أيضا مقطع فيديو يظهر وحدة جمع المعلومات القتالية 636 التابعة لفيلق حرس الحدود وهي تحدد مجموعة من نشطاء حماس، مسلحين بقذائف آر بي جي، تقترب من قوات لواء المشاة “غولاني” في شمال قطاع غزة.

وشوهد المسلحون وهم يطلقون النار على القوات في الفيديو. واستدعت الوحدة غارة جوية، التي قضت على جميع أعضاء الخلية، وفقا للجيش الإسرائيلي.

ووفقا للأمم المتحدة، يُعتقد أن أكثر من 80% من سكان غزة قد نزحوا من منازلهم في الحرب الجارية، التي اندلعت عندما تسلل مسلحو حماس عبر الحدود من غزة، وقتلوا حوالي 1200 شخص في إسرائيل واختطفوا 240 رهينة، يُعتقد حوالي 140 منهم ما زالوا محتجزين في القطاع.

وفي ظل القتال العنيف الذي يشهده شمال ووسط غزة، يتجه الفلسطينيون جنوبا إلى رفح ومناطق أخرى على طول الحدود مع مصر، حيث منازل العائلات والملاجئ المؤقتة مكدسة بالنازحين.

وفر عشرات الآلاف من الأشخاص من خان يونس ومناطق أخرى إلى رفح، على الحدود الجنوبية لغزة مع مصر.

وعلى الجانب الآخر من الحدود، نشرت مصر آلاف الجنود وأقامت حواجز لمنع أي تدفق جماعي للاجئين.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل ووكالات

اقرأ المزيد عن