إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

فلسطينيون أمريكيون يرفضون دعوة للقاء وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن

يحتج العرب والفلسطينيون والمسلمون في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى ناشطين مناهضين للحرب، على السياسة الأمريكية في الصراع

متظاهرون مؤيدون لفلسطين وغزة يشاركون في مظاهرة على طول شارع ستاينواي في 18 أكتوبر، 2023 في حي كوينز بمدينة نيويورك. (SPENCER PLATT / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / Getty Images via AFP)
متظاهرون مؤيدون لفلسطين وغزة يشاركون في مظاهرة على طول شارع ستاينواي في 18 أكتوبر، 2023 في حي كوينز بمدينة نيويورك. (SPENCER PLATT / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / Getty Images via AFP)

رفض بعض الأمريكيين من أصل فلسطيني دعوة للقاء وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن أمس الخميس بسبب استيائهم من سياسة واشنطن تجاه الصراع والأزمة في غزة.

وقالت مجموعة من أعضاء الجالية الأمريكية الفلسطينية في بيان “اجتماع من هذا النوع في هذا الوقت أمر مهين وهزلي”، مضيفة أنهم يمثلون غالبية المدعوين.

ويحتج العرب والفلسطينيون والمسلمون في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى ناشطين مناهضين للحرب، على السياسة الأمريكية في الصراع في غزة.

وقالت وزارة الصحة في غزة يوم الخميس أن أكثر من 27 ألف فلسطيني قتلوا منذ بداية الحرب. ولا يمكن التحقق من هذه الأرقام بشكل مستقل، ويعتقد أنها تشمل المدنيين وأعضاء حماس الذين قتلوا في غزة، بما في ذلك نتيجة لصواريخ الفصائل المسلحة. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 10 آلاف مسلح في غزة، بالإضافة إلى حوالي ألف داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

وقالت المجموعة الفلسطينية الأمريكية أمس الخميس “هما (بلينكن والرئيس جو بايدن) يظهران لنا كل يوم من حياتهم مهمة بالنسبة لهما ومن حياتهم يمكن التخلص منها. لن نحضر هذا الاجتماع الذي لا يعد سوى إجراء روتيني”. وأضافت أنها تعد واشنطن متواطئة في الأفعال الإسرائيلية.

ودفعت الأزمة الإنسانية في غزة السكان إلى حافة المجاعة. ودعت الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية، وهو ما عارضته الولايات المتحدة قائلة إنه سيسمح لحماس بإعادة تنظيم صفوفها.

وذكر متحدث باسم الخارجية الأمريكية أمس الخميس أن بلينكن اجتمع مع “عدد من قادة” الجالية الأمريكية الفلسطينية، دون ذكر عدد الحاضرين.

وتشهد الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة احتجاجات تطالب بوقف إطلاق النار في غزة. وخرجت مظاهرات بالقرب من مطارات وجسور في مدينة نيويورك ولوس انجليس فضلا عن وقفات احتجاجية خارج البيت الأبيض ومسيرات في واشنطن.

كما قاطع المتظاهرون بايدن في أثناء إلقائه خطابات ونظموا احتجاجات خلال فعاليات حملته الانتخابية، بما في ذلك في ميشيجان أمس الخميس.

اقرأ المزيد عن