إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

شاب فلسطيني ينكر تنفيذه لهجوم القدس بعد نشر قناة تلفزيونية إسرائيلية صورة له على أنه منفذ الهجوم

"انا مش منفذ العملية" يقول فادي عياش من بيت لحم على فيسبوك، بعد أن نشرت القناة 12 صورا له وقال إنه قتل سبعة أشخاص في القدس

فادي عياش (Courtesy)
فادي عياش (Courtesy)

اضطر شاب فلسطيني إلى نشر توضيح على “فيسبوك” بعد أن اتهمته قناة تلفزيونية إسرائيلية بتنفيذ هجوم إطلاق نار دام وقع في القدس مساء الجمعة.

نشرت القناة 12 صورة لفادي عياش خلال تغطية خاصة للهجوم الذي وقع في حي “نيفيه يعكوف”، والذي أسفر عن مقتل سبعة إسرائيليين، وقالت أنه منفذ الهجوم.

وقال مراسل الشؤون العسكرية في القناة إن عياش يحمل الجنسية الإسرائيلية وناشط في حركة “حماس” ومن سكان حي شعفاط بالقدس الشرقية.

بعد ذلك نشرت القناة 12 صورة أخرى لرجل يحمل بنادق هجومية، وقالت إنها صورة قديمة لعياش.

كانت جميع الصور والمعلومات المتعلقة بالمنفذ غير صحيحة.

الصورة الثانية كانت لرائد الكرمي، وهو قيادي في “التنظيم” الذي قُتل في انفجار نُُسب لإسرائيل في عام 2002.

يظهر هذا الإشعار الفوري الذي أرسلته القناة 12 الإخبارية في 27 يناير 2023 صورة رائد الكرمي. كُتب في النص: الإرهابي منفذ الهجوم الدامي: فادي عياش، مواطن إسرائيلي، من سكان شعفاط. (Screenshot)

وتبين في وقت لاحق أن منفذ الهجوم يدُعى خيري علقم (21 عاما)، وهو من سكان حي الطور بالقدس الشرقية ولم تكن لديه سوابق أمنية.

ولم تنشر الشبكة التلفزيونية توضيحا، لكنها قالت في وقت لاحق إن الصور نُشرت من قبل وسائل إعلام فلسطينية، قبل أن ينشر جهاز الأمن العام (الشاباك) الاسم الفعلي لمنفذ الهجوم.

في أعقاب الهجوم، كتب عياش في منشور على فيسبوك: “أنا فادي عايش من بيت لحم انا مش منفذ العملية ولا الي دخل في العملية”.

وأضاف “الله يرحم الشهداء”.

انتشرت الصورة التي بثتها القناة 12 على الإنترنت وطبعها فلسطينيون في قطاع غزة على ملصقات احتفالا بالهجوم الدامي.

فلسطينيون يحملون ملصقات تظهر عليها صورة فادي عايش في قطاع غزة خلال احتفالهم بهجوم إطلاق نار دام في القدس، 27 يناير، 2023. (Social media)

في منشور آخر على فيسبوك، طلب عياش إزالة صوره من المنشورات عبر الإنترنت.

الهجوم في القدس هو الأكثر دموية الذي شهدته إسرائيل منذ عام 2011، عندما اجتاز مسلحون حدود إسرائيل من شبه جزيرة سيناء المصرية، وقتلوا ثمانية إسرائيليين، وهو أيضا أكثر الهجمات الفلسطينية دموية منذ عام 2008، عندما قتل مسلح من القدس الشرقية ثمانية طلاب إسرائيليين في المعهد الديني “مركز هراف” في العاصمة.

وأعقب الهجوم هجوم إطلاق نار آخر وقع في القدس صباح السبت ونفذه فتى فلسطيني يبلغ من العمر 13 عاما أصيب فيه رجلان إسرائيليان.

اقرأ المزيد عن