إسرائيل في حالة حرب - اليوم 144

بحث

الآلاف يشاركون في جنازة لوسي دي التي قتلت في هجوم غور الأردن

الزوج ومن تبقى من أولاده على قيد الحياة يعودون إلى المقبرة بعد أقل من 48 ساعة من دفنهم للشقيقتين مايا ورينا دي؛ الثلاث قُتلن في الهجوم الذي وقع في الضفة الغربية

  • زوج وأطفال لوسي دي (48 عاما) التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، يحضرون جنازتها في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون، 11 أبريل، 2023. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
    زوج وأطفال لوسي دي (48 عاما) التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، يحضرون جنازتها في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون، 11 أبريل، 2023. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
  • من اليسار: لوسي دي مع ابنتيها رينا ومايا. قُتلت الشقيقتان في هجوم نفذه مسلحون فلسطينيون في الضفة الغربية في 7 أبريل 2023. توفيت والدتهما، التي أصيبت بجروح خطيرة في الهجوم، في 10 أبريل، 2023. (Courtesy)
    من اليسار: لوسي دي مع ابنتيها رينا ومايا. قُتلت الشقيقتان في هجوم نفذه مسلحون فلسطينيون في الضفة الغربية في 7 أبريل 2023. توفيت والدتهما، التي أصيبت بجروح خطيرة في الهجوم، في 10 أبريل، 2023. (Courtesy)
  • زوج وأطفال لوسي دي (48 عاما) التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، يحضرون جنازتها في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون، 11 أبريل، 2023. (Noam Revkin Fenton/Flash90)
    زوج وأطفال لوسي دي (48 عاما) التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، يحضرون جنازتها في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون، 11 أبريل، 2023. (Noam Revkin Fenton/Flash90)
  • أفراد العائلة والأصدقاء يحضرون جنازة لوسي دي،(48 عاما) التي توفيت متأثرة بجراحها في هجوم إطلاق وقع نار في الضفة الغربية في 7 أبريل، قُتلت فيه أيضا ابنتاها مايا ورينا، في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون في 11 أبريل، 2023.  (Noam Revkin Fenton/Flash90)
    أفراد العائلة والأصدقاء يحضرون جنازة لوسي دي،(48 عاما) التي توفيت متأثرة بجراحها في هجوم إطلاق وقع نار في الضفة الغربية في 7 أبريل، قُتلت فيه أيضا ابنتاها مايا ورينا، في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون في 11 أبريل، 2023. (Noam Revkin Fenton/Flash90)
  • مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون، الثلاثاء 11 أبريل 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
    مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون، الثلاثاء 11 أبريل 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
  • مشيعون يحملون جثمان لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون ، الثلاثاء، 11 أبريل، 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
    مشيعون يحملون جثمان لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون ، الثلاثاء، 11 أبريل، 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)
  • عائلة دي (Courtesy)
    عائلة دي (Courtesy)
  • لوسي وليو دي  (Courtesy)
    لوسي وليو دي (Courtesy)
  • مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون، الثلاثاء 11 أبريل 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (Menahem KAHANA / AFP))
    مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون، الثلاثاء 11 أبريل 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (Menahem KAHANA / AFP))
  • مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي (48 عاما)، التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون، 11 أبريل، 2023. (Menahem KAHANA / AFP)
    مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي (48 عاما)، التي قُتلت في هجوم إطلاق نار في الضفة الغربية، في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون، 11 أبريل، 2023. (Menahem KAHANA / AFP)

انضم عشرات آلاف المشيعين يوم الثلاثاء إلى زوج لوسي دي وأولادها الثلاثة الباقين على قيد الحياة لتشييع جثمانها إلى مثواه الأخير، بعد أقل من 48 ساعة من قيامهم بدفن ابنتيها مايا ورينا. الثلاث قُتلن بعد تعرضهن لإطلاق النار على أيدي مسلحين فلسطينيين في الضفة الغربية في الأسبوع الماضي.

وكانت دي (48 عاما) قد أصيب إصابة حرجة في هجوم إطلاق النار الذي وقع يوم الجمعة في غور الأردن وتوفيت متأثرة بجراحها.

واحتشد أصدقاء وأبناء العائلة وسكان غوش عتصيون في مقبرة كفار عتصيون، حيث ووري جثماني مايا دي (20 عاما) ورينا دي (15 عاما) الثرى الأحد، لتوديع والدة الشابتين الوداع الأخير. تحمل العائلة، التي هاجرت من بريطانيا قبل تسع سنوات، جنسية مزدوجة.

وقالت كيرن دي (17 عاما)، أكبر أولاد لوسي الأحياء، للمشيعين إن “فقدان أم هو مثل فقدان حياة”.

وقالت “في الأمس، صليت لكي تستيقظي، ألا نحتاج أن نشعر بالألم مرة أخرى. أشعر بألم كبير في قلبي، لا يمكنني أن أفقدك أنت أيضا. الآن أنا بحاجة لقبول دورين في المنزل لم يعدّني لهما أحد”.

وتابعت كيرن قائلة “لطالما قلت لي أنكما تنتظران الأحفاد، أن تكوني جدة. الآن سيعيشون ولن يكون لهم الفخر بلقاءك. من خمس بنات، أصبحنا الآن اثنتين. أطلقوا النار عليك مرتين، وصارعت على حياتك، لقد كنت امرأة قوية، من طفولتك، التي لم تكن سهلة، وحتى آخر لحظاتك”.

أفراد العائلة والأصدقاء يحضرون جنازة لوسي دي،(48 عاما) التي توفيت متأثرة بجراحها في هجوم إطلاق وقع نار في الضفة الغربية في 7 أبريل، قُتلت فيه أيضا ابنتاها مايا ورينا، في مقبرة غوش عتصيون الإقليمية في كفار عتصيون في 11 أبريل، 2023. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

“لا يمكنني استيعاب أن الأمر قد انتهى. من المستحيل وصف ذلك بالكلمات. أحبك يا أمي”.

في كلمة التأبين التي ألقتها، قالت طالي دي، الابنة الصغرى، إنها تجد صعوبة في العثور على كلمات تحيي ذكرى والدتها.

وقالت “فكروا في أمهاتكم، إذا كان بإمكانكم تلخيصهن في بضع فقرات. كيف تنتقل من كل شيء إلى لا شيء؟ كيف سأتمكن من النهوض من سريري؟”

وأضافت “من بين الأخوات، تركوا لي كيرن. ولكن هناك أم واحدة. أمي، لطالما حميتني من الأمور السيئة. أتمنى أن يكون أحفادك مثلك”.

وألقى الحاخام ليو دي كلمته التابينية مع نشيد “آني مأمين” (أنا أؤمن)، الذي يصلي من أجل مجيء المسيح المنتظر. وقال دي إنه فقد “أعز أصدقائه” بوفاة زوجته، التي شارك معها العديد من تجارب الحياة المهمة.

وقال “لقد سافرنا حول العالم معا حرفيا، وهاجرنا [إلى اسرائيل] معا، وبنينا حياة جديدة لأنفسنا في أرض الميعاد”، مضيفا “كثيرا ما كنت تقولين إنه لا يمكنك تخيل العيش في أي مكان آخر. ولا أنا – حتى في هذه اللحظة، وخاصة الآن”.

وقال للمشيعين “احرصوا على زيارة كل امرأة تلد في إفرات ومساعدتها. بالأمس في المستشفى، رأيت زوجين شابين مع صبي. أردت أن أقول لها أن يستفيدا من كل لحظة ممكنة لهما معا”.

وأضاف “لقد اهتمت بكل واحد منا. جهزت الطعام لنا جميعا، وكتبت ملاحظات لنا جميعا في كل صباح”.

مشيعون يحضرون جنازة لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون، الثلاثاء 11 أبريل 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

وقال بنجامين، شقيق لوسي، إن شقيقته كانت امرأة استثنائية “حققت أحلامها دائما”.

وقال: “لقد رأت العالم من حولها، حيث يمكنها أن تحدث فرقا، وعززت الشعور بالتآزر في مجتمعها. عندما انتقلت لوسي وليو إلى إسرائيل، قررت لوسي مرة أخرى رد الجميل لمجتمعها بأفضل طريقة – من خلال تعليم اللغة الإنجليزية للإسرائيليين تطوعا”.

عائلة دي (Courtesy)

وأضاف “كانت أما متفانيا لبناتها. تذكروا لوسي ومايا ورينا، تذكروا كل الخير في هذا العالم، وما يمكننا أن نفعل جميعا من أجل تحويل هذا العالم إلى مكان أفضل”.

تم التبرع بأعضاء دي وزرعها قبل ساعات من الجنازة، مما ساعد في إنقاذ حياة خمسة أشخاص.

مشيعون يحملون جثمان لوسي دي في مقبرة في مستوطنة كفار عتصيون ، الثلاثاء، 11 أبريل، 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجو إطلاق نار نفذه مسلحون فلسطينيون في 7 أبريل في الضفة الغربية أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

في مستشفى “بيلنسون” في بيتح تكفا، ذهب قلب دي إلى سيدة تبلغ من العمر 51 عاما، وكبدها إلى شاب يبلغ من العمر 25 عاما، وكليتيها إلى رجلين – احدهما في أواخر الثلاثينات من عمره وآخر في أواخر الخمسينات من العمر. وتم زرع رئتيها في جسم سيدة تبلغ من العمر 58 عاما في مركز “شيبا” الطبي. كما سيتم زرع قرينيتي عينيها لمريضين في وقت لاحق.

في هجوم يوم الجمعة، الذي وقع بالقرب من مستوطنة حمرا، فتح مسلحون الفلسطينيون النار على مركبة الضحايا، مما أدى إلى اصطدامها بكتف الطريق السريع. بعد ذلك أطلق المهاجمون النار على المركبة مجددا، مما أسفر عن مقتل الشقيقتين وإصابة والدتهما إصابة حرجة.

والد العائلة، الحاخام ليو دي، استقل سيارة سارت أمام مركبة القتلى مع أفراد أخرى من الأسرة في رحلة عائلية إلى طبريا، وعاد إلى الوراء في أعقاب الهجوم وكان حاضرا عند وصول المسعفين لتقديم العلاج لعائلته.

أطفال لوسي دي خلال جنازتها في مقبرة في مستوطنة كفار عتسيون، 11 أبريل، 2023. توفيت دي متأثرة بجروح أصيبت بها في هجوم إطلاق نار وقع في 7 أبريل نفذه مسلحون فلسطينيين في الضفة الغربية، والذي أسفر أيضا عن مقتل ابنتيها مايا ورينا دي. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

بدأ الجيش الإسرائيلي بعمليات بحث عن المسلحين وآخرين فروا من مكان الهجوم، لكن حتى مساء الإثنين كانوا ما يزالون طلقاء. ويُعتقد أنهم يختبئون في شمال الضفة الغربية.

وأظهرت تسجيلات صورتها كاميرات المراقبة للهجوم المسلحين يقتربون من سيارة القتلى، وأحد المهاجمين يقوم بإطلاق النار من مقعد الراكب.

بعد ذلك انعطفت السيارة التي كانت تقل المسلحين على الطريق السريع وهربت من المكان باتجاه نابلس.

بعد ساعات من هجوم إطلاق النار، دهس مواطن عربي مجموعة من السياح بسيارته بالقرب من كورنيش تل أبيب، مما أسفر عن مقتل السائح الإيطالي أليساندرو باريني وإصابة سبعة آخرين.

تصاعدت التوترات في المنطقة في الأيام الأخيرة بعد إطلاق صواريخ من غزة ردت عليها إسرائيل بشن غارات جوية، وإطلاق وابل من الصواريخ من لبنان، ومواجهات في المسجد الأقصى، بالإضافة إلى طائرة مسيرة يُشتبه أنها إيرانية أُطلقت من سوريا في وقت سابق من الأسبوع.

اقرأ المزيد عن