إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

فلسطينيون يطلقون النار على نقطة عسكرية قرب جنين؛ والجيش يعتقل 17 فلسطينيا خلال مداهمات في الضفة الغربية

بحسب الجيش، لم تقع إصابات في صفوف الجنود في الحادثة التي وقعت ليلا؛ إغلاق مستوطنة بساغوت لثلاث ساعات بعد الاشتباه بوجود تسلل

القوات الإسرائيلية تعتقل مطلوبين فلسطينيين في الضفة الغربية، 2 فبراير، 2023. (Israel Defense Forces)
القوات الإسرائيلية تعتقل مطلوبين فلسطينيين في الضفة الغربية، 2 فبراير، 2023. (Israel Defense Forces)

فتح مسلحون فلسطينيون النار على نقطة عسكرية بالقرب من مدينة جنين بالضفة الغربية فجر الخميس، بينما نفذت القوات مداهمات مكثفة في أنحاء الضفة الغربية اعتقلت خلالها 17 فلسطينيا، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش إن مبنى في الموقع العسكري بالقرب من جنين أصيب برصاصة واحدة على الأقل، لكن إطلاق النار لم يتسبب بوقوع إصابات.

بشكل منفصل، عملت القوات في مدينة نابلس بشمال الضفة الغربية لاعتقال فلسطينيين، وسُمع دوي إطلاق نار بينما تعرضت القوات للرشق بعشرات الحجارة، وفقا للجيش.

يوم الأربعاء، أكد مسؤولون أمريكيون وفلسطينيون تقريرا أفاد أن إدارة بايدن تحث الفلسطينيين على تبني خطة تهدف إلى تعزيز الوجود الأمني في شمال الضفة الغربية، حيث تصاعدت وتيرة القتال الدامي بين القوات الإسرائيلية وجماعات مسلحة محلية.

في الأشهر الأخير، شهدت السلطة الفلسطينية فقدان سيطرتها بشكل متزايد على مساحات من الضفة الغربية، وبالأخص في جنين ونابلس. وتقول إسرائيل إنه نتيجة لذلك، اضطرت إلى إرسال قواتها إلى تلك المناطق – التي من المفترض بموجب اتفاقية أوسلو أن تكون تحت السيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية – لتنفيذ اعتقالات لمشتبه بهم أمنيين.

في الماضي، قد يكون تم تنفيذ مداهمات مماثلة من قبل السلطة الفلسطينية، التي حافظت على التنسيق الأمني مع الجيش الإسرائيلي حتى الأسبوع الماضي.

أدت العديد من المداهمات الإسرائيلية إلى اشتباكات عنيفة بشكل متزايد مع الفلسطينيين المسلحين.

القوات الإسرائيلية تعتقل مطلوبين فلسطينيين في الضفة الغربية، 2 فبراير، 2023. (Israel Defense Forces)

أيضا في ساعات فجر الخميس، قال الجيش إن القوات أطلقت النار على فلسطينيين رشقوها بالحجارة في قلقيلية، مضيفا أن فلسطينيا واحد على الأقل أصيب.

وقال الجيش إن قوات عملت في مدينة الخليل بشمال الضفة الغربية أوقفت مركبة مشبوهة، عُثر فيها على مسدس. وتم اعتقال أربعة رجال تواجدوا في السيارة.

وتم تسليم المعتقلين الفلسطينيين الـ 17 لضلوعهم في “أنشطة إرهابية” إلى جهاز الأمن العام (الشاباك) للتحقيق معهم.

ولم تسفر الحوادث عن إصابات في صفوف الجنود.

العثور على مسدس في سيارة في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 2 فبراير، 2023. (Israel Defense Forces)

في غضون ذلك، سُمع دوي صفارة إنذار محذرة من وجود تسلل بعيّد الساعة الثالثة فجر الخميس في مستوطنة بساغوت، بالقرب من رام الله. وطُلب من السكان البقاء في منازلهم وإغلاق الأبواب والنوافذ بينما قامت القوات بتمشيط المنطقة. وأعطت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإذن للسكان بالخروج بعد التأكد من عدم وجود متسللين بعد نحو ثلاث ساعات.

جاءت المداهمات الليلية في الضفة الغربية في الوقت الذي شن فيه سلاح الجو الإسرائيلي غارات جوية على قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل مساء الأربعاء.

تصاعدت التوترات في الوقت الذي واصل الجيش عملياته التي تركز في الغالب على شمال الضفة الغربية للتعامل مع سلسلة من الهجمات التي خلفت 31 قتيلا في إسرائيل في عام 2022، وسبعة آخرون في هجوم وقع يوم الجمعة.

النار والدخان يتصاعدان فوق مباني في مدينة غزة خلال غارات جوية إسرائيلية على القطاع الفلسطيني فجر 2 فبراير، 2023. (MOHAMMED ABED / AFP)

وأسفرت عمليات الجيش عن اعتقال أكثر من 2500 فلسطينيا في مداهمات ليلية شبه يومية. كما خلفت 171 قتيلا فلسطينيا في عام 2022، و35 آخرين منذ مطلع العام، العديد منهم خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين في القتال.

ليل الجمعة، قتل مسلح فلسطيني من القدس الشرقية سبعة أشخاص وأصاب ثلاثة آخرين في حي نيفيه يعكوف، وفي صباح اليوم التالي، أصيب رجلان إسرائيليان في هجوم إطلاق نار نفذه فتى فلسطيني يبلغ من العمر 13 عاما في البلدة القديمة.

كما كان هناك ارتفاع في الهجمات الانتقامية من قبل الإسرائيليين ضد الفلسطينيين في أعقاب الهجومين.

وعزز الجيش قواته في الضفة الغربية في أعقاب الأحداث الأخيرة.

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد

اقرأ المزيد عن