فقط 2.1% من فحوصات كورونا أظهرت نتائج إيجابية، وهي الأدنى منذ بداية ديسمبر
بحث

فقط 2.1% من فحوصات كورونا أظهرت نتائج إيجابية، وهي الأدنى منذ بداية ديسمبر

أدنى معدل لانتقال الفيروس منذ أكتوبر، حيث تم تطعيم 4 ملايين شخص بشكل كامل؛ وزير الصحة يحث ما يقرب من مليون مواطن مؤهل لم يتلق التطعيم بعد على الحصول على اللقاح

أناس في القدس، 16 مارس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
أناس في القدس، 16 مارس، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

واصل تفشي فيروس كورونا في إسرائيل تراجعه السريع يوم الأربعاء وسط حملة التطعيم الإسرائيلية الواسعة النطاق، حيث وصل معدل نتائج الاختبارات الإيجابية إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وفقا لبيانات وزارة الصحة، فإن معدل نتائج الفحوصات الإيجابية المسجل ليوم الثلاثاء بلغ 2.1% فقط، في استمرار للانخفاض الحاد الذي يسجله منذ يناير، عندما كان أكثر من 10%.

وهو الأدنى منذ الأول من شهر ديسمبر الماضي.

وتراجع عدد الإصابات بكورونا في إسرائيل بشكل عام في الأشهر الأخيرة، وهو تراجع يُنسب إلى حملة التطعيم الوطنية الناجحة.

وانخفض عدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 إلى ما أقل من 600 حالة الثلاثاء للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين. وبلغت الحصيلة صباح الأربعاء 578 حالة خطيرة، حسبما أظهرت معطيات وزارة الصحة. وتشمل 270 حالة اعتُبرت حرجة.

وكان عدد الحالات الخطيرة قد وصل إلى ذروته في 17 يناير عندما بلغ 1237 حالة، وكانت آخر مرة بلغ فيها أقل من 600 حالة في 25 ديسمبر.

وكان هناك 25,941 حالة نشطة في إسرائيل صباح الأربعاء، من ضمنها 1472 إصابة جديدة تم تأكيدها الثلاثاء، ليرتفع بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة منذ بداية الوباء إلى 823,314.

وارتفت حصيلة الوفيات إلى 6051 وفاة. وبلغ معدل الوفيات في إسرائيل نحو 695 لكل مليون شخص، بحسب موقع Our World in Data الذي يتخذ من جامعة أوكسفورد مقرا له. المتوسط العالمي هو 340 لكل مليون شخص.

إسرائيلي تتلقى جرعة لقاح كوفيد -19 في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى لئوميت في تل أبيب، 8 مارس، 2021. (Miriam Alster / Flash90)

وقال عيران سيغال، عالم أحياء حاسوبية في معهد “فايتسمان” للعلوم، إن عدد الإنتشار الأساسي ينخفض بمعدل أسرع بكثير مما كان عليه عندما خرجت إسرائيل من الإغلاق السابق، وهي خطوة اعتبرها العديد من الخبراء متسرعة للغاية ولا بد من أنها ستؤدي إلى موجة ثالثة من الإصابات.

الرقم، الذي يقيس عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من كل حامل للفيروس في المتوسط، بلغ الأربعاء 0.7، وهو الأدنى منذ شهر أكتوبر، ، مما يشير إلى أن تفشي الفيروس ينحسر، وهو يسجل تراجعا على الرغم من إعادة فتح معظم النشاط الاقتصادي الإسرائيلي.

في غضون ذلك، أظهر تقرير صادر عن فريق عمل تابع للجيش يقدم المشورة لوزارة الصحة أن عدد الإسرائيليين الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كوفيد-19 قد تجاوز 4 ملايين.

وأظهرت المعطيات أن 5,140,261 شخصا تلقوا الجرعة الأولى على الأقل من لقاح “فايزر”، وأن 4,362,416 تلقوا الجرعتين.

في إسرائيل، يُعتبر الأشخاص مُلقّحين بالكامل بعد أسبوع من تلقيهم الجرعة الثانية. وفقا للتقرير، هناك حوالي 4,011,000 شخص يستوفون هذا المعيار.

وتباهى وزير الصحة يولي إدلشتين بهذا الرقم، وكتب في تغريدة أن هناك “أكثر من 4,000,000 مؤهلين للحصول على ’الجواز الأخضر’ اعتبارا من هذا الصباح”.

ومع ذلك، يمكن أيضا الحصول على الجواز الأخضر – على عكس شهادة التطعيم – من قبل ما يقرب من 800,000 إسرائيلي تعافوا من كوفيد-19. كما تلقى حوالي 104,000 منهم جرعة لقاح مؤخرا، بعد تغيير القواعد لإتاحة اللقاح لهم.

وكتب إدلشتين “لا يزال هناك مليون إسرائيلي يمكنهم تلقي التطعيم”. يبلغ عدد سكان إسرائيل حوالي 9.3 مليون نسمة، لكن حوالي 3 ملايين منهم تقل أعمارهم عن 16 عاما، مما يعني أنه لا يمكن تطعيمهم بعد.

وزير الصحة يولي إدلشتين خلال زيارة لمركز تطعيم ضد فيروس كورونا في شمال إسرائيل، 9 فبراير 2021. (David Cohen / Flash90)

وقال وزير الصحة: “يمكننا أن نرى بالفعل مدى فعالية اللقاح ومدى خطورة فيروس كورونا. يمكننا أن نرى عدد الأماكن المفتوحة فقط لحاملي الجواز الأخضر. أليس من المؤسف أن تتخلفوا عن الركب؟”

وأظهرت الأدلة الواقعية من إسرائيل التي نُشرت الأسبوع الماضي من قبل شركتي فايزر و بيونتك، باستخدام بيانات من 17 يناير إلى 6 مارس، أن لقاح الشركتين فعال بنسبة 97% في الوقاية من المرض المصحوب بأعراض و 94% فعال ضد المرض بدون أعراض.

وقال مسؤول صحي بارز يوم الإثنين إنه في حين أن تفشي المرض في إسرائيل ينحسر بشكل واضح، فإن دخول متغيرات فيروسية جديدة قد تكون أكثر مقاومة للقاحات لا يزال يشكل مصدر قلق كبير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال