فلسطيني مشتبه بمحاولة تنفيذ هجوم طعن شمال القدس حاول قتل زوجته أياما قبل الهجوم
بحث

فلسطيني مشتبه بمحاولة تنفيذ هجوم طعن شمال القدس حاول قتل زوجته أياما قبل الهجوم

قالت الشرطة أن فلسطيني من رام الله حاول إغراق زوجته في البحر الميت، ثم ألقى حمض على وجهها، قبل أيام من محاولته طعن ضابط من حرس الحدود

مكان محاولة هجوم طعن شمال القدس، 1 ديسمبر 2021 (Israel Police)
مكان محاولة هجوم طعن شمال القدس، 1 ديسمبر 2021 (Israel Police)

من المقرر أن يوجه المدعون يوم الخميس لائحة اتهام ضد فلسطيني من رام الله حاول طعن ضابط شرطة إسرائيلي في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أيام من الاعتداء على زوجته ومحاولة قتلها.

حسب الشرطة، توجه الفلسطيني في الأربعينات من عمره إلى حاجز عسكري بالقرب من غفعات زئيف شمال القدس في 1 كانون الأول. بينما كان عناصر شرطة حرس الحدود يفحصون سيارته، نزل منها وتقدم باتجاه القوات “خلال تفتيش معطفه بطريقة مريبة”، حسبما قالت الشرطة.

وصل المشتبه به، الذي لم تكشف الشرطة عن اسمه، إلى الضباط وهو يلوح بسكين في يده، لكن بعد أن صوبوا أسلحتهم عليه، ألقى الرجل السكين جانبا واعتقل.

خلال التحقيق في الحادث، اكتشفت الشرطة أنه قبل أيام من محاولته تنفيذ هجوم الطعن، اعتدى على زوجته بعنف.

حسب الشرطة، قال شهود عيان إن الرجل حاول إغراق زوجته أثناء زيارتهما للبحر الميت.

حينها، أثناء عودتهم إلى رام الله، ألقى بحمض على وجهها خلال قيادته السيارة. وقالت الشرطة إنها تمكنت من الفرار وغسل وجهها بالماء الذي وفره لها أحد المارة.

ومن المقرر تقديم لائحة الاتهام ضد الرجل بتهم تتعلق بالحادثتين يوم الخميس أمام المحكمة العسكرية.

وجدت الكثير من الأبحاث، بما في ذلك من قبل خبراء في المملكة المتحدة والأمم المتحدة، أن الذين من المحتمل أن يصبحوا متطرفين لديهم نسبة عالية بالارتباط بالعنف المنزلي – إما كجناة أو شهود أو ضحايا. يعتبر العنف المنزلي من أكثر الجرائم التي لا يتم الإبلاغ عنها، مما يعني أن المعدلات الحقيقية من المرجح أن تكون أعلى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال