فلسطيني متهم باغتصاب وقتل فتاة إسرائيلية سيخضع لتقييم نفسي
بحث

فلسطيني متهم باغتصاب وقتل فتاة إسرائيلية سيخضع لتقييم نفسي

بعد أن رفضت محكمة ابتدائية الطلب، قاضي يصادق بحسب تقرير على فحص عرفات ارفاعية، الذي اعترف بقتل أوري أنسباخر

عرفات ارفاعية، المتهم بقتل الفتاة الإسرائيلي أوري أنسباخر (19 عاما)، يمثل أمام محكمة الصلح في القدس، 11 فبراير، 2019.  (Yonatan Sindel/Flash90)
عرفات ارفاعية، المتهم بقتل الفتاة الإسرائيلي أوري أنسباخر (19 عاما)، يمثل أمام محكمة الصلح في القدس، 11 فبراير، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

سيخضع رجل فلسطيني متهم باغتصاب وقتل الفتاة الإسرائيلية أوري أنسباخر في شهر فبراير بحسب تقرير لتقييم نفسي لتحديد ما اذا كانت حالته النفسية تسمح بتقديمه للمحاكمة.

واتُهم ارفاعية بتهم تتعلق بالإرهاب في قتل أوري أنسباخر في غابة في القدس، في 19 أبريل، وقامت قوات الأمن الإسرائيلية بهدم منزله الوقع في مدينة الخليل في الضفة الغربية.

ومن المقرر مناقشة القضية في الأسبوع المقبل، ولكن من المتوقع تأجيلها بعد أن صادقت المحكمة المركزية في القدس قبل أسبوعين على فحص صحة ارفاعية النفسية، بحسب ما ذكره موقع “واللا” الإخباري الإثنين. وسيتم استئناف القضية بمجرد ظهور النتائج.

وزعم محامي ارفاعية أن موكله يعاني من اضطراب عقلي، إلا أن قاضي محكمة الصلح في القدس الذي ترأس جلسة تمديد اعتقاله الأولية رفض طلب إخضاعه لتقييم نفسي.

واستندت محكمة العدل العليا على هذه الحقيقة لرفض التماس تم تقديمه ضد هدم منزله، وقالت إنه لم يتم تقديم مواد تشير إلى وجود مشاكل نفسية.

أوري أنسباخر (Courtesy)

ووجهت النيابة لارفاعية (29 عاما) تهمتي الاغتصاب والقتل في إطار عمل إرهابي، لقتله أنسباخر (19 عاما) من مستوطنة تقوع في 7 فبراير.

بحسب لائحة الاتهام التي تم تقديمها في 7 مارس، دخل ارفاعية إسرائيل من الضفة الغربية بصورة غير شرعية في أوائل فبراير وكان مسلحا بسكين.

في يوم الجريمة، خرجت أنسباخر، التي تطوعت في مركز للشبيبة في العاصمة، في نزهة في غابة عين ياعيل جنوب القدس، حيث صادفت ارفاعية هناك.

وجاء في لائحة الاتهام أن المتهم “صادف أنسباخر وقرر قتلها لأنها يهودية. لقد قام بمهاجمة أوري بوحشية عنيفة، وعلى الرغم من أنها حاولت مقاومته، إلا أنه تمكن من التغلب عليها، وقام بطعنها بسكين عدة مرات في أنحاء متفرقة من جسمها، مما تسبب في وفاتها”.

وقال الإدعاء إن أدلة الحمض النووي وشهادة ارفاعية تورطه في الجريمة.

وأثارت هذه القضية غضب الرأي العام في إسرائيل ودفعت الحكومة إلى المصادقة على تطبيق قانون يسمح لإسرائيل بتقليص عائدات الضرائب التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية بمبلغ يساوي قيمة المخصصات الشهرية التي تدفعها السلطة الفلسطينية لمنفذي الهجمات وعائلاتهم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال